الأحد، 30 نوفمبر 2014

قس فرنسي يدير كنيسة لتبادل الزوجات

عرايا الكتاب القديم
الرب ينوح يولول ويتعرى
لانها من عقر الزانية جمعتها والى عقر الزانية تعود من اجل ذلك انوح واولول امشي حافيا وعريانا“ميخا 1: 8.
الرب يأمر بالعري
اعبري يا ساكنة شافير عريانة“ميخا 1: 12

الرب يكشف عورات بنات صهيون
يصلع السيد هامة بنات صهيون ويعري الرب عورتهنّ” اشعياء 3: 17

لكي يتنبأ شاول لابد أن يتعرى
فخلع هو ايضا ثيابه وتنبأ هو ايضا امام صموئيل وانطرح عريانا ذلك النهار كله وكل الليل. لذلك يقولون أ شاول ايضا بين الانبياء” صموئيل الأول 19: 24

النبي نوح شريب خمر ومتعري
وشرب (نوح) من الخمر فسكر وتعرّى داخل خبائه فابصر حام ابو كنعان عورة ابيه واخبر اخويه خارجا” التكوين 9: 21

الرب يعري عورات المدن
تنكشف عورتك وترى معاريك” اشعياء 47: 3

مدن ولها ثديين وعريانة
نهد ثدياك ونبت شعرك وقد كنت عريانة وعارية” حزقيال 16: 7

مدينة زانية وعريانة
وفي كل رجاساتك وزناك لم تذكري ايام صباك اذ كنت عريانة وعارية” حزقيال 16: 22

مدينة لها ثياب ويعرونها بأمر الرب
وينزعون عنك ثيابك وياخذون ادوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية” حزقيال 16: 39

مدينة لها عورة زنى
ويتركونك عريانة وعارية فتنكشف عورة زناك ورذيلتك وزناك” حزقيال 23: 29

يسوع الناصري يتعرى
قام عن العشاء وخلع ثيابه واخذ منشفة واتّزر بها” يوحنا 13: 4

سمعان بطرس مع التلاميذ عريان
فقال ذلك التلميذ الذي كان يسوع يحبه لبطرس هو الرب. فلما سمع سمعان بطرس انه الرب أتزر بثوبه لانه كان عريانا والقى نفسه في البحر” يوحنا 21: 7

مرقس عاري تماماً
فترك الازار وهرب منهم عريانا” مرقس

تعليق نارى لـ"النيويورك تايمز"على حكم براءة مبارك


المصريون ووكالات
قال تقرير لصحيفة النيويورك تايمز إن محكمة مصرية يوم السبت أسقطت كل ما تبقى من تهم ضد الرئيس الأسبق لمصر حسني مبارك، ما يثير احتمال أن يطلق سراحه لأول مرة منذ القبض عليه عقب شهور من إسقاطه خلال انتفاضة 2011 التي سميت بالربيع العربي.
وجاء بالتقرير المنشور على موقع الصحيفة أنه "بينما طالب محامون حقوقيون خلال الجلسات الأولى للمحاكمة بعقاب صارم لمبارك على ثلاثة عقود من الدكتاتورية المتوحشة، إلا أن قاعة المحكمة في جلسة اليوم اكتظت بأنصار مبارك الذين هللوا للحكم".
وقالت الصحيفة إن رئيس المحكمة الذي تلا الحكم "تغاضى عن أكثر الاتهامات جدية وهي مسؤولية مبارك عن مقتل مئات من المحتجين السلميين خلال الانتفاضة التي أنهت حكمه، وبرأه من اتهامات بالفساد، من بينها بيع الغاز الطبيعي لإسرائيل بأقل من سعر السوق".
ويشير التقرير إلى أنه حكم على مبارك في مايو الماضي بالسجن ثلاثة أعوام في قضية فساد منفصلة تتعلق بإنفاق مال حكومي على تجديد ممتلكات خاصة به وبنجليه.
"لكنه قضي بالفعل أكثر من ثلاثة أعوام على ذمة اتهامات متعددة، وبموجب القانون المصري فإنه قد يكون أدى مدة العقوبة ويمكن إطلاق سراحه، ويمكن للنيابة أيضا الطعن على الحكم الصادر اليوم، الذي وصفه القاضي الرشيدي بأنه لا علاقة له بالسياسة".
ويتابع التقرير "بعيدا عن قاعة المحكمة، قال العديد من المصريين إن الحكم يعكس الفترة الآنية، حيث وطد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الجنرال السابق الذي عزل الحكومة الإسلامية المنتخبة، سلطته كحاكم ذي قبضة حديدية جديد للبلاد، محيطا نفسه بوزراء ومستشاري مبارك السابقين".
وتقول النيويورك تايمز "تقوم الآن وبشكل روتيني وسائل الإعلام المملوكة للدولة والموالية لها بتشويه النشطاء الديمقراطيين الذين قادوا انتفاضة 2011، والذين يسجن بعضهم، باعتبارهم "طابور خامس" يهدف لتقويض الدولة، بينما يسجن الإسلاميون الذين فازوا في الانتخابات باعتبارهم إرهابيين".
وتنقل الصحيفة عن خبراء قانونين أن الاتهامات ضد مبارك كانت معيبة منذ البداية بسبب التعجل في محاكمته لإرضاء المطالب الجماهيرية بالقصاص منه بعد إسقاطه.
وتضيف أن الاتهامات الجنائية بتوجيهه الشرطة لقتل متظاهرين غير مسلحين كان من الصعب إثباتها "بسبب المستويات المتعددة في سلسلة قيادة الجيش المصري، والمدى الواسع للدفاع عن النفس الممنوح للشرطة غالبا".
وتقول الصحيفة "بدا أن الاتهامات بالفساد استبعدت معا بشكل متسرع دون مراجعة دقيقة للادعاءات الأخرى الكثيرة المحيطة بثلاثين عاما من حكم مبارك".
وتشير الصحيفة إلى محاكمة سابقة، تم نقض حكمها وأعيدت لاحقا، حكم فيها على مبارك بالسجن المؤبد في نفس الاتهامات التي أسقطت اليوم، وأن العقوبة السابقة أقر القاضي الذي أصدرها بنقص الأدلة، وحكم حينها ببراءة مساعدي مبارك، وإسقاط تهم الفساد لأسباب تتعلق بالإجراءات.
وقالت الصحيفة إن "جلسة الحكم التي فرض القاضي الرشيدي النظام عليها، عكس جلسات صاخبة سابقة، بدت ملائمة لعودة مصر بشكل كبير لنظام استبدادي

أشهر الخونة في تاريخ مصر (4): خنفس.. وراء هزيمة عرابي

بقلم الدكتور ياسر ثابت
عن خيانة الثورة العرابية حدث ولا حرج
فقد تصدى الزعيم الوطني أحمد عرابي لأقوى جيشٍ في العالم آنذاك لمدة خمسة أسابيع كاملة وهزمه وأجبره على الانسحاب من المعركة، ولو كان طريق كفر الدوار هو الطريق الوحيد لدخول مصر لواجهت انجلترا عقبات أكبر في احتلالها؛ لاستبسال وصمود جيش عرابي
لكن الخيانة كانت حاضرة، لتوجه الضربة القاضية إلى هذا الجيش، ممهدةً الطريق إلى احتلال مصر
وبعد أن تنادى المصريون دفاعاً عن وطنهم في مواجهة القوات الغازية، أخذ كل مواطنٍ يستغني عن شيء يملكه، فانهالت على الجيش بقيادة عرابي الأقمشة والمواشي والحبوب، الأغنياء والفقراء يجودون بما عندهم، والنسوة في المنازل يجهزن الأقمشة ويوزعن الحبوب، والفلاحون القادرون يتطوعون للقتال أو المشاركة في حفر الخنادق وإقامة الاستحكامات من الطين والرمل تحت إشراف محمود فهمي باشا
ولم تضعف الهزائم الأولى عزم المصريين، فالجيش يتحصن الآن في التل الكبير، وقد جاء عرابي مسرعاً من كفر الدوار واستدعى جميع الفرق العسكرية المتفرقة هنا وهناك. غير أن جيش عرابي والفلاحين الآمنين في قراهم، لم يعرفوا أن إخواناً في صفوفهم يبيعونهم بسعر التراب، لعسكر الانجليز
فقد كان من مشايخ وأبناء القبائل العربية من هو مستعدٌ للخيانة، حتى أن الكابتن جيل أحد ضباط الجيش البريطاني قدم قائمةً مكتوبةً بخط يده عن أشهر مشايخ "العربان" الذين يمكن شراؤهم، وذكر منهم اثنين هما مسعود الطحاوي في الصالحية -الذي كان مرشداً لعرابي، وجاسوساً عليه، وكان يقبض من الجانبين- ومحمد البقلي في وادي الطميلات. وذكر محافظ السويس –الذي انضم إلى الخديو توفيق- أنه يمكن شراء البدوي الواحد بجنيهين أو ثلاثة على الأكثر، في حين ذكر إدوارد هنري بالمر - الذي عرف باسم "عبد الله أفندي"- أنه يستطيع شراء 50 ألف بدوي بمبلغ 25 ألف جنيه
وطبقاً لأرشيف البحرية الإنجليزية - مذكرات اللورد نورثبروك من 24 يونيو حزيران إلى 7 أغسطس آب 1882- فإن خيانة مسعود الطحاوي شيخ مشايخ "عربان" المنطقة والذي كلفه عرابي مهمة الاستطلاع والرصد هو وأعوانه، هي السبب الرئيسي لانكسار الجيش المصري في معركة "التل الكبير"
وكان الطحاوي هو الوحيد كما يقول ولفرد سكاون بلنت في كتابه "التاريخ السري لاحتلال انجلترا لمصر" الذي ثبت على خيانته أو نجح فيها. وقد تقاضى مسعود خمسة آلاف كرون نمساوي ثمناً لخيانته، كما أنه كان دائباً على الخيانة منذ انتقال الجيش من كفر الدوار إلى التل الكبير. ويذكر بلنت الذي قابل مسعود فيما بعد أن لديه ما يشبه الإقرار من الطحاوي بأنه كان جاسوساً للإنجليز على جيش عرابي. وقد أثرَّت خيانته في الجيش المصري؛ لأن عرابي كان قد كلفه بالقيام بالاستطلاع للجيش المصري، مما أعطى رجاله ميزة الوجود في معسكرات الجيش ومكنهم من نقل أدق المعلومات إلى الجيش الإنجليزي
ففي 13 سبتمبر أيلول عام 1882 (الموافق 29 شوال 1299هـ) وقبل حلول الفجر، وقعت معركة "التل الكبير" التي استغرقت أقل من 30 دقيقة. فقد فاجأ الإنجليز القوات المصرية المتمركزة في مواقعها منذ أيام والتي كانت نائمةً وقت الهجوم. وجدت القوات الإنجليزية الفرصة السانحة لمداهمة قوات عرابي تحت جنح الظلام بعد أن نام الجنود من شدة الإجهاد والتعب‏،‏ فزحف 11 ألفاً من المشاة و 2000 من الفرسان البريطانيين ومعهم 60 مدفعاً،‏ وكان جيش العرابيين النائم بثيابه الداخلية يفوقه في العتاد والعدد فهو مؤلفٌ من 20 ألف جندي‏،‏ و2500 من السواري،‏ وستة آلاف من العربان و70 مدفعاً
وكان الزحف الإنجليزي قد بدأ من القصاصين فسار الإنجليز دون أن يشعر بهممحمود باشا سامي البارودي قائد فرقة الصالحية فلم يلقوا أية مقاومة لا من جانبه ولا من جانب مقدمة العرابيين التي يقودها علي بك يوسف "خنفس" –أميرالاي الثالث "بيارة"- الذي كلفه عرابي بموافاته بالأخبار يوما بيوم عن حركات الإنجليز فلم يصدق معه، وبعث إليه في ‏12‏ سبتمبر أيلول يقول‏:‏ كله تمام
اطمأن عرابي إلى أقوال "خنفس" وأصدر أوامره إلى جيشه بالراحة والترويح، فانصرف الجنود إلى حلقات الذِكر تحت إشراف الشيخ عبد الجواد المشهور بالورع والتقوى
ويقول أحمد شفيق باشا في مذكراته:‏ ومن المضحكات المبكيات‏،‏ أن صديقي المرحوم البمباشي حسن رضوان، قومندان الطوبجية في استحكامات التل الكبير‏،‏ أخبرني بأنه في مساء ‏12‏ سبتمبر دخل عليه في الطابية أحد أرباب الطرق الصوفية وبيده ثلاثة أعلام‏، وتقدم إلى أحد المدافع فرفع عليه أحدها وقال‏:‏ هذا مدفع السيد البدوي‏،‏ ثم انتقل إلى مدفع آخر فوضع عليه علماً ثانياً وقال‏:‏ إنه لسيدي إبراهيم الدسوقي،‏ ثم إلى مدفع ثالث وقال‏:‏ إنه سيدي عبد العال‏..‏ وقال صديقي معقبا‏ً:‏ ولكن لم يمر على ذلك بضع ساعات حتى صارت الأعلام والمدافع المصرية في حيازة الجنرال غارنيت ولسلي‏
ووسط الاستعدادات للمواجهة، يجيء الطحاوي إلى عرابي في خيمته يقسم له أن الإنجليز لن يهجموا قبل أسبوع ثم يتسلل خارجاً إلى صفوف الإنجليز ليرشد طلائعهم في صباح اليوم التالي، ويطمئن القائد الانجليزي ولسلي إلى أن المصريين سينامون ليلتهم نوم الأبرار. ويطفيء الجيش الغازي أنواره ويخيم الظلام الدامس ويزحف الغزاة، والطحاوي في المقدمة يرشدهم إلى الطريق. ولم يكن يؤدي هذه المهمة وحده، بل كان يعاونه لفيفٌ من ضباط أركان حرب المصريين من الشراكسة الذين خانوا واجبهم
ويتقدم الجيش الزاحف في الظلام خمسة عشر كيلومتراً دون أن يشعر به أحد وقد ترك خلفه ناراً ليوهم المصريين أنه لم يتحرك، ويتقدم حتى يصل إلى طلائع الخطوط المصرية. وكان المفروض أن تكون في المواجهة فرقة السواري، لكن عبد الرحمن حسن قائدها كان يعلم بنبأ الهجوم، وعلى اتصالٍ دائم بالإنجليز، فتحرك بجنوده تحت جنح الليل إلى الشمال، بعيداً عن أرض المعركة، ليمر الجيش الإنجليزي في سلام
ويتقدم الجيش الزاحف، ويلمح عن بعدٍ مصابيح تنير الطريق. إنه علي يوسف "خنفس" قد أرسل جنوده للراحة، ثم خاف أن يضل الإنجليز، فوضع لهم المصابيح التي ترشدهم إلى الطريق الذي يسلكونه
وعند الساعة الرابعة والدقيقة الخامسة والأربعين، وقد تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود، أعطيت إشارة الهجوم وانطلق ستون مدفعاً وأحد عشر ألف بندقية، وألفان من الحراب، تقذف الهول والموت على الجند النائمين، الذين قاموا على صرخة واحدة، وتفرقوا باحثين عن مهرب في الصحراء الواسعة، تاركين أسلحتهم وذخائرهم والسبعين مدفعاً رابضة في أماكنها لم تنبس ماسورة أي منها ببنت شفة
وكان عرابي يصلي الفجر على ربوةٍ قريبة حين باغته الهجوم وسقطت قذيفة مباشرة على خيمته، فتركها طعمة للنيران، وأسرع وامتطي جواده، ونزل في ساحة المعركة فأذهله أن رأى جنوده يفرون ووقف يحاول جمعهم ولكن التيار كان جارفاً، وقد ضاع صوته في انفجارات القنابل وطلقات الرصاص، وكادت المدافع تصيبه، ولكن خادمه لوى عنان فرسه قهراً عنه فأنقذ حياته، وانطلق يعدو بجواده إلى بلبيس ليحاول عبثاً أن يقيم خطاً ثانياً للدفاع عن القاهرة
‏ويذكر أحمد شفيق باشا في مذكراته من تفصيلات ما حدث والتي وردت إلى السراي أن عرابي قد استيقظ على قصف المدافع‏،‏ فخرج من خيمته مستطلعاً،‏ ولما شهد الهزيمة التي حلت بجيشه،‏ حاول أن يستوقف الفارين وهم بالملابس الداخلية، ولكن الذعر كان قد دب في قلوبهم فعندئذٍ أخذ خادمه محمد إبراهيميرجوه أن يفر وينجو بروحه،‏ فامتثل عرابي للنصيحة
‏‏وبذلك لاذ عرابي بالفرار وكان هدفه أن يصل محطة التل الكبير ليأخذ القطار إلى القاهرة قبل الإنجليز،‏ فعجز عن ذلك، ولكنه نجح وخادمه في عبور الجسر المقام على القناة‏. وعلى الضفة الأخرى وجدا نفسيهما في وادي الطميلات،‏ فركضا بعزم طاقتهما إلى بلبيس يسابقان الريح‏. وفي بلبيس وجد عرابي علي باشا الروبي قد سبقه إليها،‏ ويقول عرابي‏:‏ سألته عما حدث؟ فلم يزد على قوله‏:‏ إنه الخذلان‏!‏ وكان على إثرنا فرقة من خيالة العدو،‏ فهجموا علينا فأرخينا للخيل أعنتها حتى وصلنا محطة أنشاص،‏ فوجدنا هناك قطاراً فركبناه،‏ وذهبنا إلى القاهرة
وفي نهاية الأمر، سلم عرابي سيفه إلى ولسلي على أبواب القاهرة، وأرجع البعض استسلامه لوجود اتفاق خاص سابق وأكدت جريدة "الأهرام" ذلك‏. وفي رسالة وجهها عددٌ من كبار المشايخ إلى السلطان أعربوا فيها عن دهشتهم لاستسلام عرابي وشكوكهم إزاء إعلان الحكومة الإنجليزية قبل بدء المحاكمة أنها لن تسمح بإعدام عرابي أياً كانت الأحوال‏، وربط الناس بين هذا كله وعدم استمرار موقعة "التل الكبير" أكثر من نصف ساعة
أما القوات البريطانية فقد واصلت بعد تلك المعركة تقدمها السريع إلى الزقازيق حيث أعادت تجمعها ظهر ذلك اليوم، ثم استقلت القطار (سكك حديد مصر) إلى القاهرة التي استسلمت حاميتها بالقلعة عصر اليوم نفسه. وكان ذلك بداية الاحتلال البريطاني لمصر الذي دام 72 عاماً
وقد احتُجِزَ عرابي في ثكنات العباسية مع نائبه طلبة باشا عصمت حتى انعقدت محاكمته في 3 ديسمبر كانون أول عام 1882 والتي قضت بإعدامه. تم تخفيف الحكم بعد ذلك مباشرة - بناءً على اتفاق مسبق بين سلطة الاحتلال البريطاني والقضاة المصريين- إلى النفي مدى الحياة إلى سرنديب (سيلان أو سريلانكا الآن). وقد انتقل السفير البريطاني لدى الباب العالي، لورد دوفرن،إلى القاهرة ليصبح المندوب السامي الأول، حيث أشرف على محاكمة أحمد عرابي وعلى عدم إعدامه. وجرى تجريد عرابى رفاقه من رتبهم العسكرية تمهيداً لنفيهم. "أورطة" الجنود الذين اصطفوا أمام مراسم التجريد لم يتمالكوا أنفسهم انخرطوا فى البكاء
ويتساءل المؤرخون كيف عبر الجيش البريطاني المسافة من القصاصين إلى التل الكبير دون أن يكتشفهم العرابيون، ويتخذون ذلك دليلاً على غفلة العرابيين، ويتناسون دور الخائن عبد الرحمن بك حسن الذي كان مكلفاً حراسة الطريق بقواته وإنذار المصريين عند اقتراب البريطانيين، لكنه تحرك بعيداً وترك البريطانيين يمرون دون أن ينذر المصريين
ونأتي إلى دور الخائن الأكبر الضابط علي بك يوسف خنفس -وحصل على الباشوية بعد دخول الإنجليز مصر- الذي أرسل خطة المعركة إلى القوات البريطانية حيث كان قائداً لقلب الجيش المصري، وانسحب أيضاً بقواته ليعطى الجيش البريطاني الفرصة ليحاصر جناحي الجيش المصري. وقد كتب خنفس إلى الإنجليز يتظلم لأنه تقاضى ثمناً للخيانة ألفين فقط من الجنيهات الذهبية، ولم يأخذ عشرة آلاف مثل رئيس مجلس الأعيان محمد سلطان باشا
لكن المؤرخين يختصرون كل ذلك بكلمة واحدة هي الخيانة، وكأنها كانت أحد الأسباب وليست هي السبب الرئيسي للهزيمة.. ولولاها لتغير وجه التاريخ كله ولكانت تماثيل أحمد عرابي وضباطه تملأ كل شوارع مصر إلى الآن ..غير أن المصريين بضميرهم النقي مازالوا يقولون في أمثالهم "الولس (أي الخيانة) هزم عرابي"، وهي مقولة تحمل في طياتها تورية بليغة، فالولس هو الموالسة مع العدو أو الخيانة، وهو في هذه المناسبة هو القائد الإنجليزي ولسلي الذي قاد قوات الاحتلال البريطاني
الخيانة إذاً كانت صانعة الحدث وعنوانه الأبرز
وهكذا نقرأ في كتب الباحثين والمؤرخين "إن العامل الجوهري في الهزيمة كان الخيانة" ("أحمد عرابي الزعيم المفترى عليه"، محمود الخفيف، ص 21-22)، وإنه "كان للخيانة أثر كبير في إحداث هذه الهزيمة" ("تاريخ العرب الحديث"، زاهية قدورة، ص 365) وإن "الرشوة اللعينة كانت تنساب في الظلام فتقتل بسمومها بعض الضباط؛ أمثال الخائن علي يوسف الذي أخلى الطريق للإنجليز عند التل الكبير" ("موسوعة التاريخ الإسلامي"، د. أحمد شلبي ، 5/474)
كما نطالع من يقرر ما يلي: "وقد لعبت الخيانة أقذر أدوارها في هذه الفترة من الحرب: فإن الأميرالاي علي يوسف خنفس أثرت الرشاوي الإنجليزية في نفسه الضعيفة، فجعل من نفسه جاسوساً للإنجليز داخل صفوف الجيش المصري الباسل" ("الثورة العرابية"، محمد المرشدي، ص 83)
ونجد أيضاً التالي: "ويذكر بلنت أن وزارتي الحرب والبحرية في انجلترا قد عقدتا النية منذ أوائل السنة أن يكون الهجوم على مصر من ناحية قناة السويس، وأنه تقرر في أواسط يوليو أن تمهد السبل لذلك بالرشوة بين بدو الشرق" ("الثورة العرابية"، صلاح عيسى، ص 427)
ومن الصعب إصدار حكمٍ نهائي على بعض الأشخاص الذين شاركوا في الثورة العرابية، غير أن ثمة هواجس ملأت قلوب الذين أرخوا للثورة أو عاصروها أو شاركوا فيها. إن بلنت مثلاً - وهو صديق مقرب إلى عرابي- يضع علامات استفهام حول البعض، ومنهم الشاعر والسياسي محمود سامي البارودي "رب السيف والقلم" الذي لم يتقدم من موقعه في الصالحية بحيث ينضم إلى قواتعلي باشا فهمي للدفاع عن القصاصين ولكنه وصل متأخراً. وهناك مبررات متناقضة لذلك، منها أن رجال مسعود الطحاوي قد ضللوه في الطريق عن عمدٍ، تنفيذاً لتعليمات أخذوها من الإنجليز..ومنها أيضاً أنه - كما يرى بلنت- كان يحسد عرابي، وقد أضاع الفرصة في القصاصين لأنه لم يكن قائد الجيش بدلاً من عرابي
وقد كتب محمود سامي البارودي عدة قصائد في هجاء عرابي، إذ جاء في مخطوطةٍ له لم تنشر من قبل‏:‏
أستغفر الله إلا من عداوته.. فــــإنهـا لجـلال الـلـه إعـظام
دع السلام لقوم يصبرون له.. واسكت فخلفك عند الفخر قدام
كذلك فإن بلنت يتساءل عن الصلة غير الواضحة التي أبقت عبد العال باشا حلمي في دمياط بعيداً عن ميدان القتال الحقيقي في "التل الكبير"، ويذكر أن لديه وثائق تدل على أن يعقوب سامي وكيل وزارة الحربية ورئيس المجلس العرفي كان يظهر كأنه ساعد عرابي الأيمن، فإذا به يثبت أنه رجل الخديو الذي يعتمد عليه
ومن الواضح أن ظروف هزيمة الثورة العرابية -أو "هوجة عرابي" كما تسميها بعض المصادر- تجعل دائرة الشكوك تتسع بصورةٍ مرضية. وإذا كان من الصعب الاعتماد على هذه الشكوك، فإن عوامل الشك تطل برأسها كأحد أسباب انهيار الثورة العرابية
غير أن الخيانة كانت أيضاً على مستويات أعلى من مجرد قادة الجيش ومشايخ القبائل
كانت الخيانة في قاعات القصور..وتحت قبة البرلمان
وهذه حكايةٌ أخرى

بلومبيرج عن 25 يناير: كانت ثورة

رأت شبكة "بلومبيرج" الأمريكية أنَّ الحكم بتبرئة الرئيس الأسبق حسني مبارك، ونجليه، وكبار مساعديه، من جرائم قتل المتظاهرين وقضايا الفساد، قد يثير الانتقادات من جانب النشطاء والإسلاميين الذين يشتكون من أن انتخاب الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي كان استنساخًا من نظام مبارك.
وقال إتش إيه هيلر، زميل غير مقيم في مركز سياسة الشرق الأوسط بمعهد بروكينجز ومقره واشنطن: "منذ عام 2011، وصفت الرواية الرسمية للدولة انتفاضة 25 يناير بأنها ثورة أطاحت بمبارك ونظامه، لكن حكم المحكمة بتبرئته يجعل من الصعب تصديق هذه الرواية".
ولفتت الشبكة إلى أن النشطاء والشخصيات المعارضة ينظرون إلى محاكمة مبارك بأنها تمثل إمكانية عودة العدالة إلى مصر بعد سنوات من الفساد الحكومي، لكن حكم البراءة يغذي الاعتقاد بأن شيئا لم يتغير تقريبًا بعد مرور نحو أربع سنوات على الإطاحة بمبارك.
وأشارت الشبكة إلى أن الكثير من المخاوف التي أعرب عنها النشطاء حيال إعادة ظهور الدولة البوليسية ترتبط بالحملة القمعية التي تنفذها حكومة السيسي ضد الإسلاميين والاستهداف اللاحق لأي معارضة، حيث شنَّ الرئيس عبد الفتاح السيسي، البالغ من العمر 60 عامًا والذي كان وزيرًا للدفاع، هجومًا على جماعة الإخوان المسلمين وحلفائها منذ أن قاد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013، والذي انتخب بعد الإطاحة بمبارك.
وتزعم الجماعات الحقوقية، بما فيها منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، أن حكومة السيسي تكبح الحريات باسم مكافحة الجماعات الإرهابية بعد تصنيف الإخوان المسلمين بأنها تنظيما إرهابيا، إذ قتلت قوات الأمن المئات من أعضاء الإخوان ومؤيديهم خلال العام الماضي، وألقت القبض على الآلاف الآخرين، علاوة على أنها تخوض هجوما في شمال سيناء المضطرب بعد الهجمات المسلحة التي نفذها المتشددون ضد قوات الأمن هناك، بحسب الشبكة.
وكانت المحكمة المختصة بنظر القضية أصدرت حكمًا في أواخر العام 2012 يقضي بالسجن المؤبد لكل من الرئيس الأسبق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي، لكن محكمة النقض ألغت الحكم في العام التالي وأمرت بإعادة محاكمته.
وبرأت المحكمة اليوم الرئيس الأسبق حسني مبارك، ونجليه، وكبار مساعديه، من جرائم قتل المتظاهرين وقضايا الفساد.

الأسوشيتد برس: تبرئة مبارك ورجاله انتكاسة لثورة 25 يناير

الأسوشيتد برس: تبرئة مبارك ورجاله انتكاسة لثورة 25 يناير
في أول رد فعل لها على تبرئة الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه وكبار مساعديه من جرائم قتل المتظاهرين وقضايا الفساد، وصفت وكالة الأسوشيتد برس الحكم بأنه "انتكاسة" لشباب ثورة 25 يناير، وتعزيز التصورات التي تعتبر نظام الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي امتدادا لنظام مبارك.
وقالت الوكالة الأمريكية "يمثل حكم اليوم انتكاسة كبرى أخرى للنشطاء الشباب الذين قادوا قبل نحو أربعة أعوام الانتفاضة التي ثورات الربيع العربي".
وأردفت قائلة "ومعظم هؤلاء حاليا إما في السجون أو انسحبوا من العمل السياسي".
وشددت على أن الحكم "يعزز أيضا التصور بأن دولة مبارك المستبدة لا تزال قائمة، وإن كانت تدار من قبل رئيس جديد".
وبرأت المحكمة أيضا مبارك، 86 عاما، ونجليه في قضية الفساد والتربح لانقضاء الدعوى الجنائية ضدهم.
ولم يتضح على الفور ما إذا كان مبارك سيصبح حرا طليقا، بعد قضاء ثلاثة أعوام ونيف في السجن بتهمة الفساد والتي صدر ضده حكم فيها في مايو. يشار الى أن مبارك يقبع قيد الحبس منذ أبريل 2011.
كان مبارك قد أدين عام 2012 بالسجن المؤبد لكن محكمة النقض ألغت الحكم في العام التالي وأمرت بإعادة محاكمته.
وقضى مبارك معظم فترة الحبس الاحتياط في المستشفيات بسبب سوء حالته الصحية. ونقل اليوم السبت إلى قفص الاتهام، حيث كان يرتدي نظارة سوداء، ورابطة عنق زرقاء وسترة بنفس اللون.
كما برأ القاضي وزير الداخلية السابق حبيب العادلي ومساعديه في قضية قتل المتظاهرين. وكذلك برأ حسين سالم صديق مبارك الذي كان يحاكم غيابيا في قضية تربح من بيع الغاز المصري.
وقتل نحو 900 محتج في الانتفاضة التي استمرت ثمانية عشر يوما وانتهت بتنحي مبارك وتسليم السلطة للجيش. ومع ذلك، اهتمت المحكمة بمقتل 239 محتجا فقط وردت أسماؤهم في لائحة الاتهامات.
وأوضح رئيس المحكمة محمود الرشيدي أن رفض الاتهامات لا يعفي مبارك من "الوهن" خلال السنوات الأخيرة من عمره الذي امتد تسعة وعشرين عاما وأشاد بانتفاضة 2011، قائلا إن أهدافها- العيش والحرية والعدالة الاجتماعية- مشروعة.
ومع ذلك، قال الرشيدي إن مبارك، مثل أي إنسان آخر، أخطأ في بعض الأحيان، ملمحا إلى أن شيخوخته قد تكون حالت دون محاكمته جنائيا، على حد تعبيره
وأضاف أن الحكم ضد بعدما بلغ من العمر أرذله متروك للتاريخ "وقاضي القضاة، الحق العدل الذي سيسأله عن فترة حكمه".
وهدد القاضي بحبس أي شخص يصدر أي رد فعل داخل الجلسة التي استمرت خمسا وأربعين دقيقة قبل رفعها.
يشار إلى أن الرئيس المعزول محمد مرسي محبوس أيضا يواجه عددا كبيرا من التهم، يتعلق بعضها بقتل المحتجين، و التي تصل عقوبتها إلى الإعدام.
وانتخب مرسي رئيسا للبلاد في أول انتخابات ديمقراطية عام 2012، لكن السيسي أطح به من السلطة بعد عام فقط من توليه منصبه.
ومنذ ذلك الحين، شنت السلطات حملة قمع واسعة النطاق على جماعة الإخوان المسلمين ومؤيدين آخرين. كما سجنت العشرات من النشطاء العلمانيين، بما في ذلك بعض قادة ثورة الخامس والعشرين من يناير، على خلفية انتهاك قانون التظاهر الذي تبنته الحكومة قبل عام.

صحفية هولندية: إزاي لسة بنستخدم كلمة "محكمة" في مصر؟

صحفية هولندية: إزاي لسة بنستخدم كلمة "محكمة" في مصر؟
مصر العربية
كتبت الصحفية الهولندية رينا نيتيس، في تغريدة لها عبر حسابها الشخصي على موقع التدوين المصغر "تويتر": "كيف لا نزال نستخدم كلمات مثل "محكمة"، "قضية"، "قضاة"، عندما يتعلق الأمر بمصر"، مضيفة: "مافيا".
يذكر أن الصحفية الهولندية رينا نيتيس، احتجزتها الشرطة، في إبريل الماضي، بعد أن ألقى مواطنون القبض عليها في مدينة الرحاب بالقاهرة، أثناء إعدادها تحقيقًا صحفيًا عن البطالة في مصر.
ويشار إلى أن محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدي، قضت، صباح اليوم، ببراءة مبارك في قضية قتل المتظاهرين لعدم جواز نظر الدعوى الجنائية ضد الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك، وبانقضاء الدعوى الجنائية في قضية فيلات شرم الشيخ والمتهم فيها مبارك ونجلاه علاء وجمال بتلقي هدايا من حسين سالم.

جارديان: براءة مبارك ذروة ثورة السيسي المضادة


مصر العربية - ترجمة وائل عبد الحميد
”بالنسبة للثوار المصريين، فإن قرار المحكمة ذروة ثورة مضادة يشرف عليها الرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي الذي كان مديرا للمخابرات العسكرية في عصر مبارك".
وهكذا علقت صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير لمراسلها باتريك كينجسلي عن أحكام السبت التي برأت الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه ومسؤولين أمنيين من اتهامات متنوعة تتعلق بقتل متظاهري يناير وقضايا فساد.
ونقلت الصحيفة عن أحمد عبد الله قائد حركة شباب 6 أبريل التي ساعدت في قيادة مظاهرات يناير، وباتت محظورة: ” إنه أمر محبط للغاية..لقد رأيت بنفسي دماء ثوار يناير 2011، وحملت بعضا منهم، يا له من حكم مخز للنظام القضائي ولمصر".
وأردف قائلا: ” لكنه الحكم لم يكن خارج التوقعات، فحقبة مبارك لم تسقط بعد، ولم يتوقف القتل، لذا فما الذي يحدوهم لإدانة مبارك بينما يفعلوا هم ذات الشيء".
لكن بالنسبة لآخرين في مصر، أصبح مصير مبارك أقل أهمية، حيث يشعر ملايين إما بالإنهاك من أربعة سنوات من الاضطرابات السياسية، أو غضبا من الرئيس المعزول محمد مرسي الذي أطاح به السيسي عام 2013.
وفي ذات السياق، قال كينجسلي: ” الحكم يعني أن مبارك لن يواجه أي عقوبة بشأن قتل ما يزيد عن 846 متظاهرا في ثورة يناير..حيث تم تبرئة الديكتاتور المصري الأسبق من اتهامات قتل المئات من المحتجين.. القاضي محمود الرشيدي قد ذكر أنه لا وجه للمحاكمة الجنائية لمبارك بقتل المتظاهرين وفقا لقانون العقوبات".

كبيرمراسلي شبكة "سي إن إن": عسكر مصر اكملوا اخرحلقات الثورة المضادة

كبير مراسلي "سي إن إن" عن براءة مبارك: دائرة السيطرة العسكرية تكتمل
علق جيم كلانسي كبير مراسلي شبكة "سي إن إن" الأمريكية على حكم تبرئة الرئيس الأسبق حسني مبارك وآخرون من قتل متظاهري 25 يناير واتهامات فساد أخرى بأنه يمثل اكتمالا للسيطرة العسكرية في مصر.
وكتب كلانسي اليوم السبت عبر حسابه على موقع تويتر: ”براءة الرئيس الأسبق حسني مبارك..السيطرة العسكرية على مصر اكتملت دائرتها(تقريبا)".
وأورد الكاتب تقريرا على موقع الشبكة الأمريكية عن أحكام السبت تحت عنوان "الحاكم الأسبق لمصر، المتهم بقتل المئات تمت تبرئته من الاتهامات".
وقالت الشبكة: ” فيما وصفها العديد من المصريين بمحاكمة القرن، نبذ قاض مصري السبت الاتهامات ضد حسني مبارك المتعلقة بقتل مئات المتظاهرين، كما قررت أن غير مذنب باتهامات الفساد".
وفي عام 2011، والكلام للشبكة الأمريكية، ملأ المصريون شوارع القاهرة احتجاجا على الفقر والبطالة والقمع، وطالب المحتجون مبارك بالتنحي، لكنهم قوبلوا بقمع حكومي عنيف.
وكانت صحيفة تليجراف البريطانية قد ذكرت أنه رغم تبرئة القاضي محمود الرشيدي للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وباقي المتهمين من قتل المتظاهرين واتهامات فساد أخرى إلا أنه امتدح ثورة يناير، قائلا إن أهدافها التي تمثلت في "العيش والحرية والعدالة الاجتماعية"، كانت مبررة.
وأضافت في تقرير لها السبت أن مبارك لم يعف مبارك من مسؤولية "الفساد" و"الضعف"في السنوات الأخيرة من حكم الرئيس المخلوع.
\

بن اليعازر يهنئ مبارك.. واسرائيليون هتفوا : تحيا مصر

هنأ عضو الكنيست بنيامين بن اليعازر (حزب العمل) الرئيس السابق حسني مبارك بحكم البراءة، معتبره رجلاً وطنيًا بذل خلال سنوات طوال قصارى جهده من أجل بلاده واستقرار الشرق الأوسط، وعمل على ترسيخ معاهدة السلام مع إسرائيل.
ونقلت القناة الثانية في التليفزيون الإسرائيلي عن بن اليعازر قوله: "الرئيس السابق مبارك رجل وطني وبطل مصري عمل خلال سنوات طوال من أجل بلاده واستقرار الشرق الأوسط. حافظ ورسخ معاهدة السلام مع إسرائيل، من منطلق كونها مصلحة مصرية، وليست مصلحة إسرائيلية فقط".
وتابع: "أشعر بالرضا لأن المحكمة في مصر وصلت لاستنتاج مفاده بأن مبارك عمل من أجل شعبه ووطنه. أنا تحديدًا سعيد على المستوى الشخصي، لأجل صديقي، الذي مر بفترة ليست سهلة، تشوه خلالها اسمه وتاريخه، انطلاقا من اعتبارات خاصة، ويستطيع الآن رفع رأسه بفخر".
بن اليعازر يعد صديقًا مقربًا للرئيس السابق، وأعرب في مناسبات عدة بعد سجن مبارك في أعقاب ثورة يناير عن اشتياقه له، وكتب في أغسطس 2013 مقالاً بصحيفة "معاريف" تحت عنوان" مشتاقون لمبارك" امتدح فيه المخلوع وقال إنه كان يقدر إسرائيل جيدا، فقد أيقن قوتها وأهميتها كعنصر فعال في استقرار الشرق الأوسط.
وشغل" بن اليعازر" أو "فؤاد" كما يطلقون عليه في إسرائيل نظرًا لأصوله العراقية عدة مناصب في الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة كمنصب وزير الصناعة والتجارة والأيدي العاملة، وشغل مناصب وزير الدفاع ووزير الاتصالات وكذلك وزير البنى التحتية.
تباينت ردود الشارع الإسرائيلي حول حكم البراءة الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة اليوم بحق الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك ونجليه ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من مساعديه، ففي حين اتهم إسرائيليون القضاء المصري باتباع أهواء نظام الحكم الحالي ووصفوه بأنه "نكتة عملاقة"، فيما اعتبر آخرون أن "العدالة قد انتصرت".
وقالت" يعال رينجولد" تعليقًا على خبر البراءة المنشور على صحيفة "يديعوت أحرونوت": "يمكن القول إن الديكتاتور قد انتصر. المحكمة في القاهرة تتخذ القرارات بما يتوافق مع الرياح التي تهب من النظام. نتحدث عن أحكام منحازة".
وكتب "روعي "تعليقًا على الحالة الصحية المتدهورة لمبارك: "انظروا له، غدًا سيكون واقفًا على قدميه وقد تعافى فجأة من كل الأمراض.. إنها حقا معجزة".
"موشيه" علق قائلاً: "من الجيد أن السيسي في الحكم، وأطلق سراح مبارك، لكن بصدق منظومة القضاء هناك نكتة عملاقة. عندما وصل السيسي للحكم كان من الواضح أن المسألة مسألة وقت فقط حتى يطلق سراح مبارك العلماني مثله".
وأضاف:" صراعهم ضد الدينيين والإخوان المسلمين في مصر، أولئك الإخوان الذين زجوا بمبارك في السجن، لكن الآن انقلبت الآية ووضع هو الإخوان خلف القضبان. من الجيد بالنسبة لنا أن يحارب السيسي الإرهاب بسيناء".
وتوقعت المعلقة "ليات" أن يطالب مبارك بعد البراءة بالعودة للحكم، وتنصيب نجله جمال من بعده. وكتب "داوود ملك إسرائيل موجهًا حديثه لمبارك: "أرسلت السيسي، وأنجز المهمة كما ينبغي".
"يوآف "ربط براءة مبارك بالصورة الإقليمية ككل وقال: "يسود الحزن والأسى لدى" مندوبي الله"- أردوغان والإخوان المسلمين، وداعش، وحماس وقطر التي تحرك حماس وأذرعها الشبان الذين يغسلون أدمغتهم والأطفال البالغين 10 أعوام الذين يلقون الحجارة والألعاب النارية على القطار والسيارات والحافلات بالقدس".
وشارك "عيتس "قائلاً: "تحمل المصريون الكثير خلال السنوات الماضية. ففي عهد مبارك، كان هناك قمع ممنهج، ولم يجرؤ أحد على انتقاد الرئيس وسياساته، لأنهم كان هناك استقرار اقتصادي واجتماعي، لكنهم في نهاية الأمر كانوا يعيشون تحت قمع نظام مدعوم بشكل واسع من قبل أمريكا وإسرائيل".
ومضى يقول: "فترة حكم الإخوان المسلمين كانت ناجحة في بدايتها. الآن يقينا سيتم الحكم على مرسي بالإعدام، رغم أنه ليس مجرمًا ولم يرتكب أي جريمة، في حين يطلق سراح مبارك وهو الجاني".
رغم ذلك ذهب المعلق الإسرائيلي إلى أن العنف كان محدودا خلال حكم مبارك، مقارنة بما يحدث الآن مضيفا" الآن الجيش يعذب المواطنين الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم. فبالأمس فقط قتل 4 متظاهرين غير مسلحين. أنا بشكل شخصي غير متفاجئ من ظهر حركات مثل القاعدة في مصر، فذلك رد فعل عادي على أعمال القمع والقتل التي يمارسها النظام ضد المصريين".
وكتب معلق آخر يحمل اسم "يجال كوهين" عصابات القضاء في مصر ليست أفضل أو أسوأ مما لدينا. بالمناسبة قبل شهر من الإطاحة بمرسي قلت إن القضاء المصري تابع لرجال مبارك، وتوقعت الانقلاب والبراءة".
"جولان" ترك المحاكمة والبراءة وأبدى دهشته من المظهر الشبابي الذي بدا عليه مبارك، قائلاً: "يبلغ من العمر 86 عامًا بلا شعرة واحدة بيضاء؟ ولو واحدة؟ ورأى المعلق رقم "88" أن مبارك أفضل ما حدث للشعب المصري، والسيسي هو الآخر رئيس جيد. على حد قوله".
وجاء التعليق رقم "70" على النحو التالي: "لأول مرة أشعر بأن شيئًا جيدًا يحدث في العالم العربي. زعماء مصريون مثل السادات ومبارك والسيسي رجال أقوياء الشخصية، وا حسرتاه علينا".
"آفي" اعتبر أن براءة مبارك جاءت "بفضل السيسي البطل الذي يستشرف المستقبل" على حد قوله، متابعًا: "أتمنى لو كان بيبي "بنيامين نتنياهو" وأعضاء الكنيست يقومون بربع ما يقوم به السيسي بعبقرية وفخر لأجل شعبه".
صاحب التعليق رقم "79" كتب يقول: "يحيا العدل، تحيا مصر يحيا الملك، مبروك لمبارك .. مبروك يا ريس".

تليجراف : حكام مصر الجدد يتجاوزون كثيرا وحشية ودموية مبارك

براءة حسني مبارك يعيد العجلة دائرة كاملة للوراء..ومهما كانت حيثيات الحكم، فإن كلا جانبي السياسة الممزقة في مصر سينظرون إلىه بأنه يمثل ختما قضائيا على "تغيير اتجاه"ثورة ميدان التحرير.
لقد كانت "جمعة الغضب"، يوم 28 يناير 2011، إحدى أكثر اللحظات الدرامية في التاريخ المعاصر، ودُفعت شرطة مبارك، التي طالما عذبت أفراد الشعب المصري، إلى الانسحاب من شوارع وسط القاهرة والكباري، بفعل الحشود الهائلة التي وقفت جنبا إلى جنب متحدين قنابل الغاز ومدافع الماء.
معركة ميدان التحرير التقطتها الكاميرات التي صورت المشهد من شرفات فنادق وسط القاهرة المطلة على وسط القاهرة، وبدت آنذاك وكأنها بداية النهاية للطغاة العرب.
ولكن بعيدا عن الكاميرات، كانت تحدث قصة أخرى في شوارع القاهرة والإسكندرية، ، حيث أشعلت حشود النيران في أقسام الشرطة التي استعمل أفرادها الأسلوب الوحيد الذي يعرفونه وهو استخدام الذخيرة الحية مباشرة ضد المحتجين.
واستمرت الشرطة في إطلاق النار بشكل موسع في التجمعات الأخرى، طالت المحتجين بالقرب من ميدان التحرير بنفسه.
وبشكل إجمالي قتل 846 شخصا، ولكن بسبب الاحتفالات السعيدة في ميدان التحرير المحرر، مرت حالات القتل على نحو غير ملحوظ باستثناء المشارح التي اكتظت بالجثث.
هل كان إطلاق النار جراء أوامر مباشرة بأوامر من القيادات العليا؟ في القاعدة الهرمية للشرطة المصرية، يبدو مستحيلا التفكير في أي احتمال آخر، ومع ذلك، فإن حكم السبت يخبرنا أنه لم يكن أمرا مباشرا.
"لقد كان مستحيلا سياسيا، بالتأكيد، أن يدفع مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي أي ثمن حقيقي قضائي جراء ما حدث في تلك الأيام،. فالفظائع التي حدثت ظهيرة ومساء 28 يناير 2011، تمت مضاهاتها ومجاوزتها، عبر أحداث لاحقة..الأكثر أهمية، فإن مستبد مصر الجديد، الرئيس عبد الفتاح السيسي، يدين بمنصبه الحالي إلى الخط المتشدد الذي انتهجه ضد المتظاهرين في وقت لاحق للانقلاب العسكري الذي جلبه إلى السلطة، وقتل أكثر من ألف متظاهر في أغسطس العام الماضي، بأوامر قيادية مسجلة".
لقد تلقت حكومة السيسي تحذيرات مفادها أن تطهير الشوارع من المتظاهرين سيتسبب ربما في إزهاق عدد أكبر من المتظاهرين، ربما ألفين أو ثلاثة آلاف، وكان الخوف من ملاحقة قضائية محتملة من بين القضايا التي خضعت للمناقشة.
المدافعون عن الجيش سيقولون إن قوى غير منظورة أخرى كانت تعمل في 28 يناير، اليوم الذي ما زال يلعب على عواقبه حتى اليوم، ويشيرون إلى قرار الإخوان المسلمين بالانضمام إلى المظاهرات، التي نظمها في الأصل نقابات عمالية وجماعات علمانية أخرى.
لقد اتضح أنه على الرغم من أن أغلبية المصريين، بينهم العديد داخل مؤسسة الجيش والشرطة، كانوا سعداء برؤية نهاية حكم مبارك المتهاوي، فإن العداء المتأصل للإسلاميين، لا سيما داخل الشرطة ، كان أشد وطأة.
ومن الصحيح القول إن السياسيين الليبراليين والعلمانيين وأتباعهم أثبتوا وهنا وافتقادا كبيرا للتنظيم كان من السهل معه بيع فكرة مواجهة مصر لاختيارين بين الحكم العسكري وخط الإسلاميين المتشدد.
البعض من هؤلاء الليبراليين يؤيدون السيسي ونظامه المستبد، رغم أن حكام مصر الجدد يتجاوزون كثيرا وحشية ونزوية نظام مبارك.
وقال هؤلاء إن وجود "حكومة مستقرة" يسمح لهم بزرع بذور ديمقراطية.
ثمة سوابق لذلك، مثل تشيلي في عهد بيونشيه، والديكتاتوريات السابقة في كوريا الجنوبية وتايوان.
النظام المصري ما زال يدعي أنه "ثوري"، مثلما ادعى أسلاف مبارك العسكريون منذ قبل ستة عقود.
الديمقراطية الحقيقة قد يستغرق تحقيقها عقودا أطول، وفي نفس الوقت، سيظل هؤلاء الذين يقتلون من أجل الدولة بمنأى عن العقاب."لقد كان مستحيلا سياسيا، بالتأكيد، أن يدفع مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي أي ثمن حقيقي قضائي جراء ما حدث في تلك الأيام،. فالفظائع التي حدثت ظهيرة ومساء

شريف عبد الحميد يكتب | وَيحَكُم كلكم براءة.. فمن قتل الثوار وسرق الثورة؟!

نزل النطق بالحكم ببراءة المخلوع حسني مبارك وولديه وشريكه حسين سالم وأركان داخليته حبيب العادلي ومعاونوه نزول الصاعقة على أسر الشهداء والجرحى وعلى كل من له قلب وعقل من ثوار 25 يناير التي قتلوها نهاراً جهاراً بفعل الثورة المضادة والانقلاب العسكري.
ومثّل الحكم نزول الغيث على أركان نظام المخلوع الذي قاد الثورة المضادة والانقلاب وتولى الأمور في البلاد بعد انقلاب 3 يوليو.
لقد خطط رجال المخلوع "اللهو الخفي" منذ ثورة 25 يناير كيف يقضون على هذه الثورة فكانت الأحكام الصورية للمد في استهلاك وقت الثوار قبل قتل ثورتهم.
من الذي كان يمثل السواد الأعظم في هذه الثورة؟
الإسلاميون هم السواد الأعظم، فكان يجب الانقضاض عليهم بطريقة "خطوة خطوة" حتى تنتهي ثورة 25 يناير ولا يعودوا إلى المشهد مرة أخرى.
ترك المجلس العسكري الحبل على الغارب وفتح ذراعيه للإسلاميين بعدما تخلص من الشباب الثوريين في محمد محمود. فكانت انتخابات البرلمان بغرفتيه "الشعب" و "الشورى" والتي سيطر عليهما بنسبة شبه كاملة الإسلاميون، وجاءت انتخابات الرئاسة وفاز الرئيس محمد مرسي كمرشح إسلامي ممثلا لجماعة الإخوان، وشكل الوزارة وعين النواب والمساعدين، وظننا وظن معنا الناس أن الدنيا قد سادت، وأنها دانت وأن الملك قد عظم!!
ولكنها المؤامرة..
كانت المؤامرة تحاك بليلٍ، وامتنعت كافة الأجهزة السيادية وغير السيادية عن التعاون، بل وتشكلت جبهة "الإنقاذ" و"تمرد"، ليبدأ تسخين الشارع، والإسلاميون لا يبالون ولا يقدرون حجم المؤامرة .. "تمرد" يشكلها جهاز سيادي، ويمولها رجل أعمال "نصراني"، والرئاسة ترفض كل التقارير التي تقول أن هناك حشدا يوم 30 يونيه – الحشد تمثل في: غضب شعبي استغلته الثورة المضادة – فوقع المحظور والمخطط له، فكان انقلاب 3 يوليو.
وبدأت المواجهة..
عمت المظاهرات أنحاء البلاد، وكان اعتصامي "رابعة" و "النهضة"، والانقلاب يرتب أوراقه للأسوأ.
وكانت المجازر..
الحرس الجمهوري، وما تلاها حتى وصل الانقلاب إلى المجزرة الأكبر في "رابعة" و"النهضة" وبحور دماء لن تغفر لمرتكبيها أو مؤيديها أبدا أمام ربها يوم الموقف العظيم.. ومن يومها والثوار في الشوارع والميادين والأزقة والقرى رغم الإرهاب الأمني والقتل والاعتقال والتعذيب.
مرت سنوات منذ 25 يناير والقتلة و"الفلول" في الجحور، وغاب عن المشهد كل من لطخت يداه بأوساخ الاستبداد، وكانت راية الثورة خفاقة، وبدأنا نشعر أن منظومة الاستبداد والفساد قد سقط رأسها، ولكن القراءة الثورية كانت ضعيفة، واجتهادات الحكم المنتخب شابها الضعف وتآمرت عليه كل قوى الثورة المضادة.
جماهير الشعب جعلت آمالها في "الثُّريّا" فوجدت نفسها مغروسة في "الثَّرى".
هل تستغربون أن يحصل المخلوع على البراءة، وأن يحل موكبه على أرض خضبت بدماء الثوار؟
ماذا بقي من الحياء لم يدنس؟
ألا أيها الخجل أين حمرتك؟
لن يفيدنا شئ إلا باسترجاع المسار الثوري بكل جدية وإخلاص وتجرد، بعيدا عن تلهفات الحكم وشهوته وحساباته المقيتة.وإن لم نفعل فلنحثوا التراب على الرؤوس ولنؤذن في مالطا كما يقولون، ولن نجد إلا الصدى ليجيبنا.
يحكى أن الإمام مالك بن دينار وعظ الناس في خطبة له فأبلغ في وعظه حتى بكى الناس من الخشوع والتأثر، ولما فرغ من صلاته بحث عن مصحفه فلم يجده فقال: ويحكم.. كلكم يبكي فمن سرق المصحف؟
ترى من منا سرق مصحف مالك بن دينار؟
ألسنا نحن البكائين على ثورتنا؟
فمن سرق الثورة؟
ومن قتل الثوار؟
أرجو أن تبلغوني من سرق المصحف، ومن سرق ثورة 25 يناير وقتل ثوارها ؟

السبت، 29 نوفمبر 2014

حسني مبارك يكتب خطاب العودة عن خطاب التنحي


بقلم محمد سعيد الحايك
بعد المشهد السوريالي الذي أتحفنا به القضاء المصري (الشامخ) في جلسة محاكمة الرئيس المخلوع، حسني مبارك، يمكن تخيل الرجل الذي يقف على بعد أيام من حكم "البراءة" يكتب، الآن، ما يشبه خطاب العودة عن التنحّي. 
ولِمَ لا يفعل؟ 
ولِمَ لا يكمل ولايته الرئاسية التي قطعها مجبراً لظروف طارئة، وصفت تارة بـ "الثورية"، وطوراً "بلعب عيال فيسبوك"؟
تُرى ماذا يكتب مبارك المُحاط في محبسه الفاره بحاشية عسكرية، وأخرى حقوقية ومدنية مؤلفة من خبراء دستوريين وفقهاء قانونيين وقضاة ومدعين العامين، فضلاً عن إعلاميين وأدباء وشعراء و"قادة رأي"، تراه ماذا يكتب، وعن ماذا سيتحدث، وماذا سيقول، وكيف سيبدأ خطاب العودة "الميمونة"؟
قد يصعب، أو يستحيل، التكهن بمضمون هذا الخطاب، إلا أنه يمكن رسم صورة افتراضية له، وكتابته على النحو التالي:
بسم الله
أبناء شعبي الطيب، بداية، أؤكد أنني لم أكن "أنتوي" العودة إلى هذا الكرسي تحت أي ظرف، ولكنني لم أستطع أن أدير ظهري لبلدي الذي يحتاج مني في هذه المرحلة الصعبة التعالي على الجراح، والترفع عن الإهانات الشخصية. والعفو والصفح، وكما تعلمون، من شيم الكرام، وعليه، أغفر لكم، وأقبل توبتكم على معصية الخروج على الحاكم، وأسامحكم أمام الله على الشتائم والإساءات التي وجُهت لي في أثناء "إجازتي" القسرية، على ألا تعودوا إلى مثل هذه الأفعال والتصرفات الصبيانية.
طالتني سهام تشكيك وإشاعات كثيرة بخصوص ملفات وقضايا عديدة، قال بعضهم إنني سمحت ببيع الغاز المصري إلى إسرائيل بتراب الفلوس. لعمري، إن هذا محض كذب وافتراء، وآخرون اتهموني بإطلاق يد رجال الأمن وضباط الداخلية، حتى بات الواحد منهم يتصرف، وكأنه في عزبته الخاصة، وهذا عار من الصحة.
أيها المواطنون
فريق ثالث اتهمني وأسرتي ونجليّ، جمال وعلاء، وأعضاء الحزب الوطني بالتربح والكسب غير المشروع، وسحق الطبقة الفقيرة الكادحة، وهذه اتهامات باطلة لا حاجة لتفنيدها أو الالتفات إليها من الأساس.
وثمّة من حاول فبركة أرقام، أو إحصاءات غير صحيحة، عن عهدي المتخم بالإنجازات، فذهب إلى حد التهويل بأن أعداد الأميين تخطت عتبة الـ 17 مليوناً، وهم بمنتهى الصدق والأمانة لم يتجاوزوا 170 ألفاً فقط، أما العاطلون من العمل فلم يبلغوا أيها الإخوة المواطنون ستة ملايين شخص، كما روّج حاقدون ومضللون، وإنما اقتصر عددهم على 60 ألفاً أو يزيد قليلاً.
دعوني أحدثكم، لا بل أذكّركم، بأن الدخل الفردي للمواطن المصري بلغ قبل قيام "ثورتكم" اللعينة والمشؤومة 15 ألف دولار، في حين لم يناهز في غالبية الدول العربية، وحتى النفطية منها، 2700 دولار فقط.
وبالنسبة لدور مصر المشهود على الساحتين الدولية والإقليمية، فهو، ولله الحمد، كان آخذاً بالتوسع شيئاً فشيئاً، حتى بتنا قاب قوسين أو أدنى من أن نصبح عضواً دائماً في مجلس الأمن الدولي.
وشهدت مجالات التعليم والطبابة والاستشفاء وضمان الشيخوخة من التطور والتقدم ما لا يتسع المجال لذكره في هذه العُجالة.
التحية كل التحية لجيشنا الباسل المرابط على الحدود، والذي لم يتدخل البتة في الشؤون السياسية الداخلية، على الرغم من محاولات دول أجنبية خبيثة لدق الأسافين بين القيادتين السياسية والعسكرية، إلا أنها باءت بالفشل.
يا أبناء شعبي الطيب
دعوني أفتح قلبي بعد طول غيابي، وأصارحكم بحقيقة ما جرى:
خُيّل لكم، في غفلة من الزمن، أنكم أحرار وأنا سجين خلف القضبان، لكن الحقيقة أنكم كنتم وما زلتم وستبقون سجناء في فضاء دولتي البوليسية والقمعية والمخابراتية. ولطالما كنت في "محبسي" أضحك وأضحك على مسرحياتكم الانتخابية وتعديلاتكم الدستورية والقضائية، لأنني كنت واثقاً، تمام الثقة، بأن زبانيتي من قادة المجلس العسكري ورجال الدين والأعمال والإعلام لن يسمحوا لكم بتدمير مصر، والنيل من مكانتها وسمعتها، "كنت واثقاً أنهم لن يسمحوا لكم أن تضلوا بعدي أبداً".
لا أخفيكم سراً إن قلت إنني تخليت عن "عرشي" طوعاً، وذهبت إلى "سجني" الفاره طوعاً، وتركتم تلعبون وتلهون بهتافاتٍ وتظاهرات واعتصامات بعض الوقت. وكنت واثقاً، مرة جديدة، أنكم ستعودون إلى رشدكم، ولو بعد حين.
كنت واثقاً أنكم ستنسون الشهداء والجرحى، وستنسون موقعة الجمل وأخواتها، وستضعون مطالبكم البالية بإسقاط النظام وتطهير البلاد من الفلول والفساد وراء ظهوركم.
وفي الختام، وبعيداً عن انزعاجي من تصرفات همجية وخرقاء، أقدر تماماً أن كل ما حدث في الأعوام الأربعة الماضية لم يكن سوى لحظة تخلٍ اعتيادية، يمر بها أي شعب مراهق. ولكن، للتاريخ أقول إن ثقتي في "فلولي" كانت أكبر من ثورتكم، كانت أكبر من هتافاتكم، كانت أكبر من أحلامكم ومستقبل أطفالكم.
عشتم وعاشت مصر حرة إلى الأبد.

سليم عزوز يكتب : الهروب الكبير لـ «فرانس 24» بعيداً عن ثورة «الشباب المسلم»

«إبعد عن الشر وغني له».. كان هذا هو شعار فضائية «فرانس 24» في ليلة الدعوة إلى مظاهرات «الشباب المسلم»، التي دعت إليها «الجبهة السلفية»، واستدعت الدعوة النفير العام لسلطة الانقلاب، وجاءت صور الجنود ومركبات الجيش وهي في حالة استعداد، توحي بأن مصرعلى أعتاب معركة حربية فاصلة في تاريخ المنطقة!
الإنقلابيون بدوا في حالة فزع، فقد خبروا الإخوان، أصحاب شعار: «سلميتنا أقوى من الرصاص» وسبروا أغوارهم، لكن بدت الدعوة لمظاهرات 28 نوفمبر/تشرين الثاني، من فصيل آخر، وإن تمسك بالسلمية، إلا أنه ليس له حق السمع والطاعة على كل من يخرجون تلبية لندائه، والذين لن يشغلهم كثيراً ما يشغل الإخوان، من صورة يريدون لها أن تظل ماثلة في وجدان الفرنجة وهي صورة المسلم المسالم والمعتدل، ومع ذلك فقد دفعوا فاتورة العنف دون أن يمارسوه وتقرير لجنة «تحري الأكاذيب»، التي شكلتها سلطة الانقلاب، وتلته قبل ثلاثة أيام أكد أن مظاهرات «رابعة» كانت مسلحة، وأن الشرطة الوديعة لم تستخدم العنف إلا كرد فعل، بعد أن وقع أول قتيل في صفوفها. ولا نعرف كيف استطاعت اللجنة الموقرة أن تحدد أن أول قتيل كان في صفوف الشرطة؟!
«فرانس 24» تقدم برنامجاً من استوديوهاتها في القاهرةاسمه «هوا مصر»، ولا نعرف ما إذا كان «هوا مصر» من «هواء» نسبة للمناخ، أم من «الهوى هاويا» للعندليب عبد الحليم حافظ؟!
لكن بينما نشرات الأخبار تشير إلى حالة التأهب لقوات الانقلاب لملاقاة العدو المتظاهر، كان «هوا مصر» يناقش موضوعاً أخراً، على نحو ذكرني بحالة الكاتب (الراحل) أحمد بهاء الدين، الذي كان رغم قيمته ليس من طباعه الصدام مع السلطة، وعندما تتخذ قراراً يؤلب عليها المعارضة كان العمود اليومي لبهاء الدين في «الأهرام» عن قضايا هامشية، مثل النظافة في شوارع القاهرة!
أما أنيس منصور، فقد كان عموده في «الأهرام» محلقاً فوق السحاب، فلم ينزل للأرض لينشغل بما يشغل سكان الكرة الأرضية، مما يشير إلى تعاليه باعتباره فيلسوف عصره وزمانه، عما يحدث على الكوكب الذي يعيش عليه البشر!
نقل لي الكاتب الراحل «محمد إسماعيل علي» أنه سأل مدير مكتب أنيس منصور عن السر وراء ذلك؟ فقال له لأن «الأستاذ» يكتب زاويته لشهر كامل في يوم واحد ويسلمها للمسؤول عن النشر، وعندما يأتي للكتابة عن الأحداث، تكون قد صارت «خبراً بايتاً».
هذا يوم الموتى؛ (الراحل) أحمد بهاء الدين، و(الراحل) محمد إسماعيل علي، و(الراحل) أنيس منصور، و(الراحل) عبد الفتاح السيسي، و(الراحلة) «فرانس 24».
بلد الجن والملائكة
■ لقد كان برنامج «هوا مصر» في ليلة احتشد فيه الانقلاب وإعلامه ودعا للنفير العام؛ فهي الحرب إذن، يناقش مشروع قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين. ومصر ليست خبراً مهماً على الفضائية المذكورة، التي يبدو أنها خرجت بالعربية، لهتم بالمستعمرات القديمة لبلد الجن والملائكة، في المغرب العربي.
هذا الوصف لباريس «بلد الجن والملائكة»، أطلقه عميد الأدب العربي (الراحل أيضاً) طه حسين، والذي جاء في سياق مصر المتصالحة مع المحتل القديم، وباعتبار أنه لن يعرف قيمة فرنسا إلا من وقع في قبضة المحتل الانكليزي.
وهناك عبارة تطلق في هذا السياق لا أعرف من أنتجها، نصها أن نابليون جاء بالمدفع والمطبعة، فخرج المدفع وبقيت المطبعة. وهي مثلها مثل العبارة التي اشتهر بها (الراحل) البابا شنودة «إن مصر ليست وطناً نعيش فيه، ولكنها وطناً يعيش فينا»، ومؤخراً أضحكنا (الراحل) إبراهيم محلب رئيس حكومة الانقلاب الذي يعطيني أحساسا أن علاقته بالقراءة والكتابة انقطعت منذ قراءته لقصة «عقلة الإصبع» في المرحلة الابتدائية. (الراحل) محلب أرجع العبارة للبابا شنودة في معرض تقربه لأتباعه وتلاها بشكل خاطئ بالقول: «وكما قال البابا شنودة إن مصر ليست وطناً نعيش فيه.. ولكنها وطناً نعيش فيه».. مع أن صاحب العبارة هو الزعيم القبطي (الراحل) مكرم عبيد، والذي اشتهر بخطابه البليغ والرنان، وكان وهو المسيحي يحفظ القرآن الكريم. ولو عاش عبيد حتى يستمع لركاكة خطاب السيسي، لانتحر، وصار في عداد الراحلين أيضاً. الوجدان الشعبي في مصر، لا يحفظ للاحتلال الفرنسي سوى أنه دخل بخيله الجامع الأزهر، وباعتبار أن هذا يمثل كبيرة لا تغتفر، ولم نكن نظن أنه ستتم استباحة المساجد في عهدي مبارك والسيسي، على النحو الذي تفوقا فيه على قوات (الراحل) نابليون بونابرت!
قبل أيام وفي ظل الاحتشاد الإعلامي ضد دعوة «الشباب المسلم» للتظاهر، ظهر إمام مسجد وقد حولته الثورة، إلى مذيع، وهو يطلب من الأزهر، في برنامجه التلفزيوني، فتوى بإباحة دهس قوات الجيش والشرطة للمصحف الشريف، بعد أن أعلن أصحاب الدعوة أنهم يحملون المصاحف تعبيرا عن هوية مصر في هذه المظاهرات!
على «الجزيرة» استمعت لأحد الأشخاص ممن ينتمون للجهة الداعية لهذه المظاهرات، وهو يبرر لرفع المصاحف، بأنه «جاء رداً على من يقولون عنا أننا سنحمل السلاح»!. لكن إعلام الثورة المضادة استغل الأمر في وصف من دعوا لرفع المصاحف بأنهم الخوارج، كما لو كان السيسي والذين معه هم «علي وصحبه»!.
خطيب الثورة
■ منهم لله الإخوان، ومنه لله الشيخ صفوت حجازي، فهم وهو من دفعوا هذا الإمام لأن يتخطى رقاب الثوار في «ثورة يناير»، وقد قدموه لمن لا يعرفونه بأنه خطيب الثورة، والفتى لا ينفي علاقاته الأمنية، ومن المعروف أن جهاز أمن الدولة هو من كان صاحب الأمر والنهي في وزارة الأوقاف في عهد مبارك. والمسجد الذي عين عليه صاحبنا وهو «عمر مكرم» هو المسجد الرسمي للسلطة!
أخطاء الإخوان في هذه الجانب كثيرة، فقد تعاملوا مع جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة حالياً على أنه أحد الثوار، وهو من كان عضواً في لجنة السياسات لصاحبها جمال مبارك، وتم اختياره عضواً في الجمعية التأسيسية لإعداد الدستور في عهد الحكم الإخواني، وحرم من عضويتها الفقيه الدستوري إبراهيم درويش وهو من جهر بمعارضته لنظام مبارك في عهده، ولأن الرجل يحب الفخر فقد كان إبعاده سبباً في أن ينتقد الدستور، بالحق وبالباطل، انتقاماً لنفسه، وقد استغله إعلام الثورة المضادة في القدح في الدستور وفي الحكم المنتخب والتحريض عليه!
بعد أن كان اختيار جابر نصار بمثابة غسيل لسمعته السياسية، استقال من الجمعية التأسيسية والتحق بجبهة الإنقاذ، ليعلن الحرب على الحكم المنتخب!
وفي واقعة لا أتذكر تفاصيلها وصف الرئيس محمد مرسي من يناصب حكمه العداء بأنهم من الفلول، فكتبت مقالاً حمل عنوان: «الفلول في بيتك يا سيادة الرئيس»، وكان قد جامل الكنيسة بتعيين مني مكرم عبيد في مجلس الشورى، حتى تصل رسالة للبابا أنه لا شيء تغير، لا سيما وأنه وكنيسته كانوا جزءاً من حسابات الثورة المضادة في أيام «ثورة يناير». فات مرسي أن المخلوع كان يجامل البطريرك بمقابل، في حين أن مرسي جامله مجاناً، بل و»حاسب على المشاريب» من خلال نقد معارض له مثلي لهذه الاختيارات!
الأحوال الشخصية الموحد
■ بمناسبة هذه الاختيارات، فقد كان اثنان من اختيار الدكتور محمد مرسي في برنامج «هوا مصر»، في ليلة الهروب الكبير لـ «فرانس 24»، وهما ممدوح رمزي، المحامي، والذي تم تعيينه في مجلس الشورى، وزميلنا الصحافي سامح محروس، وهو ثاني اثنين من المسيحيين تم تعيينهما في المجلس الأعلى للصحافة!
كانت هذه المرة الأولى التي أشاهد فيها الزميل «محروس»، وأذكر أن اختياره وزميله في الأعلى للصحافة أثار في حينه دهشة زملاء، لا سيما وأن هناك صحافيين من المسيحيين لهم حضور في المشهد النقابي والعام وفي الثورة، وكانوا الأولى بالتعيين والمجاملة ما دام الحكم الجديد يعتمد نظام المحاصصة الطائفية. فقيل حسماً للجدل أن الكنيسة هي صاحبة قرار الاختيار. بعد ذلك احتشدت الكنيسة ضد حكم محمد مرسي، ودفعت رجالها للاحتشاد في حصار الاتحادية الأول وحرضت أتباعها على النزول ضده في 30 يونيو/حزيران.. «أحسن»!.
«فرانس 24» في ليلة هروبها، وهي تناقش مشروع قانون الأحوال الشخصية الموحد للمسيحيين، كان ضيفها الثالث هو الكاتب كمال زاخر، الذي قدمته بممثل التيار العلماني القبطي. والثلاثة ينتمون لكنيسة واحدة، وخلاف الكنائس الثلاث على موجبات الطلاق، هو السبب في عدم صدور القانون إلى الآن، وحضور الكنيستين الكاثوليكية والإنجيلية، بالتالي واجب عند المناقشة.
المشاركون في برنامج «فرانس 24» أكدوا بأن السياسة كانت وراء تأجيل صدور القانون منذ عهد السادات، في إشارة إلى الانفراجة السياسية الآن، وهذا غير صحيح. وقد لخص لي البابا شنودة وأنا أحاوره الأزمة في أن الكنيسة الإنجيلية ترى أن هناك ست أو ثمانية أسباب موجبات للطلاق، في حين أن الأرثوذكسية ترى أن الطلاق لعلة واحدة وهي الزنا، في حين أن الكنيسة الكاثوليكية لا ترى الطلاق ولا لعلة الزنا!
لا اقلل من قيمة هذه القضية، التي تشغل بال الآلاف ممن طلقوا بأحكام قضائية ورفضت الكنيسة السماح لهم بالزواج، لكن هذه ليلة الحشود. 
من قبل سألت زائراً لباريس عن الجن والملائكة فقال غادرت الملائكة وبقي الجن. والآن بدا لي أن الجن والملائكة غادرا بعد أن حلت محلهما «فرانس 24»، التي تمارس الحياد السلبي في الشأن المصري!
صحافي من مصر

الجمعة، 28 نوفمبر 2014

الحال من بعضه .. شاهد التعذيب الوحشي ضد الاسلاميين في بنغلاديش !



قيادى بجبهة الانقاذ المنحلة : لا حدود للطبل والزمر فى الإعلام الحكومى


حسين عبد الغنى :" لا حدود للطبل والزمر فى الإعلام الحكومي"

عكاشة على الهواء " الإسلام هو أسوأ ديانة على الأرض " ومن يعتنقه يصاب بأمراض نفسية


مذيعة بالتلفزيون المصري : مصر دولة علمانية بالفطرة والشعب يطالب الرئيس ان يعلنها علمانية ويتوكل


فيديو .. فلكي علي شاشة المحور: قابلت كائنات فضائية في «سيوة»..جاءوا لمحاربة «الإخوان"!!!

فلكي علي شاشة المحور: قابلت كائنات فضائية في «سيوة».. أخبروني أنهم جاءوا لمحاربة «الإخوان»

شاهد .. موقف محرج للسيسي في فرنسا وتعليق ساخر من اعلامى فرنسي

تداول ناشطون مقطع فيديو، اعتبروه فضيحة مدوية للرئيس عبد الفتاح السيسي، تسبب فيها الملحق العسكري حيث وضعه في موقف محرج امام الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند، وذلك بعد أن تجاوز الملحق العسكري البروتوكول الفرنسي بالسير خلف السيسي وهو في اتجاهه لتقديم التحية للرئيس الفرنسي، وذلك عقب سخرية اعلامي فرنسي على طريقة باسم يوسف من اداء السيسي والملحق العسكري.
 وكتبت الناشطة السياسية آيات عرابي: "السيسي مادة للسخرية علي التليفزيون الفرنسي، المذيع طبعا شرح للناس الاول ان دخول قصر الاليزيه له بروتوكول و ان كل الرؤساء اللي دخلوا القصر التزموا بالبروتوكول إلا السيسى". وأضافت: "المفروض البروتوكول الباب اليمين يتفتح الرئيس ينزل و يتجه الي هولاند لوحده اللي حصل ان العسكري اللي مع السيسي عايز يمشي و تم إيقافه من الحرس الفرنسي مرة اتتبن وبرضو كمل وتم إيقافه مرة اخري وكمل وبعدين".
وفي اتجاه اخر علق ناشط يدعى هاني مهنى على مقطع الفيديو قائلا: "ده كبير الياوران، ووفقا للتقاليد المصرية لازم يمشى ورا الرئيس.الغلط على الجانب الفرنسي كان لازم يشرح البروتوكول بتاعهم".

الفنان عمرو واكد: من حق الاسلاميين التظاهر ورفع المصاحف ويجب السماع لصوتهم

العمدة عثمان في "الزوجة الثانية"، وعشري في "إبراهيم الأبيض"، هو نفسه الفنان الشاب الذي شارك في بطولة أفلام أميركية وفرنسية مثل فيلم Salmon Fishing in the Yemen مع إيوان ماكجريجور وإيميلى بلانت، وsyriana مع جورج كلوني.
هو الفنان المصري عمرو واكد، الذي أشعل الساحة الفنية ومواقع التواصل الاجتماعي أخيرا بمشاركته للنجوم "سكارليت جوهانسون، ومورجان فريمان" في فيلم "لوسي". وهو واحد من شباب ثورة مصر، وأحد فرسان ثورة 25 يناير المجيدة، وفنان متميز منذ بدايته في "ديل السمكة"، عندما قدمه السيناريست، وحيد حامد، مراهنا على موهبته الاستثنائية وطريقة أدائه المختلفة.
عمرو واكد دائما جريء مختلف في رأيه، لذلك جاءت رؤيته لدعوة التظاهر في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري "حرية التعبير منصوص عليها في الدستور، وليست شيئا اخترعناه من عندنا، ولا هي من تأليفي. والتظاهر حق لكل الناس". وعن حمل المتظاهرين للمصاحف خلال التظاهرات فهم "أحرار في كل شيء. هذا رأيهم الذي يعبرون عنه".
وقد وقعت العديد من الاتهامات بحق المعبّرين عن رأيهم، منها الخيانة، مثل واكد وخالد أبو النجا، ومحمد عطية، وحمزة نمرة، ووحيد حامد "لا أحد محترم يقول عن حرية الرأي خيانة عظمى، فأغلب من يقولون هذا الكلام هم سفهاء سواء كانوا ضد الثورة أو من الباحثين عن الظهور، واكتساب الشهرة والنجومية على حساب الآخرين. هذا ليس أسلوبا محترما، لذلك لا يهمني إلا رأي الناس المحترمين، ومن المتعارف عليه أن اختلاف الآراء لا يفسد للود قضية".
وعن نيته في المشاركة في التظاهرات المرتقبة، صرح الفنان عمرو واكد لـ (جيل العربي الجديد)، أنه "للأسف لست موجودا في مصر حالياً، فأنا أقوم بتصوير بعض الأعمال خارج البلاد، وسوف أعود نهاية شهر يناير/كانون الثاني المقبل، وفي ذلك الوقت، إذا كانت هنالك أية تظاهرات أرى أن المشاركة فيها تهمني، فأنا بالتأكيد لن أتردد، وسوف اشارك فيها من دون أي خوف".
أما عن المشهد المصري هذه الأيام، فيرى واكد أن "مصر تمر في وقت صعب جداً جداً، وفيها أزمات كثيرة جداً، وأهم أزمة فيها عدم توفر الرعاية لسبل الحرية والمساواة، وأي أحد يريد انتقاد الرئيس عبد الفتاح السيسي أو الحكومة، يجب أن يتمتع بالحق في هذا الانتقاد وفي التعبير عن رأيه، وما دام الانتقاد ممنوعا سيكتم الناس أنفاسهم حتى يصلوا إلى حد الانفجار. نحن محتاجون لأن تقوم الدولة بفتح المجال للمعارضة والنقد".
وعن التفريق، أو التوضيح حول المقصود بالمعارضة، وتعريف المعارضة وفقا لوجهة نظره، يقول:"المقصود بالمعارضة ليس الشتيمة والسب، بل إظهار العيوب وتسليط الضوء عليها، لكي يتمكن الناس من الوصول إلى ما هو مريح لهم، وفي نهاية المطاف من يمسك بالحكم ولا يوفر الراحة، فإنه لا يعمل لمصلحته ولا لمصلحتهم. أقول هذا الكلام لأن من يُسمع له صوت في البلد يسجن. كلُّ من سجن وفقا لقانون التظاهر يجب أن يخرج، وأن يحظى باعتذار الدولة، وإلا فإن البلد ذاهبة إلى حتة وحشة جداً".
"لا أحد محترم يقول عن حرية الرأي خيانة عظمى"
وللفن والسياسية علاقة لا تنقطع، فهما مساران يصعب التفريق بينهما، وخاصة في بلد يشهد ما تشهده مصر اليوم "دور الفن في كل المواقف وفي كل المِحن أن يتكلم ويقول ويطرح المشكلة بجميع أبعادها، والناس تنظر وتقرر الحل، الفن غير موجود بذاته ولذاته، الفن يسلط الضوء على مشاكلنا واحنا علينا الاهتمام بحلولها". أما عن نظرة العالم الخارجي والمجتمع الدولي لما يجري في مصر فـ "نحن بصراحة سمعتنا بره بقت مش كويسة من حيث حرية الرأي وحرية الإبداع".
والحل حسب تصورات واكد "سهل جدا: يجب سماع صوت كل الناس، وليس هناك أحد يصبح خائنا لأنه يقول كلمة أو رأياً بحرية، ومن لا يعجبه ما يحصل في مصر، له الحق في أن يعبّر عن عدم رضاه، وأن يخرج ويقول رأيه، وعلى الآخرين تقبله".
في كل العصور التي مرت بمصر حديثا، كانت الحريات، حتى في عهد المخلوع حسني مبارك، متوفرة بصورة أكبر، أما في الوقت الحالي فالحريات لا ترى النور، وعن هذه المقاربة، يضيف واكد "كل ما يحدث من قمع للحريات خطأ في سياسة الدولة، يجب أن يعبر الناس عن آرائهم. في الوقت الحالي لدينا مَثل حيّ (خالد أبو النجا) قال كمان شوية ونقوله (ارحل) فهل يجوز ما وقع في نصيبه من سب وقذف، هذا ليس في صالح مصر"."لا سيادة سياسية ولا مدافع ولا الخرطوش هيوقف الثورة"
وفي رسالة وجهها لمؤسسة الحكم في مصر وللسياسيين يقول "لا تخاصموا الفن والفنانين، لأنهم مرآة الشعب والمجتمع، فعندما تخاصم الفن، فأنت تخاصم مجتمعا كاملا، هذه اللعبة آخرتها وحشة عليكم أنتم وليس على أًناس آخرين".
النقاش والسجال حول ثورة 25 يناير ومدى تحقيقها للأهداف التي قامت من أجلها عديد وواسع، واختلفت الآراء كثيرا حوله، لكن واكد يرى أن "هناك أهدافاً تم تحقيقها، وأهمها إقالة مبارك، وحل مجلس الشعب ومجلس الوزراء، والدستور الجديد أيضاً، كل هذه المؤشرات تدل على نجاح الثورة، ولازم الجميع يفهم أن ما حدش هيعرف يلم ثورة يناير إلا إذا تحققت أهدافها، ولا قوى على الأرض ولا قوى عظمى، ولا سيادة سياسية ولا مدافع ولا الخرطوش هيوقف الثورة. الثورة لن تتوقف حتى ترى كل أهدافها تحققت، وبما أننا حققنا جزءاً، يمكن اعتبار أن الثورة تأخذ نَفَس دلوقتي".
لكنّ هناك قطاعاً واسعاً في المجتمع المصري، ومن المتابعين والمهتمين بشأن الثورة المصرية يتساءلون، بل ويتخوفون من طول المكوث في ظل هذا الحال، لكن الفنان المتفائل بمستقبل الثورة يقول: "لو بقينا في نفس المكان اللي إحنا فيه أؤكد لازم يكون فيه رد فعل شعبي، ولو اتحسنا يبقا الثورة هتشتغل بنظام القوى الناعمة، زي الفن زي المظاهرات..""الإعلام الفاسد يدمر جمهورية مصر العربية ومجتمعها"
وفيما يتعلق بمقول مصر تعود للخلف في الوقت الحالي، يرى واكد أن "هناك قطاعات تعود إلى الخلف، بل إلى الظلام، وقطاعات أخرى تتقدم، لكننا تأخرنا جدا في الاقتصاد، وما زلنا متأخرين في الوعي والعلم، ولما واحد يطلع يشنع عليَّ في التلفزيون، وآخر يطلع يقول عليَّ كلام مش مضبوط والثالث لا أعلم ما يقول، وهذا يدفعني أن أقول لهؤلاء لا تلوموا إلا أنفسكم على ما سوف يحدث لكم، أنتم تروجون الكذب والخداع على شعب بأكمله، وتهاجمون شخصيات وطنية بأكاذيب عارية عن الصحة".
وبالنسبة لدور القيادة السياسية في هذا الحال الإعلامي، يضيف واكد أن "أي أحد يرضى بالفساد ويصدره ويحط يده في يده، لا يجب أن يلوم إلا نفسه إذا فشل".
وعمّا يرغب في توجيهه من رسائل إلى الرئيس والحكومة في مصر حاليا: "أحب أقول للسيسي اضبط فساد الإعلام لأنه خارب البلد، الإعلام الفاسد يدمر جمهورية مصر العربية ومجتمعها، ويحول الناس إلى حالة من الكراهية المرة، التي لم تبن على أي أساس في الواقع، هؤلاء إن لم يحاسبوا يبقى سوري يا سيسي أنا شخصيا أول واحد هنزل وأقف ضدك".
وفي النهاية أريد أن أدلل على هذا بموقف نبوي لسيد الخلق النبي محمد، عندما سأله أحدهم كيف ترك المولى عز وجل حكم الفرس الكفرة آلاف السنين، وكانوا بيعبدوا النار، فردّ الرسول عليه قائلاً: بالعدل، لأنهم أقاموا العدل، فالعدل أهم من التدين. فإذا وجدت العدالة في مصر طال حكم الحاكم، وإن لم توجدْ يبقا مصر مالهاش حاكم".

محمود سعد: الفساد في عهد السيسي عدي الركب ووصل للحلقوم



م/ محمود فوزي: إلا العقيدة يا سعد الهلالي

خرج علينا سعد الدين الهلالى الاستاذ بجامعة الأزهر بكلام خطير يمس العقيدة الاسلاميه نفسها.
فقد قال أن المسلم هو المسالم حتى ولو لم يؤمن بالرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) بل يكفيه شهاده أن لا إلة إلا الله وفقط.
وهذا أمر كارثي يجب أن يحاسب عليه فى الأزهر الشريف فلا يمكن أن يمر هكذا.
وحتى لا يلتبس الأمر على البعض فتعالوا نقرأ تلك الايات والأحاديث بدقة لنكتشف أن أول أساس من أسس الاسلام هو شهادة ان لا إلة إلا الله و أن محمدا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان )
رواه البخاري ومسلم .
وهنا نقرأ في كلام الله عز وجل في مقارنه بين المؤمنين والكافرين فى نقطه الايمان بالرسل كلهم بدون ادني استثناء
{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا (150) أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا (151) وَالَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (152)}
الآيات 150-152 من سورة النساء
وهنا توضيح أنه من قواعد الإيمان أن نؤمن بكل الرسل والأنبياء وكل الكتب السماويه الصحيحه (قبل التحريف) وبالطبع بالقرآن الكريم
{ قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) }
الآية 136 سورة البقرة
ثم نقرأ هنا الأمر بطاعة الرسول (صلى الله عليه وسلم)
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59)}
الآيه 59 سورة النساء
وهنا التأكيد مرة أخرى بنبوة ورساله الرسول (صلى الله عليه وسلم) وأنه خاتم الأنبياء والمرسلين
{ مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (40)}
الآية 40 سورة الأحزاب
وهنا تاكيد آخر أن بوابه دخول الاسلام هى الشهادتين
عن معاذ بن جبل (رضى الله عنه) قال ( بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله
فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة
فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم
فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب )
رواه مسلم
هذه بعض الادله من القرآن الكريم والسنه الشريفه المطهره للتأكيد على أن الشهادة بأن سيدنا محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لا تنفصل أبدا عن الشهاده بن لا اله الا الله.
والشهادتان هما بوابه دخول الاسلام وهذا هو ما تعارف عليه المسلمون منذ أكثر من 1400 عام ولم يختلف عليه أحد.
لم أكن أتخيل أن يأتى اليوم الذي اجد نفسي مضطرا لاثبات تلك الحقيقه البديهيه التى ربما يعرفها غير المسلمين أنفسهم.
هل وصل بنا الحال بالتلاعب بالعقيده الاسلاميه نفسها لمجرد اثبات رأيه السياسي بتأييد الانقلاب؟
وللاسف هذه ليست أول كارثه لنفس الشخص حيث قال من قبل أن الله بعث السيسي ومحمد ابراهيم كما بعث موسي وهارون (عليهما السلام)
ولكن لأن الأزهر تركه و مر الموضوع بدون مشكله فتمادى وكما يقول المثل (من أمن العقوبة أساء الأدب)
ومازال البعض يصدق أمثال هؤلاء ومازال هؤلاء يتم تكريمهم ورفع شأنهم فى ظل الانقلاب.
ملحوظة أخيره:
وهى أن المسيحيين أنفسهم سيرفضون مقولته حيث أنه من الطبيعي ان يعترضوا على أن يسميهم احد ما مسلمين رغما عنهم.
وفي النهايه ادعو الناس الابتعاد عن أمثال هؤلاء فالتلاعب بالعقيده ولا يعتقدوا أن هذا شأن بسيط فكل شيء يهون إلا العقيدة ولا حول ولا قوة الا بالله.

الخميس، 27 نوفمبر 2014

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب : ردا على السيسى: بل هى عدونا اللدود

دأب السيد عبد الفتاح السيسى، منذ تولى الحكم، على التأكيد مرة تلو الأخرى، بمناسبة وبدون مناسبة على الإشادة بالسلام مع اسرائيل، والحرص على أمنها.
وهو يؤكد على ذلك بمواقفه السياسية، وانحيازاته الاقليمية، وقراراته الأمنية، وتصريحاته الاعلامية، متحديا وصادما لكل ما عرفناه و تعلمناه وخبرناه على مر التاريخ.
وكان آخرها حديثه مع "صحيفة كورييري ديلا سيرا" الايطالية، الذى قدم فيه اقتراحه "المريب" ((باستعداده لإرسال قوات مصرية الى الدولة الفلسطينية بعد قيامها كضامن لأمن اسرائيل ولطمأنتها، وانه تحدث طويلا مع نتنياهو فى هذا الِشأن)). وهو الاقتراح الذى أخشى ما أخشاه أن يكون تمهيدا لدور عسكرى مصرى فى غزة.
وسبق أن قال لقناة فرنسا 24 منذ بضعة أيام ((لن نسمح ان تستخدم اراضينا لشن هجمات على اسرائيل جارتنا))
وقال ان ((انشاء المنطقة العازلة كان ضرورة قديمة تأخرت كثيرا))
كما قال فى ذات الحديث ((من كان يتوقع منذ 40 سنة ان السلام بين مصر واسرائيل سيستقر بهذا الشكل))
ومن قبل قال تصريحه الشهير فى لقائه مع الصحفيين((ان السلام مع اسرائيل اصبح فى وجدان المصريين وأنه لا يوجد عبث فى هذا الكلام))
***
1) أما عن رفضه لاى تهديد لاسرائيل من سيناء، فهو فى ذلك لم يأتِ بجديد، وانما يؤكد التزامه الامين والمخلص والعلنى بما جاء فى المادة الثالثة من المعاهدة الذى ينص على ((يتعهد كل طرف بان يكفل عدم صدور فعل من افعال الحرب او الافعال العدوانية وافعال العنف او التهديد بها من داخل اراضيه او بواسطة قوات خاضعة لسيطرته او مرابطة على اراضيه ضد السكان او المواطنين او الممتلكات الخاصة بالطرف الاخر ، كما يتعهد كل طرف بالامتناع عن التنظيم او التحريض او الاثارة او المساعدة او الاشتراك فى فعل من افعال الحرب او الافعال العدوانية او النشاط الهدام او افعال العنف الموجهة ضد الطرف الاخر فى اى مكان كما يتعهد بان يكفل تقديم مرتكبى مثل هذه الافعال للمحاكمة))
وربما كان الجديد الوحيد فى هذا الامر هو ان يدلى رئيس الدولة بنفسه بمثل هذا التصريح الذى كان فى الماضى يترك لأحد المتحدثين باسم الخارجية، لرفع الحرج عن رئيس مصر قائدة الامة العربية، الذى لا يصح ان يعبر صراحة عن حرصه على امن اسرائيل .
***
2) أما استخدام كلمات مثل الجارة والجيران والجيرة لوصف اسرائيل، فهو صادم وغريب ومناقض لكل الحقائق التاريخية والثوابت الوطنية.
كما ان فيه ارتقاء بمرتبة اسرائيل ومكانتها وعلاقاتنا معها بضعة درجات عما كان الوضع عليه ايام مبارك او حتى السادات.
فلقد كانت الرواية الرسمية قبل السيسى عن السلام مع اسرائيل هى نظرية ((مجبرٌ أخاك لا بطل))؛ وخلاصتها أن اسرائيل لا تزال هى العدو الرئيسى لمصر، ولكننا يجب ان نقبل بوجودها والسلام معها مكرهين ومضطرين وعلى مضض نظرا لان الولايات المتحدة وأوروبا ومجتمعهم الدولى يرعوها ويدعموها ويهددون كل من يعتدى عليها او يهدد وجودها او امنها.
اما الرواية المستقرة فى الضمير الوطنى الشعبى والتى تمثل احد أهم ثوابتنا الوطنية بعيدا عن الانظمة والحكومات والرؤساء والمعاهدات فخلاصتها ان اسرائيل ليست جارتنا بل هى عدونا اللدود، وهى ليست دولة طبيعية لشعب طبيعى يعيش على ارضه التاريخية مثل باقى دول العالم، بل هو كيان استعمارى استيطانى احلالى عنصرى ارهابى اغتصب فلسطين وطرد وذبح وأباد وحاصر واسر شعبها.
وعليه فانها لا يمكن ان تكون جارة طبيعية مثل ليبيا وفلسطين والسودان والأردن والسعودية، بل هى مشروعا وكيانا عدوانيا يستهدف مصر والأمة العربية بقدر استهدافه لفلسطين.
كما انها قاعدة استعمارية استراتيجية وعسكرية متقدمة للغرب الاستعمارى بقيادة الولايات المتحدة الامريكية.
أما السلام معها فهو لم يستمر و"يستقر" الا بالخوف والإكراه والتواطؤ والاستبداد. ولو اطُلق سراح الشعب المصرى والشعوب العربية، لما ظلت فلسطين محتلة حتى اليوم.
***
3) أما القول بان المنطقة العازلة هى ضرورة قديمة تأخرت كثيرا، فإنه يطرح استنتاجا فوريا و مباشرا، هو ان مصدر ضرورتها الوحيد والفعلى قبل ظهور اى عمليات ارهابية فى سيناء، هو امن اسرائيل وحصار غزة ومنع تهريب السلاح الى المقاومة.
وهو الامر الذى يتأكد يوما بعد يوم، لان من يريد ان يحمى الامن القومى لمصر عليه ان يغلق الانفاق تحت الارض ويفتح المعبر فوق الارض ويعامله معاملة أى معبر آخر مثل معبر السلوم من حيث الاجراءات والقوانين المنظمة لحركة الافراد والبضائع.
ولكن هدم الانفاق مع اغلاق المعبر فى ذات الوقت هو لحماية امن اسرائيل، والمشاركة فى حصار غزة، وتنفيذا للاتفاقية المصرية الاسرائيلية الموقعة عام 2005 والمعروفة باسم اتفاقية فيلادلفيا والتى تشترط عدم فتح المعبر الا بموافقة اسرائيل.
بالإضافة الى ان الامن القومى المصرى يفترض تامين الحدود المصرية(الاسرائيلية) بذات القدر، ان لم يكن اكثر، لتأمين الحدود المصرية الغزاوية، وان يتم تجميد دخول (الاسرائيليين) من معبر طابا ومكوثهم فى سيناء اسبوعين بدون تأشيرة. وقبل ذلك وبعده أن نسعى حثيثا لتحرير سيناء من قيود كامب ديفيد.
***
4) أضف الى كل ذلك حملات الشيطنة لكل ما هو فلسطينى، وتجنب اى ذكر لدور محتمل لاسرائيل فى العمليات الإرهابية، والانحياز المصرى لها فى عدوانها الاخير على غزة، وفى تعليق الاعمار على شرط نزع سلاح المقاومة، وفى رفع الدعوات القضائية ضد حركات المقاومة بعد ان كنا نرفعها سابقا ضد اسرائيل والمعاهدة وقيودها والتطبيع وتصدير الغاز .
ناهيك عن التصريحات الاسرائيلية الرسمية والصحفية المتكررة والمستمرة التى تعبر عن ارتياحها البالغ للعلاقات المصرية الاسرائيلية الحالية والتى يصفونها بانها لم تتعمق ابدا الى هذا الحد منذ توقيع المعاهدة.
فلأول مرة منذ كامب ديفيد توصف العلاقات المصرية الاسرائيلية بالسلام الدافئ والحار، بعد ان كان القادة الصهاينة يشتكون منذ 35 عاما من كونه سلاما باردا.
***
5) وبالإضافة الى كل ما سبق فان من أخطر آثار مثل هذه التصريحات الدائمة والمستمرة والمقصودة والموجهة هو اختراق الرأى العام المصرى لإعادة تشكيل وعيه و ثوابته، وترويضه على القبول والتعايش مع اسرائيل التى تسالمنا ولا تهددنا والتى يربطنا معها سلام مشترك وامن مشترك ومصالح مشتركة وعدو مشترك.
ويا له من ثمن باهظ لنيل الرضا والاعتراف الدولى الكامل من بوابة اسرائيل.
*****
القاهرة فى 27 نوفمبر 2014

فيديو .. بوش قتل المسلمين في العراق ..فدخل الاسلام بيته


"المسلمون" تنشر قصة أمير سعودي على رصيف محطة "لايدن" بهولندا

أثناء محاضرة لي في مارس الماضي لبعض العاملين في متحف "رايكس ميوزيام" بمدينة لايدن بهولندا، وعلي رصيف أحد الشوارع في هولندا ناحية محطة القطار في مدينة "لايدن" الثقافية في الشتاء البارد، اقتربت منه قليلا ونظرت إليه أحسست أني أعرفه، اقتربت منه وجدته إنسانا مثقفا يتحدث العربية بعظمة وثقة الملوك والأمراء ويرفض المساعدة .
تحدثت معه فهو أب لثلاثة اطفال ومتزوجا ببكستانيه ويقول لي انه كان يركب احسن السيارات ويسكن احسن القصور، و يأكل اشهي واطيب المأكولات، ولكنه فقد الاسرة والمال بل وفقد تقريبا حياة الرغد والعيش وقال انه هنا منذ مايقرب من ١٥٠ يوما.
وانه فقد كل شئ وأباه اخذ من حسابه في البنك في سويسرا عشرة ملايين دولارا وخسرها كلها في البورصة.
هذا الرجل هو الأمير محمد بن طلال وينتمي الى عائلة آل راشد التى حكمت السعودية سنوات طويلة.
 ولكن الاسرة خرجت وخرج هو معها لاسباب معينة من السعودية، وكان يصرف له معاشا كبيرا، وقد عاش منه طوال السنوات السابقة حتي توقف منذ حوالى عشر سنوات مضت، وظل ينفق مما كان يمتلكه من مال الي ان نفذت امواله كاملة.
لقد صدقته من اول وهلة تحدث فيها معي لاني شعرت من حديثه الصراحة والشموخ والرفعة في الحديث.
عاش الأمير محمد بن طلال فى العراق لمدة عشرة سنوات، ثم ذهب لأمريكا وهناك دخل الجامعة وحصل منها على دبلومة فى الإقتصاد والعلوم السياسية، وانتقل لأمستردام للحصول على الماجستير فى الخدمة الإجتماعية من جامعة أمستردام وكان يكتفى بالحصول على الإقامة الدراسية ولم يفكر يوما فى طلب اللجوء السياسى، أو الحصول على الإقامة بالزواج وكان يمكنه بسهولة الحصول على ذلك ولكنه رفض ذلك نهائيا لأنه يفتخر بكونه "برنس" سعودي .
كما رفض أن يعمل بشهادته لنفس السبب والان هو بدون عمل ولاجواز سفر ولامال ولايستطيع حتى أن يشترى لنفسه زجاجة ماء.
تركته وتواصلت مع محافظ لايدن وتحدثت عنه ولفت النظر، الا انهم لم يلتفتوا الي ذلك، وعاودت الاتصال الى ان ذهبوا اليه وعرضوا عليه المساعدة الا انه رفض المساعدة، وظل يقيم في مكانه رغم شدة البرد.
إلا انه اراد ان تتدخل الحكومة الهولندية في عودة ماله المنهوب من بنوك سويسرا وان تصرف له الحكومة مرتبا شهريا، وان يقيم في سكن كبقية الناس، وسيعطيهم المال بعدما يستعيد ثروته.
عرضت الموضوع علي الصحف والجرائد الهولندية والبلجيكية الذين وجدوا ان الخبر يستحق الدراسة لانه مادة دسمة اعلاميا .
فهو لايحمل جوازسفر، ولم يحصل على تصريح للإقامة، لامال ولاسقف، ولا غطاء ولا دواء وبالرغم من هذا البرد انه يكسب احترام من يلتقى بهم ويكسب احترامهم وتعاطفهم معه فهو الأمير النبيل الذى يمتلك المال ولايستطيع الحصول عليه!
السؤال هنا الي منظمات حقوق الإنسان بل والمسئولين في هولندا "آرحموا عزيز قوم ذل".. لماذا تتركون هذا الأمير بالذات على هذا الوضع المخزي؟
ننتظر الاجابة من الحكومة الهولندية نفسها، بل ومن الاتحاد الاوربي !!

الأربعاء، 26 نوفمبر 2014

الشاعرعبدالرحمن يوسف يكتب: المذيعون الشرفاء

يصف النظام العسكري الحاكم في مصر بلطجيته وشبيحته الذين يقتلون بالنيابة عنه بأنهم "المواطنون الشرفاء"، وهو مصطلح إن دل على شيء فيدل على قدرة هذا النظام الفاجر على تصوير الليل البهيم نهاراً منيراً، أو على جعل الشياطين ملائكة، أو على تحويل الخيبات إلى فتوحات، لذلك لا يستغرب المرء حين ارتفعت أصوات إعلامنا تبشر المواطنين بسقوط تل أبيب، بينما الحقيقة أن العدو لو أراد دخول القاهرة لدخلها، وبعد ذلك لم يسمِّ ما حدث هزيمة، بل سماها "نكسة"، وهي في الحقيقة أم الهزائم، إنها هزيمة قلّ أن تجد لها نظيراً في التاريخ العسكري في العالم كله بإجماع الخبراء (باستثناء الخبراء الشرفاء). 
الكاتب المصري الشاب محمد طلبة رضوان سار على المنهج نفسه، وكتب منذ أيام مقالة بعنوان "المعارضون الشرفاء"، وهم من فصيلة "المواطنين الشرفاء"، بلطجية فكر، مرتزقة سياسة، محترفو خطابة، تجار وطنية، يؤدون دورهم القذر في مساعدة النظام العسكري. 
أنا أسير في هذه المقالة على خطى محمد طلبة رضوان، وأتحدث عن "المذيعين الشرفاء"! إنهم مذيعون ومذيعات تحت الطلب، تُسَيِّرُهُم رغبات أجهزة الأمن، بعضهم لا ينتظر التعليمات، بل يعرفها ويشم رائحتها قبل أن تصل له. 
قدراتهم المحدودة، وفشلهم التعليمي، وانحطاطهم الأخلاقي، وتواضع إمكاناتهم المهنية، تجعلهم يزايدون على أجهزة الأمن نفسها، فإذا قيل لهم "اضربوا فلاناً"، تراهم قد تبرعوا بضربه هو وأبيه، وأمه، وإخوته، وأخواته، وزوجته، وأقاربه، ومعارفه، وجيرانه، وإذا قيل لهم هاجموا رئيس الدولة الفلانية، تراهم يهاجمون رئيس الدولة، وزوجته، وأبناءه، ووزراءه، وسفراءه ... إلخ. 
هؤلاء "المذيعون الشرفاء" هم أول من تُسَعَّرُ بهم نار الثورات، فوجوههم معروفة، واختفاؤهم صعب، وحين يثور الناس تجد ألف هاتف يطالب بإعدام آخر مذيع بأمعاء آخر خبير استراتيجي! 
لا أتمنى الشر لأحد، ولا أحرض على أحد، ولكني أنبه على أن تصدير أمثال هؤلاء لكي يطعنوا في شرف كل من يبدي رأياً مخالفاً في أي موضوع من المواضيع ليس إلا دعوة صريحة للعنف، خاصة أن هؤلاء يطالبون دائماً بقتل المعارضين وبلا رادع. 
يتحدث الفنان خالد أبو النجا عن أداء الرئيس السياسي، فترى هؤلاء يتحدثون بالزور عن السلوك الجنسي للمتحدث، ويصفونه بالخائن. 
يتحدث الفنان الشاب محمد عطية في السياسة، فترى هؤلاء يتحدثون عن شرف المتحدث وعرضه. 
المعارضون يوجهون أحاديثهم إلى أدمغة الناس، فترى هؤلاء الحثالة لا يردون إلا إلى أدبار خصومهم ! 
الغريب أن هؤلاء "المذيعين الشرفاء" لا يخضعون أنفسهم لهذا المعيار الأخلاقي الصارم الذي يقيمون غيرهم وفقاً له، بل لا يبدو أنهم يخضعون أنفسهم لأي معيار أخلاقي أصلاً، ورغم ذلك يهاجمون كل معارض بما فيه، وبما ليس فيه، ويتهمون الناس باتهامات هي السب والقذف بعينه، ولكن دولة العسكر لا تعرف القانون إلا حين يكون في صالحها، أو في صالح مواطنيها الشرفاء. 
لكل مجال شرفاؤه، فترى في الإعلام "المذيعين الشرفاء"، وفي الشريعة "الشيوخ الشرفاء"، وفي الأدباء "الشعراء" والروائيين" و"النقاد" ... الشرفاء طبعاً، وفي الصحافة "الكتاب الشرفاء"، وفي الرياضة، والتجارة، والسياسة ... في سائر مجالات الحياة، ترى "شرفاء" معروضين للبيع والإيجار، لا عمل لهم سوى تشويه المعارضين، والتحريض عليهم، والكذب في سيرتهم، وتلفيق الأخبار المسيئة عنهم. 
لو فكر هؤلاء في مصيرهم حين تنقلب الآية، وحين يعز الله الذليل، ويذل العزيز، سوف يطبق الناس فيهم سائر ما طالبوا به اليوم، فمن طالب بالقتل دون محاكمة لا يستبعد أن يحكم عليه بما طالب به، ومن طالب بالتهجير، أو مصادرة الأموال، أو الاعتداء على الأعراض، أو إسقاط الجنسية ... كل هذه الاقتراحات قد تطبق عليهم، ورُبَّ كلمةٍ تقول لصاحبها دعني! 
من أسوأ ما ابتليت به مصر خلال حقبة الحكم العسكري التي توشك على الرحيل، أن أجهزة الأمن هي التي توظف كل الناس، فالتقرير الأمني هو الذي يحدد من يصبح فَرَّاشاً في مصلحة حكومية، وهو الذي يعين رئيس الوزراء، وبالتالي يحدد التقرير الأمني من يبتلينا الله به على الشاشة لكي يصبح مذيعاً! 
نهاية هذا العهد الأسود سيكون بعدها عهد يصل الناس فيه إلى مواقعهم بطريقتين، إما بالكفاءة (مثل المذيعين)، أو بالانتخاب (مثل سائر المؤسسات المنتخبة). 
حتى ذلك الوقت، سيبقى "المذيعون الشرفاء" يبصقون علينا بذاءاتهم ليل نهار، ولكن من يدري ... لعل في ذلك خيراً كثيراً لا نعلمه. 
عاشت مصر للمصريين وبالمصريين.