السبت، 31 مارس 2012

طلب مقابلة زوجته وابنائه .. المخلوع "مبارك" يحتضر والاطباء يتوقعون وفاته في كل لحظة

 
القاهرة \ وكالات \ أفادت وسائل إعلام مصرية وعربية نقلا عن مصادر مقربة من دوائر الحكم في مصر، أن الرئيس المخلوع حسني مبارك، بات في حالة صحية سيئة للغاية، وهو يحتضر الآن، ويتوقع الأطباء أن توافيه المنية ما بين لحظة وأخرى.
وكان مبارك قد طلب رؤية نجليه المحبوسين بعد حصولهما على تصريح بزيارته لمدة ساعتين، وكذلك سمح لزوجته وأحفاده بالمجيء إليه، وقد انخرط في البكاء عند لقائه بهم ومصافحتهم لهم.
وقالت تلك المصادر أن المعلومات تشير إلى أنه ربما يكون قد مات اكلينيكيا بالفعل.
من جهتها بادرت شبكة الاعلام العربية بالاتصال بعدة مصادر في المستشفي الدولي الذي يعالج فيه مبارك للاستفسار عن مدى صحة الخبر، بيد أن المصادر أكدت وجود نوع من الارتباك الأمني داخل وحول المستشفى، رغم أن أمور العمل وانتظامه يبدو عاديا.
الجدير بالذكر أن الرئيس المخلوع يعاني من أمر اض متعددة، أبرزها السرطان الذي تمكن منه وتسبب في تدهور صحته.
وكانت صحة مبارك تدهورت مرارا، وأشرف بالفعل على الدخول في حالة الاحتضار، إلا أنه كان يتعافى كلما ساءت صحته.
هذا وأكد أطباء مبارك بأن صحته دهورت كثيرا وقواه خارت، وقد ساءت معنوياته خلال الاسبوعين الماضيين، حتى أنه طلب تجهيز مقبرته.
وتفيد المعلومات كذلك بأن مبارك حاول الاتصال بمسؤول بارز بالمجلس العسكري أو نائبه، إلا أنه أبلغ بعدم وجودهما وانشغالهما، وبأنهما سيتصلان به في وقت لاحق، وكان يريد أن يوصيهما بنجليه وأسرته وفق ما ورد في وسائل الاعلام.
المصدر : وكالات وارض كنعان

الفايننشال تايمز : حازم ابو اسماعيل الحصان الاسود فى انتخابات الرئاسة المصرية

وصفت صحيفة " الفايننشيال تايمز" المرشح لرئاسة الجمهورية الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل بأنَّه مرشح شعبي ويمثل الحصان الأسود في الانتخابات القادمة خاصة أنه استطاع أن يكتسب شعبية وتأييدًا في أوساط الفقراء والطبقات الدنيا في المجتمع المصري.

وأوضحت الصحيفة أن الدعاية التي حملت التلويح تطبيق الشريعة جعلته أحد المنافسين الأقوياء فى الانتخابات الرئاسية وهي حسب تعبيرها رسالة بسيطة مفادها أن الشريعة الإسلامية هي الحل للمشاكل في مصر، وإن لم ترق- الرسالة- لبعض الأوساط في مصر وبخاصة الليبراليين .

 وتشير الصحيفة إلى أن تحسُّن فرص أبو إسماعيل فى السباق ، أثارت الفئات المختلفة من ليبراليى المجتمع المصري، الذين أصيبوا بـ" الرعب " بحسب وصفها.

 ونقلت الصحيفة عن الباحث في الشؤون الإسلامية إبراهيم هضيبي قوله:" إن أبو إسماعيل يستهدف شرائح المجتمع الذين ليس لهم في السياسة "، وقد يهزأ النقاد، ولكن حملة أبو إسماعيل تمكنت من حشد عالي المستوى من القاعدة الشعبية.

 ورغم سخرية المنتقدين من أبو إسماعيل، إلا أنّ حملته استطاعت تكوين حشد واسع لم يصل إليه غيره من المنافسين. غير أنّ انتشار ملصقات حملته الانتخابية بشكل كبير أثار الكثير من "التندُّر" على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

المصدر: موقع الحرية

آخر قصيدة لـ أحمد فؤاد نجم : سيادة المخلوع.. ارجعلنا


في مفاجأة : سفارة مصر في واشنطن تعلق علي واجهتها لافتة يسقط يسقط حكم العسكر

 
كتبت : لطيفة سالم - الواقع
أخطر تطور وقع الآن في واشنطن ، حيث رفعت سفارة مصر في العاصمة الأمريكية لافتة بعرض واجهة السفارة ، اللافتة تسجل بوضوح « يسقط يسقط حكم العسكر » ..
الصورة تكشف عن وجود حرس السفارة ، الذين يبدو أنهم راضون عن اللافتة . ويقومون بحراستها ..  يسقط يسقط حكم العسكر

نكتة : صدور حكم ضد العادلى.. والقاضي يخبىء الحكم


رفض المستشار تامر ممدوح رئيس محكمة مدنى جنوب القاهرة دائرة التعويضات، الإعلان عن حكم أصدره منذ قليل ضد وزير الداخلية العادلي بصفته، فى دعوى قضائية أقامها مصاب فى "موقعة الجمل"، وأصدر رئيس المحكمة تعليمات مشددة لسكرتير الجلسة ويدعى وائل محمد، بأن يحجب منطوق الحكم عن جميع وسائل الإعلام والصحفيين، ولم يبد القاضى أى أسباب لهذا التعتيم الإعلامى غير المبرر على ذلك الحكم تحديدا.
 كان مصاب فى "موقع الجمل" يدعى خالد أقام دعوى قضائية ضد وزير الداخلية بصفته، وطالب فيها بمليون جنيه تعويض نتيجةالأضرار التى لحقت به عقب فقده عينه اليسرى فى أحداث 2 و3 فبراير قبل الماضى.
المصدر : الواقع نقلا عن الاهرام

مقال مهم لمن يعى .. الحرب التي لا تفهمها السعودية


الحرب التي لا تفهمها السعودية
بقلم : خالد شبكشي 
 المنتدى العربي للدفاع والتسليح

السعودية تستعجل الحرب على إيران. تتمنّاها أن تقع اليوم قبل الغد. والإعلام السعودي ـ خاصة قناة العربية وجريدة الشرق الأوسط ـ يظهر تلك الرغبة والإستعجال وكأن نهاية النظام في إيران قد لاحت، وكأن الحرب مجرد نزهة، يقوم بها الإمريكي نيابة عنالسعودية كيما تستعيد الأخيرة مكانتها الإقليمية، بعد أن فشلت في ميدان المنافسة السياسية.
الحرب كما يقول الشاعر الجاهلي امرئ القيس، مغرية في بدايتها، بشعة في نهايتها :

ﺍﻟﺤﺭﺏُ ﺃﻭّلُ ﻤﺎ ﺘﻜـﻭﻥ ﻓﺘيّةً / ﺘﺴﻌﻰ ﺒﺯﻴﻨﺘﻬـﺎ ﻟﻜل ﺠﻬﻭلِ
ﺤﺘﻰ ﺇﺫﺍ ﺍﺴﺘﻌﺭﺕ ﻭﺸﺏّ ﻀﺭﺍﻤُﻬﺎ / ﻋﺎﺩﺕ ﻋﺠﻭﺯﺍً ﻏﻴر ﺫﺍﺕِ ﺨﻠﻴلِ
ﺸﻤﻁﺎﺀَ ﺠـﺯّﺕ ﺭﺃﺴﻬﺎ ﻭﺘﻨﻜّﺭﺕْ / ﻤﻜﺭﻭﻫﺔ ﻟﻠﺸﻡّ ﻭﺍﻟﺘﻘﺒﻴلِ

آل سعود ليسوا رجال حرب ، ولا جيش السعودية جيش حرب، لم يدخل حرباً يمتحن فيها، بل دخل أقلّ من ربع حرب، حين واجهالحوثيين فخسر فيها خسارة كبرى، ودخل الحوثيون واستولوا على 47 موقعاً داخل الأراضي السعودية.
إذن لماذا التحريض السعودي على الحرب؟ الملك عبدالله يقول للأمريكيين ـ كما تثبت وثائق ويكيليكس ـ اضربوا إيران فهي (رأس الأفعى) حسب تعبيره؛ والإسرائيليون يقولون ذات الكلام، ويحرضون الإدارة الإميركية على ذات الفعل، ويعمل اللوبيان الإسرائيلي والسعودي في واشنطن بشكل منسّق لتحقيق غاية موحدة.
السعودية ـ وعبر بندر ـ وعدت منذ أربعة أعوام الولايات المتحدة بأن تدفع القسم الأكبر من تكاليف الحرب لو قامت؛ وإعلام السعودية يهوّن من شأن إيران، ويقول بأن كل ما تزعمه من قوّة غير صحيح، فهلموا واضربوها، فما هي ـ حسب الصحافي السعودي في الشرق الأوسط مشاري الذايدي ـ إلا دُمُّلة آن فتقها، وإخراج قيحها!
يظنّ السعوديون أن التهوين من شأن قوّة إيران سينطلي على الأميركيين. لو كانت إيران بذلك الضعف الذي تصوره السعودية، لقامت الحرب منذ سنوات، وتمّ التخلص من النظام الحاكم هناك. لكنهم يدركون بأن الحرب مكلفة، ليس فقط عليهم، بل على حلفائهم ايضاً في الخليج واسرائيل. السعودية تقول بأن ايران لا تمتلك القدرة على إغلاق مضيق هرمز؛ والأميركيون يقولون أنها قادرة. والسعوديون يقولون بأن صواريخ ايران هي مثل صواريخ عبدالناصر المزعومة (القاهر والقادر) والأميركيون يقولون بأنها صواريخ ضخمة العدد شديدة التأثير. والسعوديون لا يصدقون أن لدى ايران غواصات صغيرة وكبيرة رغم ظهورها على الشاشات، ولا يقبلون بالقول أن لديها باع في التكنولوجيا وقوة بحرية فعّالة ونشطة، ولا قوّة جويّة لأن ايران لم تشتر طائرات حربية غربية كما فعلوا هم. أما الأميركيون فيعرفون خصمهم وإمكانياته جيداً.
السعودية خطت خلال الأشهر الثلاثة الماضية خطوة إضافية واضحة في التحريض على حظر النفط الإيراني، ومن ثمّ تقريب احتمالية الحرب. قالت السعودية في تصريحات علنيّة بأنها تستطيع ومستعدة لأن تعوّض النقص في الإسواق إذا ما تم الحظر. بمعنى واضح: لا تشتروا النفط الإيراني، نحن نبيعكم بديلاً له. وفعلاً فقد ارسلت وفوداً عديدة الى اليابان والصين لهذه الغاية. وقد زاد الإنتاج السعودي في الشهور الماضية من النفط الى حد غير مسبوق في تاريخ انتاج النفط السعودية (أكثر من 10 ملايين ونصف مليون برميل يومياً).
ليست هنا المشكلة. فالسعودية تستطيع فعلاً التعويض عن النفط الإيراني (تصدير مليونين ونصف المليون برميل يومياً). ولكن السؤال: مالذي يضمن للنفط السعودي من الوصول الى المشترين إن قامت ايران بإغلاق مضيق هرمز، مع أنها تعتقد انه في حال الإغلاق فإن حرباً ستقع، تدمّر من خلالها ايران ـ كما تعتقد ـ ويفتح المضيق.
هذا تصوّر بائس لتداعيات الحرب. فمن يدخل الحرب عليه أن يعلم بنتائجها في النهاية. ماذا لو أطلقت ايران صواريخها الدقيقة ـ او حتى غير الدقيقة ـ على معامل التكرير في رأس تنورة، والأهم على معامل أبقيق لفصل الغاز عن النفط، وهي المرحلة الأساس قبل تصدير النفط؟ ماذا سيحدث لو أطلقت الصواريخ، وهي ستطلق على الأرجح على قلب الصناعة البتروكيماوية في الجبيل؟ ما هي البدائل إذا ما طالت الحرب، أو تأخر فتح مضيق هرمز؟ بالتأكيد فإن خط بترولاين الموصل بين نفط شرق المملكة مع ميناء ينبع غربها، ليس بديلاً عن الخليج، ومن المؤكد ان نحو 60-70% من امدادات النفط السعودي ستتوقف اذا ما توقف المضيق؛ فضلاً عن ذلك فإن السعودية ودول الخليج بعكس ما هي عليه ايران، تعتمد في حاجياتها على الموانئ الشرقية، في حين أن ايران مكتفية ذاتياً بنحو يصل الى 95% من كل حاجياتها الغذائية والصناعية.
ولذا فإن الحرب محتملة في حال تم حظر شراء النفط الإيراني، ومن المحتمل جداً أن تقدم ايران على إغلاق المضيق، وهي تمتلك امكانياته؛ وتبعاً لذلك فإن من المحتمل جداً ايضاً ان تقع الحرب بين الغرب وايران. لكن هذه الحرب لن تكون ساحتها مضيق هرمز والأراضي الإيرانية، بل ستشمل كل دول الخليج وقواعد اميركا فيها والصناعة النفطية والبتروكيماوية هناك، فضلاً عن اسرائيل.
فهل لدى أمريكا والغرب استعداد لذلك؟
من غير المحتمل ان تقوم حرب لأسباب عديدة، فالحرب لن تقصم بالضرورة ظهر ايران، وستعجل بانتاج سلاحها النووي، وسترفع أسعار النفط الى ما يقرب من 200 دولار للبرميل. بكلمة فإن الدمار سيعم المنطقة. نظن أن اميركا تفهم ذلك، وإن كان السعوديون والإسرائيليون يعتقدون بأنهم قادرين على تحمل كلفة قليلة فيما يدفع الأميركيون والغربيون الجزء الأكبر منها، فالمهم بالنسبة لهم هو التخلّص من النظام الحاكم في طهران.
لكن الغرب ـ كما عودنا ـ لا يدخل حروباً بالنيابة عن آخرين؛ ولا يستطيع على الأقل في الوقت الحالي أن يشنّ حروباً كبيرة، لأسباب اقتصادية وسياسية. فهناك أكثر من انتخابات في عواصم غربية بينها واشنطن على الأبواب؛ وهناك أزمة اقتصادية خانقة ستزيدها الحرب التي لا يعرف حجمها وأمدها. إن واشنطن التي لم تنجح في العراق، ولم تنجح حتى في التغلب على من كانت تسميهم عصابات طالبان مع دعم من عشرات الدول بما فيها دول الناتو، كيف لها أن تتغلّب على دولة بحجم ايران؟


بيد أن هناك سؤالاً ملحّاً فيما يتعلق بالحماسة السعودية لحرب إيران، وهو: ما هي الجريمة الكبرى التي فعلتها إيران حتى استحقت هذا العداء السعودي المستحكم، الى الحدّ الذي يجعلها مستعدة للمغامرة في المشاركة في حرب وتمويلها ضدها؟
كل جريمة ايران، أنها تقع في معسكر مواجه للغرب واسرائيل (ولو غيرت ايران بوصلتها السياسية لطلب الغرب من دول الخليج ان يتبعوا ايران وليس فقط أن يرضوا عنها، تماماً كما في عهد الشاه). ايضاً فإن ايران قزّمت النفوذ السعودي في المنطقة، بسبب هزال النظام في الرياض وفشل سياسته الخارجية ورهانه على الغرب وامريكا. النفوذ السعودي يتسافل لأنه نفوذ قائم في الأساس على موج النجاح الغربي، فإذا ما أخفق الغرب أو تراجع في المنطقة كما هو واضح اليوم، فإن الأدوات الذيلية تخسر معه، ولهذا نرى أن كل حلفاء واشنطن يخسرون في المنطقة: في مصر، واسرائيل وبقية دول الإعتدال العربي كما يسمون.
بقي أمران يجدر بنا التنبيه لهما: أولهما له علاقة بالفهم السعودي الساذج لإيران. فإن كانت السعودية تنظر للأخيرة كعدوّ أو كمنافس، فلا أقل يجب أن تفهم هذا الخصم العنيد. أن تفهم مكامن قوّته، ونقاط ضعفه، واستراتيجياته.. إن أبسط الأمور غير مدركة في السعودية؛ فهي دولة لا يوجد بها مركز أبحاث واحد، وكل المواقف والمعلومات تأتي شفاهاً أو حتى مجرد اشاعات. يعتقد السعوديون بأن إيران مغامرة، والحقيقة فإن ايران من أكثر الدول اعتماداً على مراكز العلم والأبحاث لديها سواء كان في السياسة أو في الشؤون الأخرى. لم تستخدم ايران عضلاتها منذ 1988 وهو عام انتهاء الحرب العراقية الإيرانية؛ في حين أن السعودية تلوّح بعضلات مفقودة ليست لديها اصلاً، وانما بعضلات آخرين امريكيين واوروبيين.
وثانيهما، وقد يكون هذا من حسن الحظ، أن الغرب يفهم ايران جيداً، بل ويحترمها جيداً حتى وإن كانت عدوّاً ممقوتاً الى أبعد الحدود. هو يعرف حجم قوتها، أو على الأقل لا يستهين بها، ولا بتقدمها العلمي والتكنولوجي والصناعي والعسكري والنووي وغيرها. وبناء على هذا الفهم، ندرك بأن الوصول الى حافة الحرب لا تعني الحرب، وإنما هي استعراض كل طرف لقوته، واختبار جديّة خياراته وقراراته المحتملة. ولذا لا نظن أن الغرب سيسارع من الغد لحرب مع ايران يعلم مسبقاً أنه ـ إن انتصر فيها وهو ليس مؤكداً ـ فسيكون مثخناً بالجراح، وستكون هزيمة ايران مجرد معركة قد تدفعها لإنتاج سلاح نووي في غضون أشهر. أما اذا هزمت اميركا، فستكون نهايتها كقوة عظمى.
إن كان هذا التحليل قريباً من الصحّة، فلماذا إذن هذه الضجّة والتصعيد بين أمريكا وحلفائها مع ايران؟ بعض الباحثين في الخليج ومنهم شفيق الغبرا، يرى بأن الهدف الحقيقي هو الضغط على ايران من جهة، وبيع الأسلحة لدول الخليج، خاصةالسعودية من جهة أخرى. ينبغي التذكير هنا بحقيقة أن الضغط على إيران قد لا يستهدف البرنامج النووي الإيراني بالذات، وإنما المطلوب تنازلاً سياسياً إيرانياً في مكان ما: سوريا مثلاً؛ أو العراق؛ أو لبنان؛ او فلسطين. معلوم أن الإنسحاب الأمريكي من العراق بالذات قد آلم الأمريكيين كثيراً، حيث يعتقد الأميركيون بأن الإيرانيين كانوا وراء (هندسة) إخراج القوات الأميركية ذليلة من خلال القوى السياسية الكردية والشيعية، وبتحريك قوى المقاومة هناك، ما أدّى الى رفض ابقاء قوات اميركية ما لم تكن تحت القانون العراقي، وهذا شرط مستحيل لأن الكونغرس قد شرع قانوناً لا يقبل محاكمة اي جندي في الخارج إلا أمام المحاكم الأميركية. ولنا ان نتخيل ان العراق المحتل يستطيع ان يقول (لا) لأميركا في حين ان لدى الأخيرة تواجداً عسكرياً في اكثر من 130 دولة وبينها السعودية ودول الخليج الأخرى وكلها تقول لأميركا (نعم)!
من الواضح أن الإيرانيين رفضوا تقديم تنازل سياسي في أي مكان للأميركيين، ونتذكر أن أمير قطر قد زار طهران قبل نحو 3 أشهر، ليوصل رسالة بهذا المعنى، وبتهديد واضح، وقد رُفض التهديد، وجاء التصعيد أخيراً.
ربما يكون قد فات أوان الحرب؛ فأميركا عضلة قوية تسبق عقلها أحياناً في الدول التي تعتقد بأنها قادرة على كسرها بسهولة؛ أما إيران فقصة أخرى، وما التصعيد إلا لوضع كوابح أمام الإندفاع السياسي والصناعي والحربي الإيراني؛ ولابتزاز دول الخليج التي اعتادت الإبتزاز بحجة (أمن الخليج) الذي له كل يوم عدو، مرة السوفيات، ومرة العراق، ومرة العراق وايران، ومرة ايران وحدها.
ايران تحتل بموقعها الجغرافي أكثر من نصف شاطئ الخليج، فلا يعقل أن تهدد الخليج وهي دولة خليجية ـ غير عربية؛ ولا يمكن ان تغلق مضيق هرمز، إلا إذا حرمت من تصدير نفطها. حينها يكون الأمر: عليّ وعلى أعدائي ..

هل تذكرون يوم نكبة فلسطين؟ شاهدوا الصور تحكى لكم













































رأي في تعامل القوميين مع صعود الإسلاميين بقلم معن بشور


 مقابلة الاستاذ معن بشور في قناة النيل للاخبار 30-3-2012.flv

معن بشور*
26/3/2012

في الجدال الدائر حالياً بين العديد من المثقفين والناشطين حول الصعود الإسلامي الحركي الذي رافق التحولات الثورية في العديد من أقطار الأمة، والذي انخرط في سجالاته بعض القوميين العرب، شعرت من واجبي، كأحد العاملين منذ عقود في إطار التلاقي القومي – الإسلامي، أن أُبدِيَ بعض الملاحظات المستندة إلى جملة وقائع ينبغي استحضارها كي لا نستعيد فصولاً مؤلمة من فصول العلاقات المتوترة بين تيارات الأمة، وأحياناً داخل التيار نفسه، بل وداخل الحزب الواحد.
أولى هذه الوقائع: أن ما من أحد من القوميين العرب أو الإسلاميين يستطيع أن يقفز فوق فكرة التكامل بين العروبة والإسلام، بين هوية قومية جمعت على مدى القرون عرباً من كل الأديان، وبين عقيدة سماوية تجاوزت رسالتها حدود العرب لتصل إلى البشرية جمعاء وفي كل قاراتها.
بل إن أحداً أيضاً لا يستطيع أن ينكر أن كل الصراع الذي دار على مدى العقود المنصرمة، وجرى إظهاره وكأنه صراع بين العروبة والإسلام، كان في جوهره صراعاً سياسياً بين قوى وأنظمة، تماماً كما كان الصراع داخل تيارات تحمل فكراً مماثلاً كالصراع الذي احتدم بين القوميين أنفسهم أو بين الإسلاميين أو بين اليساريين أو غيرهم، وبالتالي لا ينبغي تحميل العروبة أو الإسلام أو كليهما معاً مسؤولية هذا الصراع.
ثانية هذه الوقائع: لقد اهتم التيار القومي العربي، من الناحية النظرية، على الأقل، بتأصيل فكري للعلاقة بين القومية العربية والإسلام منذ انطلاقة الحركة القومية العربية المعاصرة بكل مدارسها، فالبعث على لسان مؤسسه الراحل ميشال عفلق أكّد منذ عام 1943 على أن "العروبة جسد روحه الإسلام"، فيما شدّد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في كتابه الشهير "فلسفة الثورة"، على أن "الدائرة الإسلامية" هي إحدى دوائر ثلاث تتحرك ضمنها ثورة 23 يوليو التي قادها في مطلع الخمسينات وترجم موقفه يومها بإرسال بعثات الأزهر إلى العديد من دول العالم، لاسيّما الإفريقية منها، لتعليم القرآن الكريم انطلاقاً من قناعته بأن الإسلام يشكل عمقاً روحياً وحضارياً ونضالياً واستراتيجياً لمصر والعرب، وهو ما اتضح في مؤتمر باندونغ الشهير عام 1955، حيث ضمّ إلى مصر أكبر دولة إسلامية في العالم وهي أندونيسيا بقيادة زعيمها الراحل أحمد سوكارنو، ومعها الهند حيث يقيم مئات الملايين من المسلمين، وكذلك يوغسلافيا الموحدة بقيادة تيتو حيث كان المسلمون يشكلون حضوراً كثيفاً وفاعلاً، ناهيك عن زعماء أفارقة كالغيني أحمد سيكورتوري، والمالي موديبوكيتا، وكلاهما زعيمان لبلدين أفريقيين مسلمين، فشكّل المسلمون قاعدة كبرى في حركة عدم الإنحياز التي تمّ وتجويفها مع تنامي الهيمنة الأمريكية والصهيونية في العالم.
ولقد كانت أولى ندوات مركز دراسات الوحدة العربية بعد تأسيسه في أواسط السبعينات من القرن الماضي في بيروت بعنوان "القومية العربية والإسلام"، وضمت أبرز الشخصيات الفكرية والسياسية القومية والإسلامية آنذاك، وخرجت بأن: "الإسلام هو جزء أساسي من المضمون الحضاري للقومية العربية"، تماماً مثلما كانت ندوة الحوار القومي – الديني التي أقامها المركز ذاته في أواخر أيلول/سبتمبر 1989 فرصة لكي يقوم أركان كل من التيارين بنقد ذاتي وشجاع لتجربته مع التيار الآخر، وتمّ خلالها الوصول إلى جملة قواسم مشتركة وضعت التيارين على طريق الدولة المدنية الديمقراطية وتم تجاوز جملة مصطلحات ومفاهيم كانت سائدة، أبرزها مفهوم "أهل الذمّة" وتطبيق الشريعة والتأكيد على دور المرأة في تولي مسؤوليات قيادية وقضائية في الدولة العربية المعاصرة.
وكان المؤتمر القومي – الإسلامي عام 1994 من أولى المبادرات التي أطلقها المؤتمر القومي العربي الذي تأسس عام 1990، فالتقى من خلاله شخصيات فكرية وسياسية من التيارين القومي العربي والتيار الإسلامي على رؤى ومواقف مشتركة، لنجد بعدها مثلاً محامين قوميين وناصريين يدافعون عن إسلاميين معتقلين، لاسيّما في مصر، وانطلقت مبادرات دفاع عن قادة أسلاميين في أقطار أخرى، لاسيّما في تونس، وبعضهم بات اليوم يحتل مواقع بارزة سواء في هذين القطرين أو غيرهما من أقطار الأمة.
فهل يعقل أن يقود وصول إسلاميين إلى السلطة في بعض الأقطار إلى مبرر لتبديد هذه الإنجازات، إما بسبب تسرّع من بعض الإسلاميين هنا أو بعض القوميين أو غيرهم هناك.
وثالث هذه الوقائع: إن انطلاق المشروع النهضوي العربي (عناصره الست: الوحدة العربية، الديمقراطية، الاستقلال الوطني والقومي، العدالة الاجتماعية، التنمية المستقلة، التجدد الحضاري) أتى ثمرة جملة ندوات وحوارات نظمها مركز دراسات الوحدة العربية على مدى سنوات عشر تقريباً وشارك فيها مفكرون وباحثون من تيارات الأمة، قومية وإسلامية ويسارية وليبرالية، مؤكداً على أن العلاقات بين هذه التيارات انتقلت من مرحلة الجدل الفكري والشعارات العقائدية إلى مرحلة التلاقي حول مشروع نهضوي وبرامج تفصيلية تنبثق عنه، بل أكّد أن الالتزام بهذا المشروع هو مقياس الانتماء القومي العربي المعاصر، وأنضوى في ضوء هذا المقياس إسلاميون ويساريون وماركسيون وليبراليون وطنيون في إطار المؤتمر القومي العربي وشاركوا بدوراته السنوية الاثنين والعشرين، كما تلاقوا في إطار مؤتمرات شقيقة كالمؤتمر القومي – الإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية، ناهيك عن دورات خمس للمؤتمر العربي العام والعديد من الملتقيات العربية الدولية التي انعقدت في اسطنبول ودمشق وبيروت والخرطوم والجزائر.
ولم يكن سهلاً التعرّف، خلال هذه المؤتمرات إلى جذور الجذور الفكرية للكثير من المشاركين من خلال كلماتهم، فقد كانت الرؤية مشتركة، وما كان يبرز من خلافات كان حول قضايا سياسية يختلف حولها قوميون مع بعضهم كما يختلف إسلاميون ويساريون وليبراليون مع زملاء لهم في التيار ذاته.
رابع هذه الوقائع: كانت في أن غالبية القوميين العرب كانوا في مقدمة الذين احتضنوا حركات المقاومة، لاسيّما الإسلامية منها كحزب الله، وحماس، والجهاد، ودافعوا عنها ورفضوا كل محاولة لمحاصرتها تحت هذا الاعتبار أو ذاك.
فالجميع التقى حول المقاومة العربية والإسلامية في فلسطين والعراق ولبنان رافضاً كل التنظيرات المشبوهة التي حاولت أن تقيم الحواجز بين أبناء الأمة وحركات مقاومتها.
خامس هذه الوقائع: أن الحركات التي ترفع شعار الإسلام، كما الحركات والشخصيات التي ترفع شعار القومية، ليست واحدة، بل كنا نجد إسلاميين يقاومون المحتل، في العراق مثلاً، فيما كان إسلاميون آخرون يختارون طريق التعامل مع الاحتلال والوصول إلى السلطة على متن دباباته، وكذلك كان هناك قوميون، بأكثريتهم، يرفضون المحتل الأمريكي، فيما كان بعض القوميين ينضوون في مؤسساته ومشاريعه.
سادس هذه الوقائع: إن التحولات الشعبية الثورية التي شهدتها أقطار عربية عدّة كانت ثمرة تلاقي الإسلاميين والقوميين واليساريين والليبراليين، وإن كان علينا أن نعترف أن الوصول إلى السلطة في بعض هذه الأقطار قد أدى إلى خلافات، وربما صراعات، بين أبناء الثورة عموماً، ولم ينحصر الخلاف أو الصراع بين تيارات، بل كان وما زال، قائماً داخل كل تيار أيضاً.
سابع هذه الوقائع: أن بعض التصريحات والتصرفات غير السليمة التي ترافقت مع صعود بعض الحركات الإسلامية على لسان بعض رموزهم، والتي انطوت على خروج صريح عن ثوابت باتت من مبادئ الأمة، كالموقف من القضية الفلسطينية والهيمنة الأمريكية وكرفض إثارة النعرات العرقية والطائفية والمذهبية التي يدينها الإسلاميون الحكماء والواعون كما يدينها القوميون وغيرهم من الواعين والحكماء من التيارات الأخرى.
وإذا كان هناك من توجهات إقصائية لدى بعض المدارس الإسلامية، فعلينا أن نتذكّر أن معظم التيارات السياسية التي وصلت إلى السلطة، في ظروف سابقة،  لم تكن بدورها بريئة من مثل هذه التوجهات، ولا مجال هنا للدخول في أمثلة وتفاصيل معروفة للجميع.
ثامن هذه الوقائع: أن الالتزام بالديمقراطية يقتضي من كل تيارات الأمة أن تحترم خيارات الناس كما حملتها صناديق الاقتراع، تماماً مثلما يقتضي الالتزام بأبسط المبادئ الديمقراطية أن يحترم الفائز حق من لم يحالفه الحظ بالفوز المعارضة والاعتراض والسعي لكي يتحوّل هو الآخر إلى أكثرية في دورات انتخابية قادمة.
بل أن أبسط المبادئ الديمقراطية هو احترام منجزات حققتها أقطار معيّنة في مجال تفاعلها مع روح العصر، وخصوصاً في مجالات العلم والثقافة والفنون والإبداع، وما نجم عن هذا التفاعل من نمط حياة حديثة لا يمكن تجاهله، بل أن الديمقراطية تعني خصوصاً احترام التنوع القائم في بعض المجتمعات باعتبارها مصدر غنى وثراء في هذه المجتمعات، وتعبيراً عن روح الانفتاح والمحبة والتفاعل التي حرصت عليها مختلف الأديان وفي مقدمها الإسلام.
وفي هذا المجال فإن القيادات الإسلامية الواعية والمخلصة مدعوة بالدرجة الأولى إلى لقاء لمناقشة عدد من المواقف السابقة والتي سبق الاتفاق العام حولها.
تاسع هذه الوقائع: أن تمتلك التيارات السياسية، غير الإسلامية، الشجاعة الكافية لأن تعترف بأن للصعود الإسلامي البارز والراهن أسبابه الذاتية المتصلة بدور الحركات الإسلامية وتضحيات مناضليها في مقاومتهم لأنظمة الاستبداد والفساد والتبعية، وبقدرتهم على التعبئة والتحشيد وبناء علاقات متبنة مع الجماهير، كما أن لهذا الصعود أسبابه الموضوعية المتصلة بعدم استفادة التيارات الأخرى، لاسيّما القومية منها، من الفرص التي أتيحت لها في العقود الماضية، وخصوصاً أنها لم تنجح دائماً في ترجمة مبادئها وبرامجها بالشكل المناسب بعد وصولها إلى السلطة، بل أحياناً بدت بعض ممارساتها على نقيض مع هذه المبادئ والبرامج.
إن سرد هذه الوقائع بات ضرورياً اليوم، أكثر من أي وقت مضى، لكي نمتلك جميعاً، إسلاميين وقوميين ويساريين وليبراليين، القدرة على استخلاص الدروس والعبر من تجاربنا القديمة والحديثة، فلا يتحكم غرور القوة بالصاعدين، ولا تتحكم عقدة الانتقام بمن يتراجع دوره ونفوذه، وهو ما يتطلب الإلتزام العميق بجملة مبادئ ينبغي الاحتكام إليها.
أول هذه المبادئ: إن أمتنا ما زالت تواجه تحديات خطيرة، سواء ما هو خارجي مرتبط بسياسات ألهيمنة الاستعمارية والصهيونية، أو ما هو داخلي متصل بتداعيات عقود من الاستبداد والفساد والتخلّف عاشتها الأمة، وهي ما زالت متغلغلة في العديد من بنانا السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
إن مواجهة هذه التحديات تؤكّد الحاجة إلى الحفاظ على وحدة قوى الأمة وتياراتها، فلا يظن من وصل إلى السلطة أنه قادر بمفرده، وبمعزل عن الآخرين على مواجهة هذه التحديات، ولا يظن من ابتعد عن مقاليد السلطة أن الدنيا قد انتهت مع ابتعاده، وأن لا طريق أمامه لاستعادة نفوذه إلاّ بتحطيم الآخرين ممن تقدموا عليه.
وفي هذا الإطار لا بدّ من تحذير ضروري، بأنه إذا كانت القدرات التي يمتلكها من حملته هذه التحولات إلى مواقع السلطة اليوم لا تسمح له بأن يفتح على الفور معارك خارجية، فإنه في الوقت عينه مدعو أيضاً، أن لا تدفعه محدودية قدراته، إلى التنازل عن مبادئه وبرامجه التي ناضل طويلاً من أجل تحقيقها، ويسقط في رهانات خاطئة على الخارج، كما بدأنا نلمس ونسمع ونرى في تصريحات وتصرفات تصدر عن هذه العاصمة أو تلك.
وثاني هذه المبادئ: أن نقد أي موقف أو تصرف خاطئ، يرتكبه أي فريق، هو بدون شك، واجب وطني تمليه اعتبارات مبدئية لا يمكن التساهل فيها، بل أن فيه فائدة لمن يوجه النقد إليه، ولكن الانتقال من النقد الضروري إلى القسوة المبالغ فيها سيعيد العلاقات بين تيارات الأمة إلى زمن دفعت فيه الأمة غالياً من استقلالها ووحدتها وتنميتها واستقرارها ورسالتها.
النقد هنا ضروري أمّا القطيعة المدمّرة فهي ضرر، والخلاف في الرأي مهما اشتد يجب أن لا يحوّل بلادنا إلى ميادين لصراع عقائدي وسياسي دموي أو  مدمّر، خصوصاً أن تكاتف جهود القوى الحيّة وحكماء الأمة يمكن له أن تجد حلولاً لكل أزمة، وتفاهماً لكل خلاف.
ثالث هذه المبادئ: أن قضايا كبرى عاشتها، وما تزال، الأمة، كقضايا الحرية والتحرير، والوحدة والتقدّم، والعدالة والتنمية، ينبغي أن تبقى حاضرة في وعي الجميع، كما في ممارساتهم، فلا ينبغي اعتبار التدخل الأجنبي، بأي من أشكاله، وجهة نظر، ولا مهادنة العدو الصهيوني وأسياده مسألة خاضعة للتكتيك على حساب الاستراتيجية.
وليس المقصود بهذا الكلام إحراج أحد أو إرباكه أو اتهامه بالتفريط، ولكن في الوقت ذاته ليس المطلوب السكوت عن أي سلوك ينطوي على التفريط بثوابت آمنت بها الأمة على مدى قرون وما زالت، وقد دفعت في سبيلها أعظم التضحيات، أياً كانت الاعتبارات الحاكمة لهذه التفريط.
ورابع هذه المبادئ: إن التمسك بهذه المبادئ لا يعني أبداً، القفز فوق تفاصيل مؤرقة تقض مضاجع كل أبناء الأمة، بل إننا ندرك، كما بات معروفاً، أن الشياطين تكمن في التفاصيل، وأن لا طريق لمحاصرة هذه الشياطين (الآتية من معاقل العدو وأسياده أو من عروش بعض أتباعهم في منطقتنا، وهم معروفون)، إلاّ باعتماد حوار هادئ وهادف وعميق وجريء وصريح، يشارك فيه كل أهل النهضة بالأمة والساعين إلى وحدتها بعيداً عن تضليل فاق كل التوقعات، وعن تسطيح مضلّل أعمى العديد من الأبصار، وعن تعتيم مخلّ بات مسيطراً على العديد من العقول، وعن إثارة عصبيات مدمّرة أعاقت على مدى عقود نهضة الأمة واستقلالها وتقدمها، وافسحت في المجال لأن يصبح بعضنا عاملاً في خدمة مخططات أجنبية دون أن يدري، ناهيك بسيطرة أحقاد وصفها يوماً ثائر كبير كفلاديمير ايليتش لينين بأنها "موجه سيء في السياسة".
* مفكر لبنانى 

صراع إرادات و'فتنة ديمقراطية' وانتخابات رئاسية .. محمد عبد الحكم دياب


عن صحيفة "القدس العربي" اللندنية
مصر: صراع إرادات و'فتنة ديمقراطية' وانتخابات رئاسية


محمد عبد الحكم دياب
2012-03-31

سماء مصر ملبدة بالغيوم، وأزمتها استفحلت بصراعات الساسة والسياسة، وأوشكت أن تفقدها مناعتها؛ بتأثير الصفقات التي عُقدت بين مراكز القوى على حساب المواطن وثورته، والمواطن الذي انتظر الفرج مع اندلاع الثورة وجده بعيدا ولم يأت بعد. والمعركة الدائرة الآن تجري فوق جثة الثورة وعلى أشلائها. وهذا سبب ما تتعرض له البلاد من اضطرابات ومخاطر، حدثت بفعل تراكمات عبرت عن نفسها في تعقيدات اختيار اللجنة التأسيسية للدستور والأزمات السابقة عليها والمصاحبة لها.

والأزمة الراهنة تعكس صراع إرادات لم تمر به مصر بهذه الصورة من قبل؛ أبرزها إرادتان.. إرادة 'الإسلام السياسي'، وهي في حقيقتها إرادة مزدوجة لحزبي الحرية والعدالة والنور السلفي، ولها أكثرية برلمانية، ووزن تشريعي ومالي وعشائري، وامتداد إقليمي ودولي، يقابلها إرادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بما له من ثقل عسكري وتنفيذي وأمني.. إراداتان تتصارعان بعيدا عن الحسابات الوطنية الجامعة، والصراع هنا من النوع الذاتي والأناني المطلق.

وتبدو الأوضاع في طريقها لتجاوز المنافسة السلمية، ودخلت مرحلة تكسير العظام، التي قد تتصاعد إلى صدام لا يقل عن صدام 1954، وهذا يزيد المرحلة حرجا وتوترا وارتباكا. خاصة أن هناك تجاهلا لباقي الإرادات وهي إرادة ما يمكن تسميته 'الإرادة المدنية'، التي ليست بالدينية ولا بالعسكرية.
الإرادات المتصارعة تجاوزت المعنى العقائدي (الأيديولوجي) وجسدته 'غزوة الصناديق' في 19/ 3/ 2011 ووصل ذروته بتكفير المخالفين من جانب 'المتشددين'، وتوجيه تهمة الخبل والجنون من قِبَل 'المعتدلين' إلى مخالفيهم، وسقطت بذلك الفروق بين التطرف والاعتدال في الإسلام السياسي تجاه الرأي الآخر؛ وأخذ منحى آخر وصل إلى ما يمكن تسميته صراع الغنائم والنفوذ والانفراد بالقرارات.

وتكشف شهادة النائب محمد السعيد إدريس إلى جانب من هذا الصراع. وهي شهادة لها قيمتها لأنها لواحد من 'أهل البيت' أي من داخل البرلمان، ومن نائب هو في الأصل باحث مرموق في 'مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية'، وعروبي ناصري لكنه لا يحمل شبهة عداء للإسلام السياسي؛ فقد دخل الانتخابات ممثلا لحزب الكرامة العربية لكن على قائمة 'التحالف الديمقراطي'، الذي شكله حزب الحرية والعدالة (الإخواني).

وصف ما يجري في مقال له بصحيفة 'الأهرام' الثلاثاء الماضي (27/ 3/ 2012): بأنه 'كارثة مزدوجة، الأولى أنه ربما يوجد فعلا عوار أو عيب دستوري في انتخابات مجلس الشعب. وأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يعرف ذلك وتستر عليه ويريده ورقة ابتزاز لمجلس الشعب، وإن صدق ذلك فنحن أمام كارثة التستر على خطأ، أما الكارثة الثانية فهي أنه ليست هناك أي مشاكل تتعلق بدستورية مجلس الشعب. وأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يريد أن يلعب بورقة حل المجلس للضغط عليه لتبرير ما يريده من مطالب، أو لمنع المجلس من الإقدام على خطوات أو إجراءات أو إصدار تشريعات لا يريدها المجلس الأعلى'.

ويرى إدريس أن الكارثة المزدوجة قابلتها كارثة أخرى هي ما أطلق عليه التلاعب بالإرادة الشعبية في اختيار الأعضاء المئة الذين يشكلون الجمعية التأسيسية. وهو كشاهد عيان من داخل البرلمان وصف ما جرى بقوله أنه في الوقت الذي انهمك فيه النواب في تحديد وتدقيق اختيار الأفضل من بين المرشحين، الذين بلغ عددهم 2078 مرشحا فإذا بهم يفاجأون بقائمة أعدتها قيادة حزبي الحرية والعدالة والنور تتضمن أسماء مطلوبا اختيارها من بين أولئك المرشحين، ويصف ذلك التصرف بالصدمة، وتساءل: هل كل ما قام به النواب طوال اليوم كان مجرد مسرحية هزلية لتمرير تلك القائمة؟، ولماذا لجأ حزبا الأكثرية لمثل هذا؟، هل هي الرغبة في الوصاية؟ أو هي شهوة السلطة، ورغبة التمتع بممارسة القوة والنفوذ وبسطوة الأغلبية؟. باختصار فإن الوزن العسكري والتنفيذي والأمني للمجلس الأعلى للقوات المسلحة يواجه بالثقل العقائدي والمالي لحزبي الأكثرية في البرلمان.

ولذا يبدو الطرفان وهما يستعدان لخوض معركة الرئاسة؛ بوقوف المجلس الأعلى للقوات المسلحة خلف عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق، والذي يمكن وصفه برجل 'التطبيع' المفضل لتل أبيب، أما مكتب الإرشاد يرى في خيرت الشاطر حصان الرهان، وهو الذي تحبذه واشنطن؛ لكن أمامه عقبتين: الأولى تتمثل في موقف محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة، بعد أن طرح نفسه مرشحا للرئاسة رافضا الشاطر. والعقبة الثانية هي استمرار سريان الأحكام القضائية الصادرة ضد الشاطر وتمنعه من الترشح.

وعقبة الأحكام القضائية يمكن أن تذلل اعتمادا على ما يمكن أن تتمخض عنه مفاوضات الإخوان المسلمين مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة هذه الأيام، ويراهن مكتب الإرشاد على صدور قرار سيادي، كالذي أسقط الأحكام عن أيمن نور لصالح خيرت الشاطر، فيتمكن من ترشيح نفسه للرئاسة، ويبدو ذلك صعبا لكنه في حسابات الصراع الحالي ليس مستحيلا؛ المهم الثمن الذي يقبل به المجلس الأعلى للقوات المسلحة للتنازل عن ورقة الرئاسة، التى يعتمد عليها في إحداث توازن مع الإخوان المسلمين بعد تراجعهم عن كل وعودهم معه.

ومن الصعب تجاهل العامل الأمريكي الذي فرض نفسه بعد ضربات موجعة وجهها المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمعونة فصائل من الإسلام السياسي للثورة، ورهان الإدارة الأمريكية حاليا على الشاطر، لكونه قد قدم ما يكفي من أوراق الاعتماد المطلوبة لواشنطن؛ وهي الالتزام باقتصاد السوق العشوائي وحرص على ترميم منظومة الاقتصاد القديمة والنأي بها بعيدا عن تدخل الدولة، وحصر معالجة قضية العدالة الاجتماعية في الصدقات والتبرعات، وتحصين النشاط المالي والاحتكاري واقتصاد السوق بالدين والفتاوي الشرعية.

ويمكن للقارئ أن يعود إلى ما نشر على هذه الصفحة السبت قبل الماضي (27/ 3) عن العدالة الاجتماعية المفتقدة و'الانتفاضة الاقتصادية' القادمة! وما فيه من معلومات مستقاة من دراسة لاستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس صلاح جودة عن 'امبراطورية خيرت الشاطر وحسن مالك'؛ وتبين حجم الثروة القارونية (نسبة إلى قارون الذي ورد ذكره في القرآن الكريم)، وفاقت كل ما مر على مصر من ثروات شخصية وفردية، ووُصِفت بأنها ستقود 'انتفاضة اقتصادية' كما ورد على لسان الناطق باسم جمعية 'إبدأ' التي أسسها الشاطر ومالك مؤخرا للنشاط المالي والاقتصادي، ووضع مصر في مصاف الدول المتقدمة على حد قوله. وتصف أدبيات الإخوان المسلمين الشاطر بيوسف الصديق عليه السلام، الذي عُهدت إليه خزائن مصر!!، ويفرد له الإعلام الأمريكي؛ المسموع والمقروء والمرئي مساحات كبرى، ولا يرى غيره 'منقذا' لمصر. ومن بين النافذين في جماعة الإخوان المسلمين من حذر الشاطر من مصير أحمد عز وجمال مبارك وباقي المفسدين!.

وهي المرة الأولى منذ توقيع اتفاقية 'كامب ديفيد' التي يتنافس فيها أنصار 'التطبيع' يمثلهم عمر سليمان مع مؤيدي 'الأمركة' ويعبر عنهم خيرت الشاطر. وهذا منزلق إذا ما وقعت فيه الجماعة، فسيكون وبالا عليها، خاصة أن شبابها لا يتحمل تأكيد اتهامات سابقة لها عن هذه العلاقة. وإذا كان وزن عمر سليمان الأمني والعسكري هو الذي زكاه لدى أنصاره فإن ثقل خيرت الشاطر المالي أكسبه تعاطف رجال الأعمال. وبهما تستمر مصر أسيرة التطبيع أو الأمركة أو الإثنين معا، وذلك على حساب الوطن والثورة.

وكان ذلك من أسباب قراري بعدم المشاركة في انتخابات الرئاسة والإدلاء بصوتي فيها. ونظرا لرفض الرأي العام لعمر سليمان، وخوف قطاعات الشعبية العريضة من الشاطر، حيث يذكرهم بحيتان لجنة جمال مبارك، المعروفة باسم لجنة السياسات فمن المتوقع أن ينتهي الصراع إلى توافق القطبين المتنازعين (المجلس الأعلى للقوات المسلحة وحزب الحرية والعدالة الإخواني) على عمرو موسى، وتدخل مصر محنة أخرى قد تطول لعقود قادمة.
وجو هذا الصراع المحتدم أحاط معركة اختيار الجمعية التأسيسية، ونتج عنه وحدة موقف الإخوان والسلفيين لحسم التشكيل لصالحهم. ومشكلة الإخوان أنهم ما زالوا موزعي الولاء بين الجماعة، ونهجها في البيعة والسمع والطاعة، وفي الوصاية والهيمنة على العمل الدعوي والاقتصادي والمالي والسياسي والاجتماعي، وبين حزبها، الذي يُبنى على الالتزام والآليات الديمقراطية، وتُختار مستوياته القيادية بالانتخاب، وتداول القيادة والمسؤولية يتم دوريا.

ونتج عن ذلك الاختيار الأحادي في تشكيل اللجنة التأسيسية، وقد اختارت بدورها سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب رئيسا لها، وأدى إلى انسحاب قوى سياسية وحزبية ومستقلة؛ وصلت حتى كتابة هذه السطور إلى ما يزيد عن ربع أعضاء اللجنة التأسيسية، فضلا عن انسحاب شخصيات مَثَّل خروجها ضربة قاصمة للجنة؛ منهم ممثل المحكمة الدستورية العليا، وممثل الأزهر والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وتغييب نقابات، وعدم اختيار رئيس نادي القضاة، بجانب غياب فقهاء قانون و قامات دستورية عالية مثل أحمد كمال أبو المجد وابراهيم درويش وصلاح صادق.

هذا حصاد أولويات مقلوبة؛ وضعت العربة قبل الحصان، فجاءت ببرلمان بلا دستور، وتُعِد لانتخاب رئيس لا يعرف لنفسه اختصاصا، ولا يعلم وضعه.. هل سيكون مؤقتا حتى إقرار الدستور، أم سيستمر حتى لو نص الدستور على تقليص صلاحياته.

وما تم جزء من مخطط مدروس وممنهج لوأد الثورة بـ'الفتنة الديمقراطية'. فالثورات تبني دولتها وتصنع نظامها أولا، ثم تقيم سلطاتها التشريعية والنيابية المنتخبة والقضائية المستقلة والتنفيذية الخاضعة للثورة والخادمة لها بعد ذلك، ودون ذلك تصبح الديمقراطية والانتخابات مجرد آليات شكلية بلا مضمون، وهذا ما حدث في مصر. والانسحابات أفقدت التأسيسة شرعيتها.

الثورات لا يصنعها دستور.. ولا يحميها برلمان.. وكل التجارب السياسية تؤكد أن العكس هو الصحيح!

إسقاط أوهام إستقلال قضاء تحكمه الديكتاتورية


*محمود عبد الرحيم:
من أكبر الأوهام التى صنعها نظام الحكم الديكتاتوري في مصر الذي لم يسقط بعد، وأستطاع للأسف أن يروج لها ويقنع بها كثيرين، أن "للسلطة القضائية قداسة"، وأنه "لا تعقيب على أحكام القضاء التى هي عنوان الحقيقة"، وأن "القاضي منزه عن الهوى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه"، وأن "قضاء مصر شامخ ومستقل وهو أخر حصون المجتمع، فإذا سقط، ضاع الجميع"، وما إلى ذلك من شعارات وصور ذهنية تم صنعها بعناية، لتتحول مع الوقت ومع إلحاح الدعاية السلطوية إلى صور نمطية، وأصنام تُعبد دون مناقشة أو تقييم لمدى صدقيتها، والغرض واضح جدا وهو إخفاء تغول السلطة التنفيذية ومؤسسة الحكم على السلطة القضائية، والسيطرة علي شئون القضاء والتدخل حتى في إصدار أحكام تمس مصالح الممسكين بمقاليد الأمور، وإسكات أية  أصوات تطالب بإستقلالية القضاء، أو تكشف إنحرافات تقع بين جنباته، وتسيس قطاع كبير من رجاله، وجلعهم يسيرون في ركاب السلطة، ويقدمون لها حماية قانونية عند اللزوم.
وحين يصرح المجلس العسكري وريث حكم الرئيس المخلوع مبارك بأنه فوض رئيس حكومته الجنزوري بكل صلاحيات رئيس الجمهورية فيما عدا شئون الجيش والقضاء، فهذا اعتراف واضح بتبعية القضاء لمؤسسة الحكم،
فضلا عن كون الرئيس أو من يحل محله هو الذي يعين رئيس المجلس الأعلى للقضاء وكل رؤساء الهيئات القضائية، إلى جانب وجود وزير بالحكومة من السلك القضائي مهمته إدارة شئون مؤسسة القضاء بكل تفاصيلها المالية والإدارية.
بالإضافة إلى إنتداب قضاة لأعمال إدارية بالوزارات الحكومية المختلفة أو بمؤسسة الرئاسة أو برئاسة لجان انتخابية بمزايا مالية تدخل في إطار ضمان الولاء، ناهيك عن اختيار ذوي مؤهلات الطاعة لمناصب وزارية أو لمواقع قيادية بالحكم المحلي.
فعن أية استقلالية للقضاء نتحدث؟ وأية نزاهة يمكن الوثوق فيها في ظل هذه المعطيات والتداخل بين السلطتين التنفيذية والقضائية.
وثمة شواهد عديدة تكذب أساطير النزاهة، وأن عين العدالة في مصر معصوبة العينين لا تميز بين حاكم ومحكوم، أو بين ذي حيثية وبين فقير معدم، أو أن مؤسسة القضاء لم يصبها ما أصاب كل مؤسسات الدولة في مصر من فساد وتخديم على سلطة مستبدة وفاسدة.
فيكفي أن نتوقف عند أحكام صدرت بحق قضاة تقاضوا رشاوى مثلا، أو يكرسون للمحسوبية وعدم تكافؤ الفرص في التعينات القضائية والتوسط لأبنائهم وأقاربهم بشكل علنى، أو إلتصاق قضاة بالمجلس العسكري ودعمه في مواقف عديدة من بينها تجريم الإضراب الذي هو حق دستوري أصيل، ناهيك عن وقائع تزوير للانتخابات شارك فيها قضاة، وتم فضحهم من قبل تيار الاستقلال بالقضاء الذي يمثل شاهد من أهلها لا يمكن التشكيك فيه، وربما الضرر الذي لحق بهؤلاء القضاة الشرفاء، وتعرضهم للسحل في الشوارع على يد رجال الأمن، وتقديمهم للجان تأديبية دليل آخر على هيمنة السلطة التنفيذية على القضاء، والتنكيل بأي صوت يغرد خارج سرب التبعية وخدمة السلطان.
ولعل وقائع "قضية التمويل الأجنبي" وما شاهدته من مهازل بدءا من عدم ترك مهمة التحقيق للنائب العام، وأنما إنتداب قضاة تحقيق يقومون مع قوة من الشرطة والجيش بمداهمة مقرات مؤسسات المجتمع المدني، مرورا بتنظيم مؤتمر صحفي يتحدث فيه قضاة التحقيق للرأى العام عن قضية لم يتم البت فيها في مخالفة للأعراف القضائية وقاعدة أن "المتهم برئ حتى تثبت إدانته"، وفي إطار حملة دعائية لها أهداف سياسية واضحة، وإنتهاءً بجمع هيئة المحكمة في وقت متأخر من الليل، وإستدعائهم من منازلهم ليصدروا قرار بسفر المتهمين الأجانب بعد احتجاج واشنطن على منعهم من السفر، ثم  خروج رئيس محكمة الاستئناف عبد المعز إبراهيم ليتحدث عن أن القضية مجرد جنحة وليست جناية، ويبرر قرار رفع الحظر وتنحية المحكمة، وبالمناسبة هذا القاضي ذاته هو المشرف على اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية وعضو اللجنة الرئاسية، ما يلقي بظلال من الشك أيضا  على نتائج الانتخابات ويفسر صمته على الجرائم والانتهاكات التى شابتها، والاختراقات المفزعة للقانون الانتخابي لصالح التيار الديني المتحالف مع المجلس العسكري، والذي كان يراد له أن يكتسح، عبر تزييف إرادة الناخبين، الانتخابات للحديث بأسم الأغلبية التى تُستغل الآن لفرض الأمر الواقع، والسيطرة على الجمعية التأسيسية للدستور، وعرقلة تقدم الثورة للأمام لصالح إعادة إنتاج النظام الفاسد المستبد، وتوفير حماية لجنرالات مبارك والتصالح مع رموز العهد البائد.
وليس ببعيد عن هذا السياق المزدحم بالشبهات والشكوك، الاصرار على أن يشرف على الانتخابات الرئاسية رئيس المحكمة الدستورية العليا الذي جاء به مبارك والذي عليه علامات استفهام عديدة، وتحصين قراراته، بدلا من أن تكون تلك المحكمة وغيرها مستقلة عن هذا العمل الاداري لتكون مرجعية للحكم على الطعون والمخالفات، ما يقدم قرينة أخرى على تداخل السلطات، فضلا عن مؤشرات على إمكانية التزوير، وتوفير غطاء قانوني يحول دون إحباط محاولات السلطة الانتقالية تزييف إلارادة الشعبية أو تزويرها، وفرض أحد رجالها على الشعب.
ويمثل ملف محاكمة رموز النظام السابق وما شابها من تباطؤ مقصود، وتمييز واضح للعيان للمجرمين، ومعاملتهم كما لو كانوا مازالوا في السلطة بتوقير وتدليل، والافراج  المتتالي عن الضباط المتهمين في جرائم قتل الشهداء أو منحهم أحكاما مخففة، والتغاضي عن رفض جهات رسمية تقديم أدلة ووثائق، أو حتى مراعاة الصلاحيات الممنوحة للقاضي بأن يحكم ليس فقط بالأوراق التى أمامه، وأنما ما يستقر في وجدانه ويشكل عقيدته، كل هذا يؤشر لغياب العدالة وقبلها غياب الاستقلالية وتسيس القضاء المصري.
وفي المجمل، كل هذه المعطيات تدفعنا إلى القول إن الثورة التى دفعنا ثمنها دما من خيرة أبناء الوطن، لم تحقق أهدافها بعد، طالما أن القضاء لازال تابعا لسلطة جنرالات مبارك، ويتم توظيفه لحماية مصالحه على حساب مصالح الوطن والمواطن، الأمر الذي يدفعنا إلى ضرورة تفنيد إدعاءات استقلال القضاء، وأنه محصن ضد النقد، وأن أي انتقاد له يعني هدم الحصن الأخير للمجتمع، فتلك دعاوى الديكتاتورية وأنصارها الانتهازيين، وعلينا أن نحتشد كقوى ديمقراطية مدنية من أجل تطهير هذه المؤسسة، التى هي ملك لنا جميعا، ونطالب بإسقاط رموز فسادها، ونحن نناضل ضد إكمال إسقاط النظام الفاسد المستبد، حتى نأمن على العدالة والحقوق التى حتما ستضيع تحت قضاء تابع، وقضاة يقولون للسلطان سمعا وطاعة.
*كاتب صحفي مصري
Email:mabdelreheem@hotmail.com

على هامش "قمة بغداد"... رسالة من صدام حسين


خاص لشبكة البصرة
 بسم الله وبعد :
تحية عربية مباركة لمن يستحقها، وتحية الإسلام العظيم لمن يؤمن به حقا ويتمثله حقا، وتحية لنشامى أمتنا العربية العظيمة وماجداتها، تحية من عند الله طيبة مباركة.
ومفتتحا لابد لي - وأنا رئيس الجمهورية العراقية والقائد الأعلى لقواتها المسلحة- أن أحيي بإكبار شعب العراق العظيم، وقواه الحية، وطلائعه ومجاهديه، من أبناء بعثه الوقور، ورجال قواته المسلحة،... الذين لم يغادروا خنادقهم، ولم يسلموا بنادقهم، وما نكصوا على أعقابهم، وما بدلوا تبديلا.
 أيها الرفاق الأشاوس
يا أبناء المثنى وشرحبيل والقعقاع وعمرو وسعد
يا خلاصة عصر الجهاد والفتوحات
يا سيوف النصر والتمكين ورايات العز والشموخ
أيها العرب الخالدون
شعب الرافدين العظيم
أخاطبكم، وأنا هنا في العالم الذي ذهبت إليه- كما تذكرون- شامخ الرأس، مرفوع الهامة، مؤمنا بالله وبأمتكم، وقد سمعت أن "القادة العرب" يجتمعون عندكم في بغداد الرشيد والكبرياء والعزة والسؤدد، وقد كان من المفترض أن أخاطب "القادة" إذا كانوا حقا قادة للعرب، غير أنني لم أرفى وجوههم نضرة العروبة، ولا ألقها، ولا كبرياءها، ولا نورها الذي تمشى به في الأرض، منذ أن شرف الله الأرض بأن خلق لها أمة كريمة نقية رائعة عظيمة، ختم بأعز رجالها وأغلاهم وأنقاهم وأرفعهم رسالات السماء كلها، لتزداد عظمة مع عظمتها، ما هذه وجوه القادة والزعماء، ولا هذا ماؤها، ما هذه كبرياؤهم، ما هذه أخلاقهم، ولا طينتهم، ولا قاماتهم الفارعة حد المشانق والسماء!!
نعم، قررت مخاطبتكم - أيها المواطنون العرب الشرفاء وأهلي العراقيين الأنحاب- فليس من شيمتي أن أخاطب شذاذ آفاق جمعتهم العمالة والنذالة والخيانة، وصنعهم البترول والدولار، وركبت "رجولتهم" في عواصم الظلم والتعسف والبغي، من واشنطن إلى لندن مرورا بباريس.
إن قيادة قطر عربي تتنافى مع تدميره وإذلاله وتسليمه للأجانب، أيا كانوا وأينما كانوا، وليس عربيا شريفا من يستظل بطائرة أجنبية لاستمطار ثورة وهمية، ولا من أتى على ظهر دبابة ليبيع الأرض والقضية والمبدأ.. وليس زعيما شهما من يدعى تمثيل بلد مدمر، مستباح الكرامة والسيادة، عديم الحرية..

أيها العرب العظماء
أدرك أنكم تعرفون- يقينا - أنها ليست بغداد هذه التي يتنادى إليها اليوم "ملوك الطوائف" ويجتمع فيها أمراء السلب والنهب والقتل، وتدنس أرضها مخالب "العجماوات"، ورطانة "الأعاجم"، وعبدة "النار" والمال والجسد، وأقدام "العلوج"، و"عبيد السخرة"، وتنقل إليها"شتلات" ربيع الدم والعمالة والتعري، الذي يسمونه زورا "الربيع العربي"..!!
ليست هذه بغداد التي يتحكم فيها "المجوس" و"المغول" ويحكمها نيابة عنهم المولدون والمدجنون وباعة الأرض والعرض والدين والانتماء، ليست هذه بغداد، وليست هذه "فراتها" ولا هذا "دجلتها"، لا هذه خيولها المسرجة، ولا هذه سيوفها المسلولة، ولا هذا لبان الكبرياء والشرف الذي ارتضعته سائغا من أيام "الرشيد" الخالد.. ما هذه بغداد التي ألفناها عرين كبرياء، وتهجيناها دارا للحب والسلام..!!

أيتها الجماهيرالعربية العظيمة
إذا كانت هذه حلقة مظلمة دموية من التاريخ العربي، بيعت فيها الأوطان، وقتل فيها الرجال، وأهينت فيها النساء، واحترق النخيل، وأعدمت كل الخيول، وأبيدت الجيوش، و ديست فيها الكرامة، وجلل الذل والقهر فيها بيت المقدس، واغتصبت فلسطين، وحورب حملة الفكر والهم والقضية، وأعطيت "القيادة" لرهط من المنافقين والمشعوذين والشعوبيين والخونة، فإن أمتكم التي عاشت مع كل ظلم مجدا جديدا، وأنبتت دماء رجالها - عبر التاريخ- أجيالا لا تعرف الانحناء لغير الله، ستنهض بدماء رجالها، وأشلاء أطفالها، وركام مدنها، لتكتب فجرا، وتصنع خيوطا لشمس قادمة، فقدر هذه الأمة المناضلة المكافحة أن تكون كالشجرة، تنمو وتكبر وتتمدد وترتفع، مهما كانت درجة التقطيع الذي تتعرض له..

أيها الإخوة
أيها الرفاق
لقد استقبلت الموت - كما تذكرون وكما لن تنسوا أبدا- بوجه صبوح وبنفس مقبلة غير مدبرة، لكي تدرك أجيالكم أن لديكم قيما وحضارة وتاريخا ومجدا وكبرياء، تهون في سبيلها أعناق الرجال كل الرجال، وأن لأمتكم رجالا وقفوا أرواحهم على عليائها ورفعتها، ولقد تعودت - منذ بداية كفاحي في سبيلكم- أن أكون في المقدمة وأن يتساوى عندي- من أجلكم ومن أجل رفعة أمتكم ومجدها- حبل المشنقة مع كل نياشين التتويج والتكريم، وأنا فخور بأن الله جلت قدرته وفقني في لحظات عصيبة هي - في جوهرها - استخلاص لمعادن الرجال، للثبات على كلمة التوحيد، وعلى الشعار الخالد الذي يستحق ليس فقط أن تحترق أوطاننا كلها، ولكن أيضا أن نموت من أجله جميعا رميا بالرصاص، أو بحبل المشنقة، أو حتى بالصلب والتقطيع والصعق، "عاشت أمتنا العربية المجيدة ذات الرسالة الخالدة وعاشت فلسطين حرة أبية من النهر إلى البحر ومن الجنوب إلى الجنوب".

شعب العراق
لقد حاربت من أجلكم بشجاعة، ولست نادما على ذلك، حاربت "الصفويين" و"الشعوبيين"، و"عبدة النفط" في دويلات "المزارع الكرتونية" الخائنة المارقة والمحكومة من عائلات هجينة مستجلبة، استمرأت دوما عقوق الأرض التي آوتها وحضنتها، لتتحول إلى خنجر مسموم ينزرع في خاصرة المشروع القومي العربي الذي بشرنا به حربا وسلاما، في السراء والضراء وحين البأس، ومتنا من أجله، وتلونت أجسادنا وأوطاننا بالدم، وتمنطقت بالحديد والنار دفاعا عنه، حاربت الخيانة والصلف والعربدة، حاربت الكيان الصهيوني البغيض، ودماء رجالي العراقيين الشم رسمت دائما الخط الأحمر – بالأشلاء- من بغداد مرورا بدمشق وعمان وبيروت، وحتى أسوار القدس، وأنا مدين لكتل الرجال واللهب والنار والحديد العراقية التي ضجت حد السماء دفاعا عن الأمة العربية المجيدة أرضا وعرضا وكرامة..
لقد حميت حماكم، شمالا وجنوبا، غربا وشرقا، وحيثما وجد شعب عربي يسام الخسف أو يعتدى على حرماته، واسألوا عنى ضفاف المحيط عند البوابة الغربية، واسألوا "الأحواز" و"الفاو" و"خانقين" واسألوا فلسطين، واسألوا كل شبر عربي، فسيأتيكم الجواب بأننا حمينا المضارب، وانتصرنا للعزة القعساء برجالنا وسلاحنا، وبأصواتنا التي ظلت مرتفعة حتى يوم أزفت آزفة المشنقة، فرأيتمونا- كما يجب أن نكون- صبر عند اللقاء، لا نهاب الموت، لانفرط في حق،ولا نستبدل الخنادق بالفنادق، ولا القبور بالقصور، ولا نسلم أرضنا ولا شعبنا تحت أي ظرف من الظروف، ولقد رأى عدونا منا ما يكره، كما رآه يوم التقى برسولنا العظيم، وصحبه المجاهدين الأخيار..لقد رضينا بقضاء الله ضاحكين مستبشرين بلقائه يوم الحج الأكبر،ولم نجلس مع المخلفين والعاجزين والمرتعشين، في الصفوف الخلفية، فالموت يعرفنا أيام تطاير الرؤوس، وأيام تبلغ القلوب الحناجر، وأيام يميز الله الرجال من أشباههم، ويميز المؤمنين من المنافقين والخونة، وتلك بصماتنا محفورة بدمائنا في ساحات الوغى، وميادين الجهاد، ولقد كتب الله علينا موت الرجال العرب كأحسن ما يكون، كما كتب لنا أن نعيش أحرارا كما خلقنا أول مرة..

أيها العرب العظماء
لا تبتئسوا، احترق العراق، واحترقت ليبيا واليمن وسوريا والسودان، وستحترق كل الأرض العربية، وستسامون الخسف والابتلاء، وتذوقون الذل والظلم والمهانة، باسم التحرر أحيانا، وباسم التدين أحيانا أخرى، بل حتى باسم دولة الخلافة ف"أبو لهب"، و،"أبورغال"، و"ابن العلقمي"، و"أبولؤلؤة"، و"أبرهة"، و"أبوغبشان" و"ابن سلول"، و"مسيلمة"، و"هولاكو"، و"ابن سبأ"، و"الشيخ النجدي"، يتربصون بكم الدوائر منذ الأزل، ولكن دماءكم وأشلاءكم هي السماد الذي سينبت "الربيع العربي" الحقيقي من أرضكم، لا من سماوات "الناتو" ولا من علب النفط في "الخليج"، ربيع أبلج تتوحد فيه الأمة، وتستعيد ثرواتها وثوراتها، وتشرق فوق أرضها شموس الحرية والعدل والوحدة والكرامة..
قد يقهرونكم عاما، أو عقدا من الزمن، أوقرنا كاملا، ولكن ثقوا بأنكم الأعلون إن كنتم مؤمنين بأمتكم ورجالها وتاريخها وعطائها وقيمها المشتركة..
وللمجتمعين في بغداد تحت حراب الأمريكيين والفرس المجوس، أقول لقد ارتقيتم مرتقي صعبا، فتلك الكراسي أكبر منكم، وأرض العراق التي تتسللون نحوها - غيلة وغدرا وسفالة - تحتقركم لأنها معجونة بقرون من الجهاد والتضحية، وتقشعر تحت أقدامكم النجسة عمالة وخيانة وشعوبية، فلتلك الأرض العزة والمجد والخلود، ولكم الخزي واللعنة والزوال.
 وختاما أيتها الجماهير العربية المغلوبة على أمرها مؤقتا اصبري وصابري وجاهدي ورابطي، فما هو إلا صبر ساعة، وتعود كل الخيول، ويعود جيش محمد، وتعود فيالق الرجال العرب متدفقة بنور الله والإسلام الخالد، ومعها وجوه خبرتموها أيام زلزل يقين بعض الرجال، و تشظت الأوطان لهبا وموتا ودمارا، رأيتموها ضاحكة مستبشرة أوقات المشانق والابتلاء، منها وجه الفقير إلى رحمة ربه صدام حسين المجيد، ووجه رائع لعمر المختار، ووجوه مضيئة لرجال عرب آثروا الموت دائما على الذل والقهر والخيانة والتولي يوم الزحف..
ولبغداد العظيمة التي تعرفنا ونعرفها، تحبنا ونحبها، والتي تبكى بصمت شوقا إلينا وترتجف قبورنا حنينا لتحريرها والانتصار لها من بغاث العملاء والخونة والشعوبيين الجدد، أقول اهدئي أيتها الحبيبة والعظيمة واليتيمة... امسحي دموعك حتى لا يراها الغرباء و تحملي وتجملى ف"كل خطب يهون"..
والسلام على من اتبع الهدى
 المهيب الركن صدام حسين المجيد
رئيس جمهورية العراق والقائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية
تراب العراق الطاهر/28/3/2012

زنا ( المحارم ) في قمة بغداد


صلاح المختار
كثيرا ما نرى الاشياء على غير حقيقتها لأننا نكتفي بقراءة العنوان "مثل أمريكي"
 تعمدت ان لا اكتب عن قمة الجواسيس قبل انعقادها لكي لا يقال اننا نستبق الاحداث رغم علمنا بتلك الاحداث مسبقا ، لان للشيطان اسم واحد وهو الشيطان مهما بدل ملابسه ومكياج وجهه ، وسواء رقص بعصا عمر البشير او بسيف امير قطر فهو يبقى كما كان شيطانا رجيما . ولعل ابرز الجواسيس خونة الشعب والامة هو عمر حسن البشير الذي تعمد حضور القمة في حين ان الاغلبية الساحقة من الملوك والامراء والرؤوساء لم يحضروا وارسل بعضهم سفيرا الا ان البشير حضر شخصيا القمة في خطوة لا يمكن فصلها عن تاريخه وخياناته الوطنية والان يرتكب الخيانات القومية .

البشير خائن مزدوج : خائن للامانة حيث غدر برفاقه بخسه واهان معلمه ومربيه حسن الترابي ، فقدم مؤشرا على انه مستعد لفعل اي شيء يحقق له الفائدة وليس للسودان ، وخائن للامة لانه قبل ان يبيع العراق بحضوره قمة العار . باع جنوب السودان بموافقته المسرحية على الانفصال رغم انه ربط شرعيته طوال سنوات طويلة بالمحافظة على وحدة التراب السوداني . فمن يخون السودان ويغدر بمعلمه ورفاقه لا يمنعه شيء من الغدر بالابعدين . واشكر الله انني لم انشر مقالا كتبته دفاعا عن البشير حينما طلبته المحكمة الجنائية الدولية لانني كنت وقتها متشككا بدوره وميالا الى الاعتقاد بانه دمية امريكية صهيونية ولكن بدون حسم ، اما بعد انفصال الجنوب وبمباركته الشخصية وحضورة الشخصي احتفالات الانفصال فانني تيقنت انه جاء للسلطة بدعم امريكي وصهيوني ليحقق واحدا من اهم اهداف اسرائيل وهو فصل جنوب السودان ثم بعد ذلك يلعب دوره الخياني على المستوى العربي .

الان علينا ان نعيد النظر بتقويم كل ماحصل في الوطن العربي في ضوء ما يجري الان من احداث اذ ليس من الحكمة ان لا نقوم بتحليل ما حدث واستخلاص الدروس خصوصا وان العدو لا يتورع عن الاعلان رسميا عن خططه وخطواته ، والبشير وكما اكدت مواقفه خصوصا الموافقة على فصل جنوب السودان لم يكن الا حصان طروادة مدعوم امريكيا وصهيونيا من اجل تمزيق السودان اولا ثم اداء دور تخريبي في الوطن العربي .

ولذلك لم يكن غريبا ان ينفرد هو دون غيره من كل الرؤساء والملوك بحضور قمة العار في بغداد المحتلة ، فبالرغم من ان غيره رفضوا الحضور ، مع ان بعضهم اقدم من البشير في العمالة لامريكا والصهيونية ، فانه بصلافة من يريد ان يثبت انه بيدق بيد امريكا حضر القمة ولم يتابعه اوكامبو الذي كان يهدد باعتقاله كلما سافر ، ولكن هذه المرة لم نسمع اي صوت لاوكامبو وهو يطلب من حكومة المالكي تسليم البشير لسبب معروف حتى للجاهل وهو ان البشير حقق ويحقق الكثير من اهم اهداف امريكا واسرائيل وفي مقدمتها فصله لجنوب السودان والان توسع نطاق خيانته الوطنية لتصبح خيانة قومية بحضوره لمؤتمر الزنا بالمحارم في بغداد .

مع رفع شعارات دينية في السودان والمطالبة بتطبيق الشريعة الاسلامية على جنوب السودان غير المسلم بدأت مؤامرة تقسيم السودان تتحول الى عمل ممكن التنفيذ بعد ان كانت هدفا بعيد التحقق ، فقط عندما اصبح الجنوب تحت التهديد باسلمته بالقوة ونفذ التهديد بحرب ضروس تحولت حركة الجنوب من الحالة المطلبية الاصلاحية ضمن حدود السودان الى المطالبة بالانفصال لتجنب الاسلمة . هذه حقيقة تاريخية لا مجال لانكارها ، وتحت غطاء اضطهاد اهل الجنوب من غير المسلمين تحولت قضية الجنوب الى قضية عالمية مدعومة من اطراف عديدة وليس من قبل اسرائيل فقط . والسؤال المهم هنا هو التالي : من حقق هذه التحول الخطير ؟ انه وصول الاسلامويين للحكم في السودان بانقلاب دبره احد اقدم ( رجالات ) الغرب والصهيونية حسن الترابي وتلاميذه وعلى راسهم الضابط عمر حسن البشير ، فهؤلاء حالما وصلوا للسلطة بدأوا بمحاولة اسلمة الجنوب بالقوة ، وسالت الدماء واحرقت الثروات وارتكبت مجازر كانت وظيفتها الاساس هي جعل بقاء الجنوب ضمن السودان امرا مستحيلا .

الاسلامويون بقيادة الترابي هم مهندسوا تقسيم السودان ، ورغم توزيع الادوار بين الترابي وتلاميذه بعد الانقلاب الذي قاده البشير ضد الترابي وعزله عن الحكم ، الا انهم حققوا تكامل ادوارهم ، فالترابي اخذ يدعو لدعم الانفصال نكاية بالبشير تلميذه العاق ، والبشير قبل بالانفصال للحصول على المباركة الامريكية والاسرائيلية وتجنب اسقاط نظامه ، وهكذا راينا البشير والترابي يعملان سوية ومن موقعين مختلفين لاجل ضمان فصل الحنوب . هنا لابد من التذكير بان فصل جنوب السودان هو احد اركان المخطط الصهيوني القديم ، فقد كانت اسرائيل منذ تاسيسها تعمل على فصل جنوب السودان ، ولكن هذا الهدف لم يتحقق في ظل الانظمة غير الدينية في السودان التي كانت وبغض النظر عن طبيعتها لا تميز بين مسلم ومسيحي ووثني ، ولذلك كانت مطاليب اهل الجنوب هي المساواة مع اهل الشمال لا غير ، وهنا جاء دور الاسلامويين لتحقيق الهدف الاسرائيلي عبر ممارسة ضغوط شديدة باسم تطبيق الشريعة الاسلامية على اهل الجنوب ، فوجد من ارتبط باسرائيل الحجة والسبب للانتقال من مطلب المساوة ضمن السودان الى مطلب تقسيم السودان ، اذن لولا حكم الاسلاموييين لما حصل هذا التحول الخطير ، ذلكم هو الدرس الكبير وتلك هي الحقيقة المرة المدمرة .

هل يذكرنا هذا بشيء خطير اخر ؟ نعم انه يذكرنا بان الفتن الطائفية في الاقطار العربية لم تظهر وتتفجر وتكبر الا بعد وصول خميني للسلطة واصراره على نشر ما اسماه ب ( الثورة الاسلامية ) التي تسببت في اشنع حرب بين بلدين اسلاميين هما العراق وايران ، ثم نشرت الفتن الطائفية من خلال اصرار ايران الملالي على نشر التشيع الصفوي بكافة الوسائل ، مما قدم كل المبررات للطرف الاخر ، وهو الطرف الطائفي السني ، لخوض صراع طائفي الطبيعة والهدف ، وهكذا دخلت الامة العربية مرحلة التورط في صراعات ثانوية بين الطوائف والاديان وغيب ذلك الصراع الحقيقي والرئيس بين حركة التحرر الوطني العربية والاستعمار الغربي والصهيونية . وبعد غزو العراق توفرت ادلة عملية ووثائق ومواقف تثبت بان التيارات الاسلاموية كانت خيول طروادة للاحتلال بعد ان قامت بدور الداعم الرئيس للاحتلال في العراق ومنها تشكلت كل حكومات الاحتلال ، وبميليشياتها دعم الاحتلال واستمر طوال التسع سنوات الماضية وابيد اكثر من مليوني عراقي وشرد اكثر من سبعة ملايين عراقي من ديارهم بعد ان بدا القتل على الهوية الطائفية والعرقية في العراق .

ان محاولة تقسيم العراق ونشر الفتن الطائفية كانت من عمل التيارات الاسلاموية سنية وشيعية بدعم وتشجيع امريكيين واضحين جدا ، وان فصل جنوب السودان ما كان له ان يحصل وتتوفر البيئة التي تدعمه لولا وصول الاسلامويين للسلطة في السودان بقيادة حسن الترابي ، وهذه حقائق لم يعد احد يستطيع انكارها او القفز من فوقها ، وهي تقدم لنا الدليل الحاسم على ان امريكا واسرائيل لهما مصلحة اساسية وستراتيجية في وصول الاسلامويين للسلطة في الاقطار العربية لس لانهم عملاء ، فهذا موضوع اخر ، بل لان تكوينهم الفكري وتربيتهم الطائفية تجعلهم اسرى نزعات متطرفة دينية وطائفية تتغلب على المصلحة الوطنية والقومية وتدفعهم لتصفية اي طرف اخر ينافسهم وتوفر لديهم الاستعداد لقبول دعم اي طرف يعدهم بدعم وصولهم للحكم ، كما حصل ويحصل في مصر وتونس الان .

بعد كل هذا هل نطلب من البشير الذي كان ومازال اداة تقسيم السودان الرئيسة ان يكون حريصا على العراق وشعبه وهويته ؟ ان البشير بعقلية المرعوب من المحكمة الجنائية الدولية بعد وضعه تحت تهديد كبير اصبح يريد باي طريقة استبعاد التهديد بما في ذلك تقديم تنازلات كان لا يتوقع انه سيقدم عليها حتى في الكوابيس ، لكن شبح اوكامبو وتهديدات امريكا واوربا حركت في البشير الاحساس بضرورة الحفاظ على النفس حتى لو كان ذلك على حساب الوطن والدين . والبشير بموقفه الخياني في السودان وبموقفه الخياني على المستوى العربي يؤكد بان الاسلام يستخدم غطاء لتقسيم الاقطار العربية ودعم غزوات اعداء العرب والمسلمين بكافة الونهم واشكالهم .

ان الدرس الاكبر لخيانة البشير والترابي اللذان تغير كل شيء فيهما الا الخيانة والاصرار على تمزيق السودان ، هو ان التيارات الاسلاموية بغالبتها تشكل الاحتياطي الستراتيجي الاهم لامريكا والصهيونية . لذلك على الاسلاميين الوطنيين ، وهم الاغلبية الساحقة ، تبني موقف يميزهم عن الخونة من الاسلامويين عن طريق اختيار سياسات واضحة في وطنيتها وقوميتها دون التخلي عن الاسلام ، وهذا ما تفعله فصائل مجاهدة في العراق التي تقاتل الاحتلال وتصون وحدة العراق الوطنية وهويته القومية تحت الراية المشتركة والثنائية راية العروبة والاسلام التوأمان اللذان لا يمكن فصلهما ، وان فصلا اصطناعيا بدأ مسلسل الكوارث .
 Almukhtar44@gmail.com
* شبكة المنصور