الخميس، 21 أبريل 2011

مظاهرات قنا .. ثورة فى غير محلها

 سيد أمين


شعب قنا شعب طيب , صادق واصيل وقوى العزيمة , لكنه يتصرف بعفوية شديدة ويمكن ان ينقاد بسهولة وراء اى محتال او مغرض , طالما انه ظهر لهم بثياب الحمل لا الذئب , او لمجرد انه قال لهم انه شخص طيب , وهو شعب يخدع بظاهر الامور فى الغالب ولا يكلف نفسه عناء البحث فى مدلولاتها.


وأنا كواحد من أبناء محافظة قنا اعترف بأن ما يحدث هناك من مظاهرات احتجاجا على تعيين محافظ جيد وما تلاها من قطع لسكك الحديدية والطرق الدولية , هو أمر فى غير محله , بل هو أمر معيب ولا يمكن القبول به لا سيما ان من جاءوا بهذا المحافظ هم رجال الثورة وليس رجال مبارك , وخاصة ان ذلك يأتى فى ظل ثورة تحدث عنها العالم , وتقول ادبياتها انه قامت احتجاجا على الطائفية التى غذاها النظام البائد وجهازه الأمنى اللعين , وان تلك الثورة تقف مع العدل والمساواة , وانها تعبير عن ارادة الشعب , مسلمين ومسيحيين , بحاروة وصعايدة , عمال وفلاحين , شيوعييين وقوميين وليبراليين واسلاميين , وتلك الادبيات والشموليات هى التى جعلت العالم كله يتعاطف معها .


الا أن من حرم من الحرية نحو 30 عاما لدرجة افقدته معناها وقيمها وقيمتها , قام بخلع جميع ملابسه واراد السير بين الناس عاريا حينما سمحوا له بالتعبير عن رأية ظنا منه ان هذه هى الحرية التى افتقدتها طوال هذا الردح الكبير من الزمن , وقديما قالوا ان ابنا سأل اباه "عالمنى التفاهة , فقال الاب : تعالى فى الفارغة وتصدر".


والفراغة هنا أن يكسر ابناء بلدى القنائية المزاج العام للشعب والبلاد التى تعيش اجواء كرنفالية ثورية عظيمة فيها ما فيها من تسامح واخاء , وراحوا يطالبون باقالة محافظ جديد لم يجلس على كرسيه بعد , وحجتهم فى ذلك أنه مسيحى , انه عذر اقبح من ذنب , وهو عذر غير عادل بالمرة واساء بشدة الى الثورة والثوار فى نظر العالم , الذى يراقب المشهد المصرى عن كثب , كما احرجت حكومة ابن الثورة البار الدكتور عصام شرف وكذلك رجال المجلس العسكرى وهما الذين ينفذون ارادة الشعب , خاصة ان تلك الثورة سوقت عالميا على انها ثورة عدالة اجتماعية وليست ثورة طائفية تقصى الاغلبية فيها الاقلية .


كنت اتمنى ان يقود ابناء بلدى تلك المظاهرات ضد نفس المحافظ الجديد بحجة انه رجل من رجالات النظام البائد , وقتها كان الجميع سيقف معهم وعلى رأسهم الدكتور شرف نفسه , ولكن لأنهم رفعوا شعار كونه " مسيحى " لتبرير اقصائه فقد اخرجوا الموضوع عن سياقه , وأساءوا بشدة للمسيحيين شركاء الوطن بالداخل اولا وللثورة ثانيا , وبالتالى لا يمكن أن يستجيب لا المجلس العسكرى ولا مجلس الوزراء لمطلب الاقصاء , ولن يتعاطف مع مطالبهم كل ابناء الثورة , فضلا عن فقدان الاحترام خارجيا , ولو استجاب المسئولون لهذا المطلب الان فسيكونوا قد دشنوا – فى نظر الداخل والخارج – لحقبة طائفية وبالتالى تلطيخ ثوب الثورة الابيض فى عيون المراقبين .


أنا بصراحة مشفق جدا على المسئولين – الحكومة والمجلس – جراء تلك الأزمة التى تسببت فيها قلة الوعى التى سقاها مبارك للناس سقاية , ولذا يجب أن اسرد شكوكى حول المتسببين فى اشتعال تلك الازمة وخداع الشباب المتحمس وهم ثلاثة فئات :


الاولى هم اصحاب المصالح وهم الذين يطمحون فى ان يتقلد شخص يخّدم على مصالحهم زمام المحافظة ويطرحون اسماء بعينها مثل اللواء عادل لبيب المحافظ الاسبق رغم انه ركن من اركان النظام البائد وسبق ان طرده الاسكندرانية شر طردة.


والثانية هم بعض العائلات التى تنتمى للوطنى المنحل , وهم عائلات صغيرة العدد فاحشة الثراء , اضرت الثورة بمصالحها , فراحوا يرسلون برسالة يقولون فيها انهم اقوياء وقادرون على تحريك الشارع , ولذا يجب التفاوض معهم للخروج من الازمة , الامر الذى يعيدهم الى تصدر المشهد السياسى مجددا.


والثالثة وهم شخصيات ذات تأثير واسع على البسطاء والمهمشين , تقودهم عواطف عنصرية , وان كان ينقصهم الوعى السياسى , وامثال هؤلاء بعض السلفيين .


ودعونى اقدم اقتراحات للخروج الأمثل من تلك الأزمة بما يحفظ للثورة ثوبها النقى الابيض الطاهر , وهى ان يقوم الدكتور عصام شرف بتعيين محافظ أخر للمحافظة يشترط ان يكون مسيحيا وينتمى لصفوف المعارضة للنظام السابق وانا ارشح هنا الدكتور جمال اسعد المعارض الناصرى البارز.


وبهذا الاقتراح سنكون قد جنبنا الثورة تلطيخ ثوبها العنصرى , وتجنبنا الاساءة لشركاء الوطن من جهة اخرى , كما احذر المجلس العسكرى او مجلس الوزراء من ان يرشح اى من ابناء قنا لتولى زمام امور هذه المحافظة لاسيما فى هذه الاوقات الاستثنائية.


واقترح على الزملاء الثوار – لا سيما شباب الاخوان المسلمين - فى قنا تنظيم مظاهرات حاشدة تدعو وتؤكد للوحدة الوطنية


وارجو من شباب الثورة فى قنا تجنب الاندفاع فى مطالب غير موضوعية , وان يركز على طرد فلول النظام البائد وان يصنع مستقبل افضل , وان يرتب اولويات مطالبه , ومدى امكانية تحققها , وما اهمية تلك المطالب , ومن يضار منها ومن يستفيد , مع العلم بأن هناك اتجاه لدى قطاعات واسعة من شباب الثورة تنظيم مظاهرات مليونية تطالب بالوحدة الوطنية وعدم العنصرية , الامر الذى قد يسىء الى شباب بلدى ويظهرهم على غير ما يقصدون بأنهم من انصار الثورة المضادة.


Albaas10@gmail.com


Albaas.maktoobblog.com

الجمعة، 15 أبريل 2011

ثورة صنعها الله .. لابد أن تنجح


ثورة صنعها الله .. لابد أن تنجح
سيد أمين
ان ثورة صنعها الله وأنبتها ورواها حتى أتت أكلها ,لا يمكن أن تهزمها مكائد مبارك وعصابته , بل أن تحدى الثورة المصرية قد يعد فى حد ذاته تحديا لارادة الله التى قهرت وعرت كل حيل الخداع والكذب والتسطيح والتجهيل التى دأب مبارك وعصابته سقاية الشعب بها طيلة ثلاثين عاما عجفاء مضت.
ان ارادة الله هى التى أنارت بصيرة شعب ظل يخدع حتى اللحظة الاخيرة , وظل المٌخادع يضرب بشدة على أطناب ما خلفه فيهم من أمية , وأمية متعلمين , وانتهازية مثقفين وهم الفئة التى حاول مرارا وتكرارا شراء ضمائرهم بمصالحهم وسقايتهم فنون الانوية والانتهازية , علما بأن نحو 35 % من الشعب المصري لا زال اميا لا يجيد الكتابةالقراءة , فى حين أن نصف النسبة الباقية تعانى من أمية المتعلمين, فى حين ان نسبة كبيرة من المثقفين رضخت لاغراءات وذهب المعز.
أليس الخروج من هذه المعادلة القاسية بانتصار ارادة الحق والخير والثورة هو فى حد ذاته انجاز يصل الى حد الاعجاز؟
ألم يكن انحياز الجيش الى صالح الشعب أمرا غير متوقع هذه المرة قياسا بتدخله لصالح النظام فى انتفاضة الخبز 1977 واحداث الامن المركزى 1986 , وقد تجلى انحيازه ذلك فى صور شتى  ومنها الجبهوى كقيامه بتأمين نحو 12 مدخلا من اصل 13 مدخل لشوارع تؤدى الى ميدان التحرير كان من الممكن أن يقوم بلطجية مبارك بالهجوم على الثوار من خلالهم , فيخلفوا اكبر وابشع مجزرة حدثت فى تاريخ مصر , ثم راح يترك المدخل المطل على ميدان عبد المنعم رياض ليكون شاهدا على حجم وقاحة وبلطجة انصار مبارك.
بكل صراحة .. اعجب من الذين دأبوا على مهاجمة المجلس العسكرى الحاكم فى مصر بسبب وبدون سبب , نعم هناك تباطؤ فى القبض على المجرمين فى النظام البائد ولكن يجب ألا نغفل ان تركة الفساد التى خلفها الرئيس المخلوع كانت ثقيلة للغاية , ولا يمكن ان نصلح فى90 يوما جل ما افسده مبارك فى 30 عاما , ومع ذلك فان ما تحقق حتى الان من انجازات ما كان ليتخيله حتى ابدع المبدعين خيالا.
كما اننى , والشهادة لله ,  احترم بشدة ادوار جميع رجال المجلس العسكرى طيلة هذه الفترة , لانه لم يستطع مصرى واحد ان يسجل للمشير طنطاوى والفريق عنان انفرادا بالقرارات , بل ولم يسجل لأى منهما ظهورا اعلاميا .
لقد بدا المجلس العسكرى – رغم كل محاولات التشكيك والوقيعة بينه وبين شعبه – ديمقراطيا لابعد مدى , حريص بصدق على نقل مصر من التخلف والفساد والاستبداد الى طور الدول القوية المتقدمة , ولم يقدم ابطال جيشنا العظيم مصالحهم الشخصية على مصلحة وطنهم .
كنا ننتقد التباطؤ فى تقديم مبارك للمحاكمة , وكنا نقول ان كل ما يقوله – العسكريون - بخصوص ذلك مجرد وعود وتطمينات هدفها كسب الوقت وتمييع القضية , لكنهم اثبتوا انهم الاكثر وطنية منا , وخيب الله سؤ ظننا فيهم .
انا لا اريد الخوض فى تفاصيل بطولات الجيش المصرى وتلاحمه مع شعبه ضد الطغاة , فالشواهد حقا متعددة منها ما يمكننا ان نتحدث فيها ومنها ما لا يجب ان نتحدث فيها "الأن" ولكن جميعنا يدركها , بعدما تسربت معلوماتها الى الشارع واكدتها الاحداث , وكلها شواهد تجعلنا نعتز بأننا شعب خرج منه هذا الجيش .
لقد تدخلت ارادة الله لانقاذ الثورة حينما رفض الجيش مساندة الشرطة فى قتل الشعب فى جمعة الغضب كما طلب منه مبارك – بحسب التسريبات.
وتدخلت العناية الالهية ثانية فرفض الجيش البطل قتل المتظاهرين فى جمعة الزحف امام قصر العروبة , بل وتعهد بحماية الشعب من اى يد تمتد اليه , كما وقف الجيش ضد اى محاولة ترويع بالطائرات او من خلال منافذ مترو الانفاق لثوار ميدان التحرير, ثم راح يتمدد فى طول البلاد وعرضها يحرس ويحمى اعراض الشعب وممتلكاته محطما مخطط الفوضى الذى تنفذه الثورة المضادة فى مقتل .
حقا لقد كان الجيش فى كل هذه الاوقات بمثابة يد الله الباطشة بالظالمين.
لقد خيبت ارادة الله مساعى نظام مبارك فى اثارة الفوضى مرات عدة , فالمظاهرات الفئوية التى اراد بها تنفيذ مخطط الفوضى وتخريب البلاد ها هى تتحول الى معاول لاقتلاع بقايا النظام الفاسد , وخطاب مبارك الذى بثته العربية واراد منه الوقيعة بين الجيش والشعب وارسال رسالة الى خلايا الحزب الوطنى لاستكمال مسلسل الفوضى , نتج عنها انه  اودع ليس هو فقط فحسب بل كل  ال مبارك فى السجون وعجل بمحاكمتهم جميعا , ولم يستمل تعاطف البسطاء هذه المرة بل تقبلوه بسخرية وتندر.
 انها حقا ارادة الله هى التى هيئت رجال المجلس العسكرى والدكتور عصام شرف ووزراء حكومته ليقودوا البلاد  فى وقت هى بحاجة حقيقية اليهم فيه.
Albaas.maktoobblog.com

الأربعاء، 13 أبريل 2011

الحملة الوطنية لتوثيق جرائم مبارك تتقدم ببلاغ تتهمه بالخيانة العظمى

تقدمت " الحملة الوطنية لتوثيق جرائم مبارك " ببلاغ الى النائب العام تتهم الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك بالخيانة العظمى والتزوير وتزعم تشكيل عصابى وارتكاب جرائم قتل وافساد الحياة الاجتماعية والعمالة لاعداء الوطن والشعب.



وقال البلاغ الذى تقدم به 12 ابريل 2011 سيد أمين منسق عام الحملة ان الرئيس المخلوع ارتكب جريمة الخيانة العظمى وخان القسم الذى اقسم عليه بحماية مبادىء الجمهورية وراح يمدد الحكم لنفسة على مدار خمسة دورات متتالية بل وانه سعى لتوريث الحكم لنجله جمال مبارك منقلبا على مبادىء الجمهورية التى اقسم عليها.



وجاء فى البلاغ ان الرئيس المخلوع ارتكب جرائم تزوير عبر قيامه باصدار اوامر تزوير الانتخابات التشريعية فى كل دوراتها المتتالية على مدار سنوات حكمه واستند "سيد أمين" فى البلاغ على خطب عبر فيها الرئيس المخلوع عن رفضه لفوز عدد من الشخصيات والاحزاب والجماعات فى المجالس المختلفة رغم ان تلك الانتخابات كان يجب ان تدار عن طريق الانتخاب وراى الجماهير وليس عن طريق رغبة الرئيس وارادته.



كما ان مثول معظم رجال مبارك فى السجون بتهم تتعلق بالرشوة والفساد واستغلال النفوذ وكان مبارك رئيسا لهم يجعله تماما زعيما على اخطر تشكيل عصابى فى تاريخ مصر.



وقال البلاغ ان مبارك ارتكب جرائم قتل متكررة فى السجون يصعب حصرها نظرا لكثرتها فضلا عن امره بتعقب ما اسماه "الارهاب " فى صعيد مصر فى تسعينيات القرن الماضى وتفاخره مرارا وتكرارا بالقضاء عليه هو فى الواقع عمليات قتل لابرياء دون دليل وهو ما اثبتته الشهادات المتواترة للحملة عن عمليات قتل على الهوية تم تنفيذها بحق الابرياء ومن بينهم اطفال ويقدر عدد ضحايا تلك الاحداث بنحو 20 الف شهيد وكذلك مسئوليته كرئيس السلطة التنفيذية عن قتل المتظاهرين فى "جمعة الغضب".



كما افسد مبارك الحياة الاجتماعية عبر تهاون نظامه فى تعقب قضايا الشرف والبلطجة الامر الذى سمح بحدوث عمليات اغتصاب متكررة تتم على مرأى ومسمع الناس كما حدث فى جريمة اغتصاب "فتاة العتبة" وكذلك انتشار البلطجية فى مصر بل واسباغ المشروعية لهم عبر استعانة وزارة الداخلية بهم الامر الذى جعل المواطن لا يشعر بالامن واضاع القانون والعدل فضلا عن افساده التعليم وجعله تعليما تغريبيا يتعلم فيه الطالب اللغة الاجنبية قبل تعلمه لغة بلاده فضلا عن رفع مجانيته وجعله للاغنياء فقط وقيامه بالتمييز بين ابناء الشعب تعليميا عبر المدارس الخاصة والعامة والمجانية والتجريبية .



وكذلك افساده الثقافة والذوق العام وتغليب الاعمال الدرامية والبرامجية المقدمة عبر شاشة تلفزيونه الرسمى للجنس والعرى والابتذال والسوقية والخيانة والسرقة والفهلوة عن كل المبادىء السامية التى كان يجب ان تقدمها وزارة الاعلام" الارشاد سابقا" والتلفزيون المصرى.



كما اتهم البلاغ الرئيس المخلوع بالعمالة للخارج على حساب المصالح الوطنية المصرية والعربية واشتراك مصر فى حرب الخليج 1990 والتحريض على ضرب العراق فى عام 2003 وضرب غزة 2006 وتقسيم السودان 2010

الأحد، 3 أبريل 2011

واحد من ضحايا مبارك

سيد أمين


اختلط الحابل بالنابل , وحاول المهرجون اعتلاء قمة المشهد الجدى , رغم أن تاريخهم يذخر بالعبث وأحيانا العمالة أو حتى الخيانة , كان الواحد منهم مجرد حذاء لمن يدفع وبقدرة قادر تحول إلى رجل مبادئ,


عمل بعض المهرجين كمبرراتية لجرائم مبارك وجهازه القمعى "أمن الدولة" الذى خرب الدولة وأهان كرامتها وما أن انهار هذا النظام الفاسد حتى وجدنا هؤلاء العملاء يعتلون قمة المشهد الثورى , وليت ذلك فحسب بل راحوا بكل جد ونشاط وكذب يتهمون ضحاياهم السابقين من الشرفاء بأنهم هم عملاء مبارك ونظامه.


ولأن قدرة الله التى أطاحت بمبارك وجزء من عصابته وخلعتهم من كراسيهم خلعا قادرة على أن تقتلع باقى أزلامه فقد جعل هلاكهم فى كذبهم ومن بين حصاد ألسنتهم وقلة وعيهم , وذلك لأن أولى التدبير هلكى والله قادر على أن يعريهم كما عرى زعيمهم.


تخيلوا أن نفرا من هؤلاء الحمقى الهالكين راح يلسن علىّ فى غيابى بأننى عميل لأمن الدولة رغم أن الجميع يعلم انه هو لا أنا من أحذية مبارك , ونسى هذا المأجور أننى حرمت من العمل فى كل الصحف المصرية تقريبا بسبب تقارير أمن الدولة ضدى , بل أننى عوقبت مرارا وتكرارا فى قوتى وقوت اسرتى بسبب مواقفى من هذا النظام الفاسد ومن سياساته تجاه غزة والعراق , وتم طردى من كل الصحف لمدة تزيد عن العشرة سنوات تضورت فيها واسرتى جوعا لكننى لم أهادن قط بل رحت عبر كتاباتى على صفحات "النت" أهاجم هذا النظام ولم يتملكنى اليأس ولا القنوط كما تملك العديدين من الرفاق الوطنيين والقوميين المصريين.


ونسى هذا المخادع اننى كنت أول من هاجم الديكتاتور المخلوع شخصيا فى عام 2004 من خلال ديوانى الشعرى الذى حمل اسم "أشعار مارقة" حيث حفل بقصائد عنوانينها " شاوشيسكو" و"الطاغوت" و"الإخطبوط" و"هُبل"و"المستبد"وبعضها يذكر " مبارك "صراحة" .


كما اننى كنت قد كتبت رواية " زمن السقوط" عن مطبعة "الوطنية" فى عام 1999 تدور أحداثها بالكامل حول التعذيب فى سجون " امن الدولة".. ومن بعد ذلك تم إيقاف نشر كل اعمالى فى هيئة قصور الثقافة والهيئة العامة للكتاب رغم حصولى على إجازات لجان النشر , كما تم منعى من الكتابة فى جريدة "الوفد" عقب تولى محمود أباظة شقيق الوزير المخلوع أمين أباظة دون سابق انذار , وساومنى أحد كبار الصحفيين "الأمنيين" فى جريدة المسائية على العمل استمرارى فى العمل مقابل العمل لحساب جهاز الأمن فرفضت فتم منعى وبشكل فج من دخول المؤسسة بعد عمل دام سنة , كما رفضت صحيفة وموقع "اليوم السابع" عملى فيها رغم أن الأخ دندراوى الهوارى اخبرني اننى سأعمل سكرتيرا للتحرير فى هذا الإصدار الناشئ حينئذ ثم قاموا بعد ذلك بتعيين طوب الأرض إلا أنا , وجميع الصحفيين يعرفون مدى ارتباط "اليوم السابع" بامن الدولة , وما تكرر فى هذا الإصدار تكرر فى الأهرام والمساء والمصرى اليوم , وحتى صحيفتى الأصلية "الأسبوع " حدث فيها خلاف غير مفهوم نتج عنه تقديمى اجازة بدون مرتب , وفى النهاية أدركت اننى شخص غير مرغوب فيه فى صحف دولة " مبارك" وعلى ان ابحث عن عمل أخر وهو والله ما حدث كى اطعم منه اسرتى رغم اننى اعمل بهذه المهنة منذ عام 1990 , ولا يفوتنى ان أؤكد أن الانترنت كان متنفسى الوحيد للتعبير عن النفس ولا ادري ماذا كان سيصير الحال لو لم تخترع هذه التقنية العظيمة.


لقد كان مبارك وأزلامه من القسوة بما لا يمكن غفرانه , وبما يتنافى مع أدنى قيم الانسانية والرحمة , واذكر اننى فى ذات يوم كتبت مقالا فى صحيفة الوفد أكدت فيه أن النظام يقتل معارضيه دون طلقة رصاص واحدة حيث يخيرهم بين الجنون او الموت كمدا وحزنا فى بيوتهم.


وفى ذات يوم كتبت مقالا حمل عنوان " مأساة الصحافة المصرية" ورحت انشره على مواقع الانترنت فالتقانى الزميل يحيي قلاش واخبرنى أن الأستاذ الكبير فهمى هويدى يريد أن يناقشني فيه وهو ما حدث فعلا ثم استئذننى فى الإشارة اليه فى مقاله بجريدة الشروق , وكان المقال قد تضمن معلومات تفيد ان هناك مخططا لتعويم وتمييع نقابة الصحفيين عبر ضم 2000 صحفى إليها خلال السنوات الأربع الأخيرة - فترة مكرم محمد احمد – ويتسم معظمهم بعدم الكفاءة الصحفية والثقافية ويعمل جلهم لدى امن الدولة , وهو المخطط الذى تكشف الآن فى نقابة الصحفيين وصارت هناك مطالبات جادة بوقف لجنة القيد واعادة هيكلة شروط العضوية.


عموما أنا على قناعة بأن الشجرة المثمرة تقذف عادة بالطوب لاسيما لو كان القاذف معلوم للقاصى والدانى أنه رجل "بوليسى" , واذا كان المتحدث مجنون فيجب ان يكون المستمع عاقل.


Albaas10@gmail.com


Albaas.maktoobblog.com